دلالات ومعاني العلم الفلسطيني

0
246
OLYMPUS DIGITAL CAMERA

كتب هشام ساق الله – عام مضى على رفع العلم الفلسطيني عل سارية الامم المتحده لاول مره في تاريخ الصراع الفلسطيني الصهيوني وهناك من لايعطي اهميه تاريخيه بمعاني العلم الفلسطيني فهو علم الثوره العربيه وله دلالات تاريخيه اردت ان اوضح لقراء مدونتي وصفحتي مشاعبات هشام ساق الله هذه المعاني فقد نشرت هذا المقال قبل عدة سنوات اعيد نشره مره اخرى .

 

بيض صنائعنا سود وقائعنا خضر مرابعنا حمر مواضينا هكذا كان يرددها كبارنا بالسن حين يتحدثون عن العلم الفلسطيني الذي هو بمثابه تاريخ طويل امتد عبر مسيرة امتنا العربيه والاسلاميه بدات برسول الله صلى الله عليه وسلم وانتهت الى عصرنا الحالي سقط من اجله ودفاعا عنه الكثيرون وهو عنوان وواجهة قضيتنا الفلسطينيه العادله وهو مايتوجب ان نجتمع جميعا تحت رايته ونبتعد عن الرايات والعلامات الاخرى التي تمثل الفئويه الضيقه ولاتعبر عن الكل الفلسطيني الذي حمله العلم الفلسطيني .

 

ويعني العلم الفلسطيني كما يقول الدكتور مهدي عبد الهادي حول تطور العلم العربي وعلاقته بألوان العلم بأن اللون الأسود هو لون إحدى رايتين كانتا ترفعان في عهد الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، الأولى سوداء والثانية بيضاء، كما أن الراية السوداء كانت ترفع في الجاهلية رمزا للأخذ بالثأر، أما أول لواء رفع في الإسلام فهو لواء أبيض، كما أخذ العباسيون الراية السوداء لواء لهم في تذكير بالثأر لمقتل الحسين بن علي في كربلاء.

 

أما اللون الأخضر فإن الفاطميين رفعوه في إشارة لولائهم لعلي بن أبي طالب الذي تلحف بغطاء أخضر لمّا نام في فراش الرسول لدى خروجه من مكة مهاجرا إلى يثرب متخفيا كي لا يلحظ “المشركون” غيابه، أما اللون الأبيض فإن الأمويين اتخذوه راية تذكيرا براية معركة بدر، أما اللون الأحمر فإنه اللون الذي اتخذه الخوارج الذين كانوا أول الجماعات التي ظهرت بعيد اغتيال الخليفة عثمان بن عفان مؤسسين لأولى الجماعات “الجمهورية”، وحمل الفاتحون المسلمون لشمال أفريقيا والأندلس رايات حمراء.

 

لم يستطع الاحتلال الصهيوني ان ينزع من شعبنا حب هذا العلم او يمنع رفعه بكل المناسبات الوطنيه والدينيه وقد حاول كثيرا ان يدين من يرفعه بالسجن الفلي والغرامه الماليه العاليه او الجمع بين العقوبتين وظل مناضلينا يحملونه ويقتلون من اجله لانه يحمل معاني التاريخ والصراع المرير مع هذا العدو الغاصب لما يحمله هذا المعنى من معاني دينيه وقوميه ووطنيه وحاولت المحاكم الصهيونيه ان تثبت بانه علم منظمة التحرير الفلسطينيه وفي احدى المرات اعتقل الاخ المناضل الشهيد فيصل الحسيني وحوكم لرفعه هذا العلم وقد اجرى مركز الدراسات العربيه بالقدس بحثا يومها بان العلم لايمثل منظمة التحرير الفلسطينيه كما اتهمته النيابه الصهيونيه بل هو علم الكفاح العربي وعلم الامه العربيه في دراسه سلمت يومها للقاضي العسكري بمعاني العلم الفلسطيني .

 

فالكيان الصهيوني ودولة الاحتلال يوم ذكرى نكبتنا واستقلالهم يجددون الاعلام الصهيونيه المرفوعه على المؤسسات الخاصه بهم سواء وزارت او مؤسسات او شوارع رئيسيه او منازل المتطرفين منهم ويرفعوا تلك الاعلام بشكل لافت يتم تجديد تلك الاعلام ورفع الجديد منها في هذا اليوم حتى انهم يطلقون على هذا اليوم يوم الاعلام فتجد وان تمر بشوارعهمالاعلام مرفوعه بمختلف المقاسات والاشكال وكلهم يحترمون تلك الاعلام ويجلونه ولايرفع احد منهم رايته او علم حزبه بهذه المناسبه اجلالا وتقدير لعلمهم.

 

اجدر بنا نحن ابناء الشعب الفلسطيني بهذه المناسبه ان نرفع العلم الفلسطيني على بيوتنا ومؤسساتنا وشوارعنا بشكل لافت بهذه المناسبه الوطنيه والقوميه الغاليه ويتوجب على سفاراتنا ان تقوم برفع الاعلام بالشوارع الرئيسيه بالبلدان التي تقيم به وتقيم مهرجانات لهذا العلم وتوزع بروشورات توضح معنى هذا العلم واتمنى على وزارة الخارجيه ان تقوم بطباعة البحث الذي قام بعمله فريق جميعية الدراسات العربيه وكل معلومه عن العلم الفلسطيني حتى يعلم العالم حجم اهمية هذا العلم ومدى ارتباطه بعمق التاريخ ودلالاته الكبرى في حياة شعبنا ومسيرته النضاليه .

 

لتبتعد كل التنظيمات عن رايتها في هذا اليوم يوم نكبتنا وترفع فقط العلم الفلسطيني ليرفع بالدارس والجامعات والمستشفيات وكل المرافق والمؤسسات ليهتف شعبنا لهذا العلم لنجل ونحترم من يتوجب ان نتحد تحت رايته ونفخر انه بهذه الالوان الرائعه والزاهيه وبهذا المضمون التاريخي العريق الذي يمتد من عصر الرسول صلوات الله وسلامه عليه حتى يومنا هذا .