بدنا نعرف قديش نسب رواتب الوزراء والقيادات التنظيميه هل تأثروا بالأزمة المالية

0
281

كتب هشام ساق الله – الجماهير والشعب الفلسطيني يريد ان يعرف نسبة تلقي الوزراء وأعضاء اللجنة المركزية وقادة التنظيمات الفلسطينية هل تأثروا بالأزمة المالية التي تعاني منها السلطة ام انهم اكبر من الحدث فهم من يحكموا الشعب نريد ان نعرف نسبهم عرفنا ان طبقة الموظفين 60 بالمائة من الراتب نريد ان نعرف كم نسبة هؤلاء الخارقين الحارقين الي بيديروا مسئوليات شعبنا .

تابعت اليوم قرارات مجلس الوزراء كان ينبغي ان يتم تضمين عباره انه تم تحديد الحد الأدنى لرواتب كبار رجالات السلطة حتى نتساوى جميعا في تحمل تبعات الازمه المالية الفلسطينية فلا يجوز ان يعيش الوزير والقيادي في التنظيمات الفلسطينية عيشة مبحبحه ونحن نعيش على الكفاف هم ماكلين شاربين عائشين على حساب الشعب نريد ان يكونوا مثلنا .

كنت أتمنى ان يتضمن قرارات مجلس الوزراء حديث عن السيارات العامة وسيارات الوزراء وتحديد مصاريفها وان يتم الإعلان عن وقف كل البدلات واولها المهام المستضافه والغير مستضافه ومهمات الداخلية والخارجية وان يتم ترشيد الاستهلاك في عمل الوزارات والضيافه والعزايم في الفنادق فالمصاريف التشغيلية لا يوجد عليها رقابه فالوزير والقائد يقوموا بالصرف بدون حساب نريد ان يطال التقشف والازمه المالية الجميع ماذا عن تذاكر الطيران الفيرس كلاس والسياحيه ورجال الاعمال هل توقف صرفها ةهل يتقاضى الوزراء بدل ايجاب في رام الله كما نشر ام تم رفع هذا المبلغ الاستوزار والقيادة مشروع اقتصادي ناجح  .

هل تم استرجاع الأموال التي حصل عليها الوزراء باثر رجي بقرارات من رئيس الوزراء السابق والمنصرف هل تم تطبيق نظام جديد للرواتب الوزراء ماذا عن الوزراء السابقين هل تأثروا بالازمه المالية نريد ان نعرف ويعرف معنا الشعب .

نطمئنكم على احوالنا نحن نعيش حاله من الكفاف خلص الراتب بعد أيام من تقاضيه وبدانا عهد الدين الجديد نعيش الكفاف والحرمان نحن واسرنا الدين دبحنا وهلكنا والقروض من البنوك دبحتنا فش موظف الا عليه دين والتزامات من الازمه المالية التي تشنها قوات الاحتلال الصهيوني نتمنى ان يعيش الوزراء والقيادات مثلما نعيش ونتمنى ان يكونوا جزء من الشعب بتحديد رواتبهم ووقف كل البدلات التي يتقاضوها فالوزارة مشروع استثماري ناجح بدون راس مال .

بعد 100 يوم من بدء الحكومة لعملها نريد ان يمارس رئيس الوزراء وعوده بالشفافية واطلاع الجمهور على كل شيء نريد ان نفهم ونطمئن هل يعاني الوزراء والقيادات السياسية والتنظيميه والأمنية مثلما يعاني أبناء شعبنا يكفي انه يتم تقاعد الشباب في ريعان الشباب وتثبيت عمل ووظيفة الوزراء والكبار الذين تجاوزا السبعين والثمانين .