حولوا حملة #يسقط_التقاعد_المالي احنا برقبتك سيادة الرئيس ارفع الظلم عنا

0
172

كتب هشام ساق الله – اليوم وصل الاستخفاف بمجلس الوزراء ذروته واثبت مره أخرى انه مجلس ليس له حول ولا قوه وان موضوع الرواتب والظلم على قطاع غزه مش عندهم عشان هيك كلفوا كل وزير بتحديث موظفين وزارته علما بان هناك تحديث وقع قبل اقل من عامين حيث التقت لجان رسميه من كل وزارة وهيئة كل موظفين السلطة وكتبوا حتى داخو كل المعلومات حول كل الموظفين ومايتم تداوله انه لا يوجد تحديث لمعلومات الموظفين هو محض افتراء وكذب .

عدم استيراد العجول من داخل الكيان الصهيوني وتشجيع البضائع المحلية للعجول داخل الوطن علما بان الاهل بالضفة الغربية لا ياكلوا كثيرا لحم العجول وانهم يعتمدوا على لحم الخراف والجديان ماتم باجتماع مجلس الوزراء هو حرف لهدف واحد ووحيد هو يسقط التقاعد المالي وانصاف موظفين قطاع غزه من الظلم الإقليمي .

الموضوع فقط عند الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس فقط ولا احد غيره يحسم هذا الموضوع وكما وقفنا معك دائما وقمنا بعمل حملات فوضناك ونحن معاك وامامك وخلفك ولم نوفر كلمه او جمله تدعم او تساند الأخ الرئيس الا استعملناها الان نقول له نحن برقبتك اخي الرئيس محمود عباس الغي عنا كل أنواع الظلم وانصفنا نحن لانثق الا بك ولا نريد ان نتوجه الى أي من هؤلاء الاشكال والوزراء من ورق الذين لايهمهم الا مصلحتهم نحن معك وبك ونثق بك ونتوسم فيك العدل والخير .

يجب ان يجه كل النشطاء من الموظفين المظلومين وكل نشطاء المجتمع المدني شعاراتهم الى الأخ الرئيس محمود عباس ويطالبوه بشكل جماعي بوقف الظلم والضيم والتمييز الإقليمي والعنصري عن شعبك الوفي الأمين في قطاع غزه #يسقط_التقاعد_المالي

ان لم تتحولوا عن توجيه هذه النداءات فأنكم ستصدموا كل مره وموت يا حمار حتى يتم التحديث وموت يا حمار حتى ينتهوا الوزراء من مهتهم انا أرى ان تختصروا الطريق وتوجهوا كل ندائاتكم لرجل ذكر وقبضاي صاحب قرار بعيدا عن كل المخصيين وان توحدوا النداء للاخ الرئيس محمود عباس .

#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي#يسقط_التقاعد_المالي