عامان على رحيل الاخ الصديق الدكتور انور وادي رحمه الله واسكنه فسيح جنانه

0
44

كتب هشام ساق الله – تمضي الايام والاسابيع والشهور وتاتي ذكرى وفاة اخونا وصديقنا العزيز الاخ الدكتور انور وادي وتشاد الاقدار ان يتوفى يوم حصوله على شهادة الدكتوراه بعلم النفس وانتهاء رحله علميه طويله لكي يصبح استاذ بعلم النفس يدرس بالجامعه يومها اتصل ليحتفل مع ابنائه وابناء شقيقه اكرم بالاسكندريه ليصنع لهم الطعام ويغادرنا مبكرا رحمه الله واسنكنه فسيح جنانه انا لله وانا اليه راجعون .

 

اخي وصديقي العزيز الغالي الدكتور اكرم ذكرني بالذكرى وكتب على صفحته وجدت ماكتب يكفي لكي نتذكر مرارة فقدان هذا الشاب الطموح الذي غيبه الموت كتب صديقي اكرم على صفحته وانشر مانشره .

 

الذكرى السنوية الأولى لرحيل أخي دكتور أنور

 

ترجل الفارس في النصف الاخير من ليلة 13/9/2017

 

اتصال …واسم المتصل يظهر لدي زاهي أنور ..طالب الهندسة بالاسكندرية انقطع الاتصال فعاوده مره أخرى انه ابن أخي زاهي انور.. فجاء في خاطري انه يود ممازحتي بايعاذ من والده الذي يقطن معه لاستكمال درجة الدكتوراه والتي لم يتبقي علي مناقشتها إلا ايام معدودة …ولكن صوته اجش فيه نحيب.. عم اذا واقف أُقعد وكررها مرتين .. وكان ردي ايش في….نطق ابويا مات..ولا لا لا ايش بتقول وكان الاتصال قد قطع ولم يعد يسمعني زاهي.. لحظات صدمة حقيقية حبست انفاسي مذهول غير مصدق واجهشت بالبكاء

 

…رحل أخي الغالي أبو السعدي …آه من هذه الدنيا أخذت منا أخي الغالي، الله يصبر أمي.. الله يصبر أمي، سنه مرت على فراقك ياغالي ..

 

والله لم نصدق أن الموت خطفك من بيننا فقد كنت أولى بأس شديد، لكننا نؤمن بقضاء الله وقدره والله كل من عرفك بكى على فراقك ومن شتى بقاع المعمورة انهالت برقيات العزاء،.

 

لأنك الحمدلله تركت إرثا لن يموت ابد الدهر وهي حب الناس لك لمساعدتهم والوقوف الي جانبهم ونصرة الحق وأخلاقك الحميدة وسمعتك الطيبة وصفاتك الحسنه رحمك الله…

 

يارب يجمعنا واياك في الجنه وان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا على فراقك يا أخي أنور لمحزونون ولا نقول إلا انا لله وانا اليه راجعون

 

اللهم اغفر لأخي د. أنور …وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كما نقيت الثوب الابيض من الدنس يا أرحم الراحمين يارب …

 

اخوك : د. أكرم وادي

 

ماكتبته قبل عام عن نعي لاخي الصديق الدكتور انور وادي

 

فجعت اليوم بوفاة الأخ الصديق ألدكتور أنور سعدي وادي في جمهورية مصر العربيه وهو ينتظر مناقشة الدكتوراه الخاصه به حيث توفي بشكل مفاجئ دون ان يكون مريض باي مرض فجع كل من يعرف أنور وخفة ظله ومزحه وتعامله الرائع مع كل من يعرفه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا اليه راجعون .

 

الصديق الدكتور أنور وادي يبلغ من العمر 55 عام تلقى تعليمه في مدارس مدينة غزه وعمل في برنامج الصحه النفسيه لسنوات طويله وحصل على الماجستير ويعد شهادة الدكتوراه منذ فتره جهز كل شيء وسافر لمناقشتها في مصر العربيه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

 

تعرفت على أنور من خلال علاقتي وصداقتي لاخي وصدقي الدكتور اكرم وادي بدايات انتمائنا للشبيبه بحركة فتح وكنا دائما نلتقي وكان دائما من قراء مشاغباتي ويناقشني بكثير من المواضيع 0.

 

تعازينا الحاره لوالده الحاج سعدي وادي والى والدته وزوجته واشقائه الأعزاء الدكتور اكرم واشرف والمهندس فايز والى أبنائه الأعزاء سعدي و زاهي ومحمد ونور الدين وتميم والبنات شذى ولينا وسرين .