لا يوجد عدالة ومساواه الا في السماء لم نرى مساواه في الرواتب ولم نرى 110 بالمائة

0
372

كتب هشام ساق الله – باختصار لا يوجد عدالة ومساواه الا في السماء يوم الدين يوم اللقاء مع الله رب العزه فلا تصدقوا كل من قال من وزرائنا ان هناك مساواه بالنسب وان الرواتب ستكون 110 بالمائة طلع كلو كذب ومش صحيح كيف يكون مساواه ومدخلات موظفين الضفة الغربية غير مدحلات موظفين جيتو قطاع غزه فالمخرجات ستكون مختلفة رواتبهم تتضمن بدل طبيعة عمل ومخاطرة وبدل مواصلات ونحن تم جرمها وتشفيتها وتجفيفها قبل سنوات وموظفين قطاع غزه لم يتلقوا درجات منذ 13 عام  باستثناء أبناء وزوجات القادة الكبار الشفافين .

الكمبيوتر الموجود في الضفة الغربية والذي يتبع وزارة المالية الفلسطيني مبرمج بعدم العدل بين قطاع غزه والضفة الغربية وهناك معادله خاصه لنا تشبه كثيرا معادلات الفلاشا بدولة الاحتلال الصهيوني وكذلك التمييز العنصري بدولة جنوب افريقيا سابقا كيف يريدوا عداله ومدخلات كمبيوترهم مختلفة والمخرجات سوف تكون مختلفه بالتأكيد .

لم أرى الفرحة في وجه احد ممن تقاضوا رواتبهم فجميعهم ناقمين مستفزين مما جرى ما تقاضاه افضل موظف هو 60 بالمائة من ال 70 وهناك عدد تلقوا 25 بالمائة من متاخرات شهر فبراير 2019 الجميع انكبس باختصار واكثر من صدم هم تفريعات 2005 الذين تلقوا فقط 750 وخصموا عليهم الكهرباء للأسف لم يتلقوا الحد الأدنى من الرواتب التي اقرتها الحكومة السابقة .

للأسف الأموال التي تلقتها السلطة من دولة الكيان الصهيوني من ضريبة الوقود لا تخصنا نحن بقطاع غزه نتلقى الفتات فالأموال تخص الوزراء ومصاريفهم الكثيرة ومصاريفهم التي لاتنقص وتخص الطرف الاخر من الوطن في تمييز واضح كذب ما تحدث به عدد كبير ممن يتحدثوا للأعلام بدون ان يصدق احد منهم للأسف .

علمت ان السيد رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه لا يعرف عن التقاعد المالي وانه صدم بالحملة التي نظمها الموظفين وانه سيدرس ملفهم من جديد رغم انهم يتقاضوا فقط 60 بالمائة من السبعين للأسف هؤلاء يعانوا من حالة من الفقر وسط صمت وزراء قطاع غزه السابقين واللاحقين الذين لم يتحدثوا عن هذه المأساة لاهم ولا قيادات حركة فتح او منظمة التحرير الفلسطينية او أعضاء المجلس المركزي او قادة الفصائل .

العدالة فقط موجوده في السماء ولن يحدث مساواه لنا الا يوم القيامة فمدخلات الموظفين في الوطن مختلفة في كل شيء ومن المؤكد ان المخرجات ستكذب ما يقولونه من تساوي النسب وتساوي المدفوعات كان الله في عونك يا شعبي وكان الله في عونكم اخوتي واخواتي الموظفين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين المبكر والمالي وتفريعات 2005 نحن نعيش في غيتو اسمه غزه في تمييز عنصري واقليمي يتناقض مع القانون الأساسي للسلطة ولو ان محامي متدرب رفع قضية لدى القضاء الفلسطيني النزيه سيكسبها وسيلزم الحكومة والوزراء بتوحيد الادخال حتى تكون المخرجات كلها صحيحه ومتساوية .