نعي القائد الوطني والفتحاوي الأخ المناضل عوني مطر ابورحاب رئيس الاتحاد الفلسطيني للمعاقين

0
257

كتب هشام ساق الله – تلقيت ببالغ الاسى والحزن وفاة الأخ المناضل الوطني الفتحاوي الكبير عوني مطر ابورحاب الذي توفي في مدينة نابلس وهو يتلقى العلاج وسيتم احضار جثمانه غدا الى مدينة غزه وسيتم الصلاة على جثمانه الطاهر في مسجد سعيد صيام بحي الشيخ رضوان ومواراته الى رحمة الله انا لله وانا اليه راجعون رحمه الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

الأخ المناضل الكبير عوني مطر ابورحاب تجده دائما في كل مناسباتنا الوطنية يوم الاثنين في وقفة أهالي الاسرى في سجون الاحتلال وتجده في كل مناسبات أبناء الحركة وكل المناسبات الوطنيه فهو رجل يقوم بدوره كرئيس للاتحاد العام للمعاقين في قطاع غزه يلتقي وسائل الاعلام والاذاعات يتحدث عن تأهيل الشوارع والطرق والمرافق العامة يناضل من اجل مساعدة وخدمة معاق ويقوم بتحويله الى مؤسسات لها علاقات مع الاتحاد العام للمعاقين .

الأخ المناضل عوني مطر رحمه الله أصيب اثناء اجتياح الكيان الصهيوني لمدينة بيروت فقد التحق مبكرا بصفوف قوات الثورة الفلسطينية وعمل في جهاز اللاسلكي واقعدته الإصابة ولكنه لم يياس عاد الى ارض الوطن وعمل بمجال خدمة المعاقين وهو عضو بالمؤتمر السادس والسابع لحركة فتح .

المرحوم عوني مطر متزوج ولديه ابنة واحده هي الأخت رحاب متزوجه بخانيونس تعازينا الحاره لجميع معاقين الوطن بفقدان هذا القائد الوطني الكبير وتعازينا لزملائه بالاتحاد العام للمعاقين بكل الوطن وتعازينا لعائلة مطر والى اهله واقاربه وأصدقائه جميعا الى جنات الخلد اخي المناضل ابورحاب .

أعلنت حركة فتح عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك مساء يوم الأربعاء، وفاة عوني مطر “أبو رحاب” رئيس الاتحاد العام للمعاقين في محافظات قطاع غزة .

وقالت الحركة : “بمزيد من الحزن والأسى تنعى حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فــــتـح”، إقليم غرب غزة، منطقة شهداء الشيخ رضوان شرقاً، المناضل عوني مطر “أبو رحاب”، رئيس الاتحاد العام للمعاقين- محافظات غزة، الذي وافته المنية مساء اليوم”…

اللَّهمَّ اغفِرْ له وارحَمْه واعفُ عنه وأكرِمْ منزلَه وأوسِعْ مُدخَلَه واغسِلْه بالماءِ والثَّلجِ والبَردِ ونقِّه مِن الخطايا كما يُنقَّى الثوبُ الأبيضُ مِن الدَّنسِ وأبدِلْه بدارِه دارًا خيرًا مِن دارِه وأهلًا خيرًا مِن أهلِه وزوجةً خيرًا مِن زوجتِه وأدخِلْه الجنَّةَ وأعِذْه مِن النَّارِ ومِن عذابِ القبرِ)