الحوار الوطني الفلسطيني يجب ان يكون على أسس وطنيه هدفها مصلحة الوطن العليا

0
132

كتب هشام ساق الله – أعلنت اللجنة المركزية لحركة فتح عن فتح حوار وطني مع كل الفصائل الفلسطينية وكذلك فعلت منظمة التحرير بتشكيل لجنة لاينبغي ان يكون هذا الحوار مقتصر على اجراء الانتخابات فقط ينبغيون حوارا وطنيا حول كل شيء وطني وان يتم وضع مصالح الوطن العليا في هذا الحوار نريد من اطراف الحوار ان يتواضعوا ويتخلوا عن عنجهياتهم الحزبية الكذابة مواقفهم المسبقه وان يضعوا مصلحة هذا الشعب الذي تعب من الخلافات الداخلية وان يوفروا له اتفاق وطني يستطيع مواصلة نضاله حتى تحرير فلسطين  .

لا نريد حوار حوار حول اجراء الانتخابات التشريعية فقط نريد حوار يتجاوز بند الانتخابات ويصل الى مصالح الوطن العليا الاتفاق على برنامج الحد الأدنى والاتفاق على استنهاض الوحدة الوطنية الفلسطينية وكذلك انهاء الانقسام الفلسطيني وتشكيل حكومة وحده وطنيه قبل اجراء الانتخابات أي كانت خلال مدة ينبغي ان تكون كافيه للاستعداد للاستحقاقات الانتخابية .

انا ضد حوارات وطنيه انيه تخدم أشياء محدده بذاتها ينبغي ان تكون الحوارات معمقه وينتج عنها اتفاق وطني يشكل الحد الأدنى من البرنامج السياسي والاجتماعي والوطني حتى لا نتوه في جدليات التنظيمات السياسية واجنداتهم الخاصة وينبغي ان ينتج عن الحوار توحيد لهذه التنظيمات بحيث تظهر اصطفافاها السياسية لمصلحة الوطن بالدرجة الأولى .

لم يتم نشر لجان لحوار الوطني وأسماء أعضائها وكيف سيبدأ هذا الحوار وهل سيكون الحوار مقتصرا على الضفة الغربية وكوادرها وقياداتها ام ان تلك اللجان ستاتي الى قطاع غزه لتلتقي تنظيمات متواجدة بقوه في القطاع مثل حماس والجهاد الإسلامي ووجود مواقف متباينة لبعض التنظيمات اليسارية فقيادات منها مفحجه تجامل حماس من اجل مصالح مناطقيه وسياسيه انيه .

انا أرى اننا في الحوار كحركة فتح يجب ان نأخذ بالاعتبار مواقف تنظيمات فلسطينيه وقفت الى جانبنا بقوه خلال فترة الانقلاب والخلاف الوطني الذي سيطرت فيه حركة حماس على الوضع العام بقطاع غزه وان يتم التعامل بشكل مختلف مع تلك التنظيمات التي مواقفها متقدمه سياسيا واجتماعيا ووطنيا عن الباقي الفلسطيني وهذه التنظيمات لم تتاخر بالوقوف الى جانب الحركه في قطاع غزه بالذات .

يجب ان يتم حماية لهذه التنظيمات من نسبة الحسم باي انتخابات قائمه والاتفاق معها على تشكيل جبهه وطنيه موحده في أي انتخابات بغض النظر عن حجمها التنظيمي فالمرحلة القادمة يجب ان تكون تجميع تنظيمات تندمج مع بعضها البعض في جبهات متقابلة من اجل تجاوز نسبة الحسم وحماية استمرار مثل هذه التنظيمات واندماجها بالوضع الفلسطيني العام .

سنوات الانقلاب الحمساوي يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار بالحوار الوطني ويجب ان يتم دفع مستحقات فصائل منظمة التحرير الفلسطينية المالية التي توقفت قبل بدء الحوار الوطني الفلسطيني ومواجهة تلك الفصائل بانها خرجت بمواقفها الحزبيه عن عقائدها الفكريه باصطفافاتها عكس تاسيسها وبمواقف البعض المفحج الذي تاسلم بشكل واضح بهذه الحوارات فلا يجوز ان يكون موقف تنظيم يختلف عن موقف التنظيم في مكان اخر .

أتمنى ان يتم عمل ورشة حوار وطني على مستوى الحدث الفلسطيني والعربي والإقليمي وصد المؤامرة الدولية التي تحيكها الإمبريالية العالمية والصهيونية وبعض العرب اللاهث باتجاه التطبيع مع الكيان الصهيوني لاعتبارات مختلفة .

أتمنى ان ينتج عن هذا الحوار بهذه المرحلة الصعبة نتائج واضحه من الوحده الوطنيه تكون على مستوى توقع شعبنا الفلسطيني ونستطيع ان نوحد منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وان يتم تشكيل حكومة وحده وطنيه تنهي الانقسام بين شطري الوطن وتشرف على انتخابات حره ديمقراطية ينتج عنها تغيير واضح في كل المجالات .

وأتمنى ان يخرج عن هذه الورشة الوطنية مجلس وطني منتخب يستطيع استكمال تحرير فلسطين يضع النقاط على الحروف وينهي الانقسام الفلسطيني الداخلي ويضعنا على خط العوده الى استكمال تحرير كل فلسطين وعودة قضيتنا الى عدالتها في كل العالم ليتمكن شعبنا من إقامة دولته الفلسطينية الحره وعاصمتها القدس الشريف وحق شعبنا اللاجئ المشتت بالعوده الى ارض الوطن .