انا شخصيا ضد اجراء انتخابات هكذا من اجل الانتخابات نريد انتخابات تقلب كل القديم على الطريقه التونسية

0
269

كتب هشام ساق الله – تعالت أصوات عديده من اخوه اعزاء يريدوا اجراء انتخابات فلسطينية من اجل انهاء الانقسام الداخلي ومن اجل الخروج من حالة الجمود السياسي وانا أقول اننا غير جاهزين لمثل هذه الانتخابات في ظل استمرار الانقسام ووجود حكومتين وانقسام الفصائل الفلسطينية وتمحورهما باتجاه اطراف الخلاف الفلسطيني ما نريده هو نسف واقعنا السياسي الفلسطيني والانقلاب عليه على الطريقة التونسية .

انا لا اريد اجراء انتخابات حتى لا يعود رموز الفساد الفلسطيني من كلا اطراف الفساد مره أخرى الى مواقعهم باسم الانتخابات واجراء انتخابات ولا اريد ان يعود النظام السياسي الفلسطيني الحالي كما هو وبنفس الطريقة وبنفس إمكانية الانقسام والانقلاب على كل شيء ما نريده نسف كل الواقع السياسي الفلسطيني واجراء انتخابات حره ديمقراطية في ظل مصالحه والسماح بالعمل السياسي وإعطاء فرصه للشباب كي يخوضوا تلك الانتخابات .

نتائج المجلس التشريعي الذي تم حله بواسطة المحكمة الدستورية كان جزء أساسي من الانقسام لم يؤثر واصطف اعضاءه الى جانب المختلفن وكل واحد منهم يدافع عن مصالحه ومصالح جماعته والجهه التي يصطف فيها لم يستفد شعبنا منهم ولا من احد منهم سوى تعميق الانقسام وكل الذين يدعوا انهم منتخبين من أعضاء مجلس وطني ولجنة تنفيذيه هؤلاء جميعا جاءوا بالمحاصصة والتقسيم التنظيمي وطبقا للولاءات والاصطفاف هنا او هناك .

التجربة التونسية استهوتني وعجبتني وجعلتني أقول ان أي انتخابات فلسطينيه ستجري مستقبلا يجب ان تنسف الواقع السياسي الموجود وتفعل افاعيلها على الطريقه التونسيه تسقط من هم بالنظام السياسي الحالي ومن هم بالمعارضة وتقوم بعمل انقلاب فلسطيني بشكل جديد يلفظ كل التنظيمات الموجودة حتى يقوموا بالاندماج معا وتغيير أوضاعهم وبرامجهم السياسيه بما يخدم مصلحة شعبنا الفلسطيني .

انا شخصيا كابن حركة فتح لا اريد انتخابات تقوم اللجنة المركزية لحركة فتح بتعيين القائمه الانتخابية كامله من اشبال السبعين والستين من عواجيز الحركه ولا اريد مطبلين وغارقين في الفساد شاركوا خلال المرحلة الماضية في عمل السلطة ومؤسساتها خلال ربع قرن مضى من التراجع والفساد وعدم تحقيق أي خطوه الى الامام .

انا اريد انتخابات تعاقب كل من انقلب على الوضع السياسي وكل من فحج وقام بمواقف حسب مصالحه الشخصية والحزبية وهو عالة على المجتمع الفلسطيني يتم حساب حسابه في مواقع ومراكز ووزراء دون ان يكون له حضور او تمثيل .

انا اريد تجديد شامل يقلب الواقع الموجود في كل شيء وان تذهب كل البرامج الموجودة التي فشلت سواء المفاوضات مع الكيان الصهيوني والالتزام بشروط الرباعية الدولية او من ادعى انه مقاومه يخوض حروب على كيفه ومزاجه يضرب الصواريخ بدون ان يكون لنا وجهة نظر او برنامج او أي شيء هؤلاء يخطفون شعبنا ويحاربوه بطريقتهم لضمان امتداداتهم الإقليمية وتنفيذهم لتعليمات امريكيه وعربيه خليجيه .

انا لا اريد اجراء انتخابات فلسطينية حتى لا أكون خروف ينبغي ان التزم بقرار الحركة والتنظيم واقوم بانتخاب اشخاص لا اريدهم يتم فرضهم علي ويقولوا هذه مصلحة التنظيم نفذ ثم ناقش ويريدوا ان يحسبوا علينا ان هناك انتخابات جرت وان الفساد سيستمر وهناك من هم خارقين حارقين مفروضين علينا لن أشارك في انتخابات لا أشارك انا شخصيا بانتخاب كل قائمتها والتاثير على برنامجها السياسي واحداث انقلاب في توجهات الحزب والتنظيم الجديد او القديم بما يتناسب مصالحنا ومصالح شعبنا الفلسطيني .

لن انتخب احد شارك بظلمي ومارس ضدي وضد شعبنا الفلسطيني التمييز الإقليمي وظلمني بالراتب والرتبة وميز بين أبناء الوطن ولن أشارك شخص شارك بظلمي وسكت على هذا الظلم فهؤلاء جميعا مجرمين ولا يستحقوا ان ينتخبهم احد .