13 هام على محاولة الاغتيال الأولى للشيخ احمد ياسين واسماعيل هينيه

0
54

كتب هشام ساق الله – وانا ابحث في أرشيفي عن مواضيع كنت كتبتها بالأعوام الماضية وخاصة التاريخية منها وجدت انه في السادس من اب اغسطس تعرض الشيخ المجاهد احمد ياسين القائد المؤسس لحركة حماس ورئيس حكومة الوفاق الوطني ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس الاستاذ إسماعيل هنيه الى محاولة اغتيال في منطفة الدرج حين قام الطيران الصهيوني بقصف احد البيت وكانا عدد كبير من قيادات حركة حماس مدعوين لحضور مأدبة غذاء .

 

الحمد لله لم يصب احد منهم باي اصابات وباءت محاولات الكيان الصهيوني بالفشل وبعد 6 شهور تمكنت الطائرات الصهيوني من قتل الشهيد الشيخ احمد ياسين اثناء خروجه من اداء صلاة الفجر بالقرب من بيته واستشهد معه عدد من مرافقيه والمصلين رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

 

والاستاذ اسماعيل هنيه تعرض بيته في مخيم الشاطىء للقصف الصهيوني اثناء العدوان على قطاع غزه والذي استمر 51 يوم واشاع الكيان الصهيوني اصابته ولكن لم يتاكد هذا الامر ولم يعلن هو او وسائل الاعلام اصابته .

 

ولد عام 1963 في مخيم الشاطئ وشغل منصب رئيس وزراء فلسطين، بعد فوز حماس بأغلبية مطلقة في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006، ثم أقاله رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس في 14 يونيو 2007 في خطوة مثار الجدل حولها، بعد أحداث الحسم العسكري في يونيو 2007، فصار يلقب من قبل أغلب أجهزة الإعلام والسلطة الوطنية الفلسطينية برئيس الحكومة المقالة القائمة بتصريف الأعمال حسب الدستور الفلسطيني، إلى أن يتم منح الحكومة التي كُلف بتشكيلها سلام فياض الثقة من المجلس التشريعي الفلسطيني.

 

تم انتخابه بالانتخابات الاخيره لحركة حماس كعضو بالمكتب السياسي ونائب لرئيس المكتب السياسي خالد مشعل وتولى حتى اتفاق مخيم الشاطىء مهام رئيس حكومة غزه ولكنه قدم استقالته منها .

 

واسماعيل هنيه بدأ هنية نشاطه داخل «الكتلة الإسلامية» التي كانت تمثل الذراع الطلابي للإخوان المسلمين، ومنها انبثقت حركة المقاومة الإسلامية حماس، وعمل عضوا في مجلس طلبة الجامعة الإسلامية في غزة بين عامي 1983 و 1984، ثم تولى في السنة الموالية منصب رئيس مجلس الطلبة .

 

سجنته السلطات الإسرائيلية عام 1989 لمدة ثلاث سنوات، ثم نفي بعدها إلى مرج الزهور على الحدود اللبنانية الاسرائيليلة مع ثلة من قادة حماس، حيث قضى عاماً كاملاً في الإبعاد. عام 1992.