قرارك وطن شعار سياسيا خاطئ يصنع التفرد والدكتاتورية ونوع من الكسكسه التنظيميه

0
513

كتب هشام ساق الله – وقفت طويلا امام الشعار والبوست الذي صدرته مفوضية الاعلام بالهيئة القياديه العليا قرارك وطن وفكرت فيه كثيرا لايوجد اكبر من الوطن والوطن محدد مسبقا وباقي قبل كل الرؤساء والقادة وهو جغرافية منذ الازل والتاريخ الأول لايتغير ويتغير كل القيادات والقرار الذي اتخذه الأخ الرئيس القائد العام كان قرارا جماعيا لكل القيادة الفلسطينية وايده كثيرا من التنظيمات فالقرار ليس وطن هو قرار ملزم لكل الوطن .

فكرت كثيرا بالكتابة في هذا الموضوع وفي التوجه الذي نسير فيه نحن أبناء حركة فتح تجاه الاحداث السياسية الجارية وكل يوم نحن معك ونحن خلفك ونحن ورائك وامامك وحولك لماذا تريدوا ان تصنعوا شخص واحد بالحدث الوطن اكبر من الجميع مايجري هو كسكسه وهز ذنب وتحليل وتفسير غير صحيح لما يتم رفعه كشعار ساق الله على أيام انطلاقة حركة فتح كانت تطلق الشعار كل ذكرى انطلاقة حركة فتح ويكون هذا الشعار عباره عن برنامج لحركة فتح خلال العام القادم .

انا ضد تاليه الأشخاص وعمل دكتاتوريين باسم الشرعية انا مع الأخ الرئيس محمود عباس وراضي جدا عن تصرفاته السياسية ومواقفه التي يتخذها ضد الكيان الصهيوني وجولاته في المجتمع الدولي ولكني ضد ان يتم تالية اشخاص باسم الشرعية وباسم تنظيم حركة فتح فالقائد قائد يأخذ قرار جماعي في داخل الحركه وقراره ليس وطن فهو ثابت على الثوابت ويمارس تحرك للوطن يخدم قضيتنا العادلة .

انا لست ضد الحملات التي تقوم بين الحين والأخر ولكني مع دراسة المضمون السياسي والشعار الذي يفترض ان ترفعه حركة فتح كبرى التنظيمات السياسيه القضية ليست ايحاء من قيادي جاهل قال لكم شعار وهو شعار خاطئ وغير صحيح تفرضوه على الكل الفتحاوي ضمن حملة تضامن مع الرئيس وكان الرئيس وحده هو كل شيء هو حين اتخذ القرار جمع رجلين الكراسي كلهم وشاورهم بالامر وخرج القرار جماعي .

نحن من نصنع الدكتاتوريات ونفرضها بيد اشخاص بحد ذاتهم ونبتعد عن المؤسسة التنظيمية التي هي أساس اتخاذ القرار لو كان لنا مؤسسات تنظيميه تفرض ارائها ومواقفها لما اتخذنا مثل هذه الشعارات التي هي كسكسه وهز ذنب بدون تفكير وبدون تعقل مع الاحترام للجميع انا شخصيا مع الأخ الرئيس ومعه على الثوابت والحفاظ على الثوابت وانا أقول موقفي من منطلق تنظيمي كابن لحركة فتح بعديا عن كل الأغراض والنوازع التي تخالج البعض للاستفادة من سياقة التنظيم كله بالخطأ .

كنا بحركة فتح نفتخر مع انطلاقة حركتنا ان تنظيمنا هو التنظيم القائد قيادته جماعيه وليس لنا امين عام او رئيس تنظيم كان يقود جلسات اللجنة المركزيه امين سر اللجنة المركزيه التاريخي الأخ فاروق القدومي ابواللطف وكان المجلس الثوري يتخذ القرارات بأغلبية صوت او صوتين بعد نقاش حامي الوطيس لا يوجد فيه مداهنة او نفاق او كسكسه وكان عضو المجلس الثوري يقرر بانحيازه الى هنا او هناك وكانت فتح آنذاك قويه .