5 أعوام على تدمير برج الظافر 4 اول برج سكني يتم تدميره من قبل الطيران الصهيوني

0
240

كتب هشام ساق الله – يوافق يوم  23 اب اغسطس مع اذان المغرب الطيران الصهيوني يطلق صواريخه باتجاه برج سكني بامتياز هو برج الظافر 4 ويحيله الى انقاض دون أي وازع ضميري وهذه المره الاولى التي يتم فيها تدمير برج سكني 11 طابق مره واحده في الحرب والعدوان الصهيوني على قطاع غزه والذي استمر 51 يوم الحمد لله الذي قدر واستلمنا البرج بكل شققه وعاد اغلب سكان البرج الى مكانهم المفضل بمدينة غزه بعد صر وانتظار الكثير لكن الذكرى ذكرى .

 

يوم حزين بالنسبه لي انا وعائلتي حيث تم تدمير احلامي ومدخراتي وبيتي الذي قمت بشرائه وقمت بفرشه بشكل كامل وبقيت سنوات اسدد ماعلي من ديون ضاع كل شيء بلحظه واصبحت مشرد انا واسرتي تفرقنا بين الاهل حتى استطعنا ان نجتمع معا بعد زمن ولازال ابنائي مرتبطين بالمكان وانا امر كل يوم صباح ومساء من امام البرج على امل ان نعود اليه بيوم من الايام على طريق العوده الى يافا مدينتي الجميله الذي غادرها جدي وابي وعائلتي .

 

الحمد لله البرج الان انتصب من جديد وتم تسليم الشقق وسكن سكان البرج اغلبهم يعيشوا في هذه الجزء الجميل من مدينة غزه وعقبال باقي المشتتين والمحرومين الذين لم يستلموا بيوتهم في ظل تقصير واضح لحكومة حماس والمقاومة الفلسطينية حتى الان هناك عائلات لم يتم تعويضها واستلام شققها وهناك لم تبدا بعد عملية البناء مثل برجي الباشا والإيطالي وابراج الندى .

انا لم استطع العودة والسكن بالبرج والسبب ان اصانصير البرج صغير ولايتسع لدخول سكوتري اضافه الى انه أيضا لايتسع لدخول كرسي متحرك الا بصعوبه انشاء الله حين يتخرج ابني شفيق ويتزوج يسكن بها .

المفارقة في يوم 23 اب اغسطس مع برج الظافر 4 كانت حين تم افتتاح البرج عام 1997 بنفس هذا اليوم وتدميره من قبل الطيران والعدوان الصهيوني بنفس اليوم عام 2014 هذه المناسبة الحزينه على قلبي وقلب كل سكان واصحاب الشقق في برج الظافر 4 هذه العائله الواحده التي تشتت وابتعد الجيران عن بعضهم البعض ولكن مايوحدهم هو حق العوده الى برج الظافر 4

 

الذي صبرني ودعمني وقوف ودعم والدي واشقائي وشقيقاتي واقاربي واصدقائي الاحبه حيث تلقيت بهذا اليوم واليوم التالي عشرات الاف الاتصالات من غزه والضفه وخارج الوطن احاطني واحاط كل سكان البرج اصدقاء واقارب واهل رائعين شيمهم شيم ابناء شعبنا الفلسطيني الاصيله لهم منا جميعا كل الاحترام والتقدير .

 

يوم حزين تحولنا يومها الى المربع الاول في حياتنا واصبح كل واحد منا يبحث عن سكن وبيت يستاجره وبدانا بشراء ملابس لكل افراد البيت ولازلنا نستذكر ذكريات جميله حلوه امضيناها بهذا المكان الرائع ولازلنا نتمنى ان نعود اليه ولعل ابنائي شفيق ومحمود مرتبطين بهذا المكان يزوروه ويلعبوا حوله صباح ومساء ولازالوا يصلوا بمسجد الكوثر ويلعبوا مع اصدقائهم من سكان البرج رغم ابتعاد الجميع عن المكان

 

يوم حزين ذلك اليوم الذي تم قصف هذا البرج السكني بامتياز من قبل الطيران الصهيوني مدعين كل الادعاءات الكاذبه فلم يتوقع احد من سكان البرج او من ابناء شعبنا انه يمكن ان يتم قصف برج سكني وتدميره مره واحده فتدمير البرج مثل تدمير حي كبير فعدد شققه اكثر من 46 شقه يتم تدميره مره واحده .

 

اكثر ما احزنني بتدمير البرج انهم السلطه الفلسطينيه ومؤسسات المجتمع المدني حولونا الى متسولين نجري وراء الكابونه والمساعده والملابس القديمه ولم يحترموا نكبتنا هذا ما ابكاني واحزنني من كل ماجرى فالمال معوض وهذا قدر علينا ولكن هذا ماجرى ..لازلنا نبحث عن ذكرياتنا واغراضنا الصغيره وصورنا لازلنا نبحث شققنا وعفشنا لازلنا في حالة تيه وفقر شديد فما اخذناه من مساعدات حكوميه ومن مؤسسات المجتمع المدني في برج الظافر 4 كانت اقل من غيرنا لانهم تعاملوا معنا على اننا اغنياء حسبي الله ونعم الوكيل .

 

حتما سيعود البرج من جديد لينتصب ويكون معلما من معالم مدينة غزه وسيكون شاهد على اصرار شعبنا الفلسطيني في الحياه وسينى من جديد وستظل ذكريات وحكايا قصف هذا البرج وتشتت سكانه وتفرقهم وكل واحد منهم له حكايا وذكريات ضاعت ينتظر ان يعود من جديد الى شقته وبيته .