5 اعوام على خصم علاوة القياده للعسكريين من ابناء قطاع غزه

0
300

مقال للذكرى والتحسر على مامضى بداية الخازوق

كتب هشام ساق الله –  خمسة اعوام  على خصم علاوة القياده على العسكريين احسب الأموال التي ضاعت عليك ظلما وعدوانا  وقيل يومها ان هذه الاموال سيتم دعم اصحاب البيوت المدمره من منتسبي الاجهزه الامنيه ودعم اسر الشهداء وانها ستست وفي هذه الاثناء يتم تحويل عشرات الاف الكوادر على التقاعد المبكر براتب يصل الى مستوى متدني يصل الى 70 بالمائه بحجة حصار حركة حماس ويقال ان التقاعد مؤق طيط طيط طيط كما قيل عن علاوة الاشراف خدم لدعم قطاع غزه وثبت كذب ماقيل والعسكريون الذين خصمت هذه العلاوه من رواتبهم يانوا ويعانوا منذ تلك الساعه السيئه والشهر الذي اثبت ان من وقف الى جانب حماس من منتسبي الاجهزه الامنيه هو من استفاد ومن دعم الشرعيه وساندها وعانى هو من خسر بعد ان تنكرت له حكومة الوفاق الوطني وتم خصم ربع راتبه .

 

نقولها حسبي الله ونعم الوكيل انظروا كم المبالغ التي خصمت خلال العامين على منتسبي المؤسسه الامنيه التابعه للشرعيه في رام الله انظروا الى الظلم الذي يتعرضوا له وانظروا الى ان هؤلاء الشباب يموتوا في بيوتهم والامراض تنهش اجسادهم وكل يوم نودع احد الشباب انظروا الى حرمانهم من حضور المؤتمرات التنظيميه والمشاركه بالحياه التنظيميه هرلاء المناضلين الرائعين الذين تمسكوا بالشرعيه يداسوا من قبل السلطه في رام الله ولا احد يسال عنهم .

 

لازال هناك من يتامل ان تعود هذه العلاوه مره اخرى ولكن لن تعود ابدا الي بيروح مابيرجعش على راي المثل الشعبي نستذكر هذه العلاوه ونحن حزينين على مواقف حركتنا حركة فتح المخزيه التي لم تقف بيوم من الايام الى جانب ابنائها ودائما تبيعهم هذه القياده على اول كوع جعلت الناس تتمنى عدم الالتزام بالشرعيه .

 

هؤلاء الذين لازالوا يراوغوا ويتامروا على قطاع غزه فالجميع ينتظر المؤامره الكبرى التي ستسحق حركة فتح ومؤيديها ولن تبقي الا القليل القليل الذي يمكن ان يستندوا اليه في اول انتخابات تشريعيه قادمه هي التقاعد المبكر ومايتم تسريبه بخصوصه والجميع قلق على مستقبله ومصيره .

 

نعم كافئوا منتسبي الشرعيه في المؤسسه العسكريه في قطاع غزه على صمودهم في مواجهة العدو الصهيوني ولم يقف معهم احد ولم يرسل اليهم احد مساعده حتى لم يتصلوا بهم ليقولوا لهم نحن معكم او ندعم صمودكم بل قوبل هذا الصمود بالنكران والخذلان واسقاط كل قطاع غزه من معادلة حركة فتح والسلطه الفلسطينيه

 

شكرا حكومة الوفاق شكرا اللجنه المركزيه لحركة فتح شكرا السلطه الوطنيه الفلسطينيه شكرا على خذلانك وننتظر الاسوء منكم اكثر مما هو موجود المؤامره تلو المؤامره لن ننتخبكم بالمره القادمه اذا حدثت انتخابات لم تعودوا تمثلوا مصالحنا وتمثلونا رغم كل المعاناة التي عانيناها من حركة حماس خلال سيطرتها على قطاع غزه .

 

اعيد نشر المقال الذي كتبته العام الماضي

 

لم ارى حكومة تقلع عينها وتقوم بالبصق في وجوه منتسبيها وتتفنن في ايذائها والتنكر لهم والعمل ضد مصلحتهم والتامر عليهم هؤلاء الذين التزموا بالشرعيه الفلسطينيه وعانوا ما عانوه فالمؤامره تلو المؤامره تحاك ضدهم بليل ويتم بيعهم على اول كوع .

 

لو تم تاجيل هذا الخصم للاشهر القادمه وحل كل المشاكل مع موظفي قطاع غزه ومنتسبيهم لقلنا معذوره الحكومه لديها التامات كبيره ولكن ان يتم عمل الخصم ولايتم دفع رواتب حكومة غزه فالمؤامره على قطاع غزه بشكل كامل وليس على طرف دون الاخر وكل دعايه تقال تتحقق وهاهم اليوم يحققوا ماقيل بالسابق وتراجعوا به في الاشهر الماضيه وتم رفع علاوة المخاطره والرياده ولم يتم ارجاع علاة الاشراف والمواصلات كما قيل سابقا للموظفين المدنيين .

 

مسكينه الهيئه القياديه العليا لحركة فتح مش ملاحقه خوازيق من حكومات رام الله المتامره والمتعاقبه على هذا التنظيم وابنائه ومش ملاحقين خوازيق وتنكر ونكران وتامر من هؤلاء الحاقدين الذين يضعوا ملفات التامر ضد موظفين قطاع غزه سواء بالمؤسسه المدنيه والعسكريه وقد سبق ان كتبنا عن هذه الملفات السوداء التي تم اعدادها في ظل حكومة سلام فياض ويتم الان تحويلها الى قرارات بعد ان تم التخطيط بليل ضد ابناء قطاع غزه والتامر عليه .

 

الخطوه التاليه التقاعد المبكر وكل ماقيل سياتي وهذا هو العرفان والشكر والتقدير لابناء قطاع غزه الخارجين من الحرب يتم الغاء كل الخصومات والقروض وباليد الاخرى يتم طعنهم بسكين من الخلف بخصم علاوة القياده والمخاطره والتي ستطال كل الفئات والرتب العسكريه بدل ان يتم تعويضهم وصرف مكافئات لهم نظير صمودهم في مواجهة العنوان .

 

حكومة الوفاق الوطني الفاشله بقيادة رامي الحمد الله التي ورثت ملفات التامر من حكومة سلام فياض هذه التي قصرت في القيام بواجبها في الحرب الاخيره تواصل تامرها بكل اعضائها ضد ابناء قطاع غزه وتقوم بخصم علاوة القياده والرياده ولا نعلم ماذا ستقوم بخصمه بالمره القادمه .

 

ارسل لي احد الاخوه من رام الله قائمه بالمبالغ الماليه التي سيتم خصمها على كل منتسبي الاجهزه الامنيه من الذين ليس على راس عملهم أي المقصود بها في قطاع غزه ولكن تم تجميل الامر بشكل جميل حتى يتم التخلي بشكل مباشر عن كل الالتزامات السابقه لعناصر الاجهزه الامنيه ومن طلب منهم ان يجلسوا بالبيوت .

 

القائمه ستطال من هم برتبة جندي وعريف ورقيب ورقيب اول ومساعد ومساعد اول وسيتم خصم علاوة المخاطره عنهم وهي بقيمة 200 شيكل عن كل واحد منهم أي من ستاتيه درجه ضمن النشره التي وقع عليها القائد العام الاخ الرئيس محمود عباس لن يشعر بحلاوة هذه الدرجه وسيكون راتبه كما هو او سيخصم منه مبلغ بسيط اما من ليس له استحقاق سيشعر في الماساه الكبيره وبعضهم سيضطر الى الاستدانه .

 

وحسب القائمه فان الرتب العسكريه مابين ملازم ولواء سيتم خصم علاوة القياده عنهم وهي حسب الرتبه فمثلا من هو برتبة ملازم سيتم خصم مبلغ 200 شيكل عنه وملازم اول سيتم خصم مبلغ 300 شيكل والنقيب سيتم خصم 350 شيكل والرائد سيتم خصم 400 شيكل والمقدم سيتم خصم مبلغ 500 شيكل والعقيد سيتم خصم 650 شيكل والعميد سيتم خصم 750 شيكل واما اللواء فسيتم خصم مبلغ 950 شيكل .