لا احد يتحدث عن مكانة الشباب والمرآه بحركة فتح ولا احد ضخ دماء جديده

0
588

كتب هشام ساق الله – كيف لقيادة شخخت وكبرت ولا تنظر الى تاريخ المناضلين الا لمن عمل معهم ويتعاملوا على انهم شباب ويصلحوا للمراحل القادمة ولا يتم تعيين الا هؤلاء الذين يعرفوهم ويدخلوا ضمن حساباتهم لا مكان للشباب والمرآه المناضلة التنظيمية في حركة فتح وكذب هي ضخ دماء جديده بالحركة العملية هي استزلام بالدرجه الأولى من اجل مرحله ستاتي بعد الأخ الرئيس القائد محمود عباس اطال الله عمره كلي امل ان يأتي عزرائيل ويأخذ هؤلاء الذين يريدون خلاغته على حساب مصلحة حركة فتح .

انا أقول ان المرآه هي نصف حركة فتح ونصف المجتمع وتواجدها بداخل الحركه ناقص حسب العدد والكم والتاريخ النضالي يتم استبعاد بنات حركة فتح وجلب اخرين يجيدوا النط على الحبال ولو بحثت عن تاريخهم ستجد بوصلتهم تتجه الى تنظيمات أخرى وبنات حركة فتح مستبعدات بيعرفوش يجملوا الأمور وبيعرفوش ينافقوا .

وأقول للكوادر الذين رشحوا انفسهم للمجلس الثوري في المؤتمر السابع الذي تجاوز عددهم 150 كادر وكادره ها قد جاءت لحظة التعيين وحشرتمونا في زاويه لكي يختاروا من هم ليسوا الأفضل ولأكفئ احوجتمونا الى هذه اللحظة التي يتم تطبيق النظام والقانون بحركة فتح واستبعاد عدد كبير منكم هم كفئ لمثل هذه الاختيارات ولكن تم استبعادهم باختصار تستأهلوا ان لا تكونوا بس بالمجلس الثوري وان لا تكونوا أيضا بالهيئة القيادية وانا أوان ان يتم انتخاب الهيئة القيادية من الكادر المتقدم بحركة فتح الذي يحمل مرتبة عضو لجنة إقليم ومراتب تنظيميه عاليه .

لا يوجد معايير لاي تعيينات تتم في حركة فتح القصه مش كفاءات واسبقيات في حركة فتح القضية بالدرجه الأولى هي تجيش لما بعد الأخ ابومازن هذا لي وهذا لك وتقاسم اشخاص بتعينات جديده لا تستنهض ولا تبني تنظيم والفرصه كما كتبت زمان تاتي بعد الستين والسبعين والشباب والمراه التي يتم ترشيحهم وتسميتهم تلوينه للسلطة ليس الا من تعتبرهم القياده شباب شاخوا وكبروا ولم يعودوا شباب الا في حسابات القيادة .

لايوجد بحركة فتح سجل أسماء حسب الاقدم ولأكفئ والمثقف والمتعلم وكل هذه المسميات يتم اخذ الأسماء حسب الاهواء وحسب الواسطة والقرابة وغيرها من الحسابات التي ليس لها علاقه بحركة فتح واخر همها حركة فتح وتاريخها واستنهاضها والانطلاق بها الى الامام .

لو هناك معايير مثلا حسب الكفاءة الأكاديمية هناك كوادر يحملوا درجة الدكتوراه بمختلف العلوم من أبناء حركة فتح هؤلاء الكوادر تنظيميين عملوا بالحركة والهياكل التنظيمية ان يتم احضار اكاديميين حتى يقال اننا الحقنا اكاديميين وهؤلاء في وقت الزنقه يقولوا انهم مش فتح وانهم مستقلين للأسف ويتم ترك أبناء حركة فتح .

ان يتم ترشيح الابطال والأسرى المناضلين في مثل هذه المواقع الذي أعطوا حياتهم وتاريخهم من اجل حركة فتح وفلسطين كيف يتم استبعاد ابطال حكم عليهم بالسجن المؤبد لقتلهم صهاينة وافرج عنهم كيف يتم استبعاد من هم فخر لحركة فتح في داخل السجون ووسط جماهيرنا ويتم احضار اشخاص يمكن ان يقال عنهم انهم انتهازيين تواجدوا فقط بموقع حتى يتم اختيارهم وتعيينهم وهم غير اكفاء .

من يختار بحركة فتح يختار الرجل الغير مناسب بمكان اكبر منه واوسع عليه هناك اخرين أكفئ واجدر وناضلوا اكثر ولديهم تاريخ بحركة فتح كيف ستختار قيادة شاخت وكبرت شباب واكاديميين وهناك قيادات لا يحملوا شهاده وليس لهم تاريخ واصبحوا قاده في غفله من التاريخ ان مايجري هو تعهير لحركة فتح ولتاريخها الناصع .

لو سألوني وبحثوا عن كوادر كفىء لمثل هذه المواقع لسوف أقوم بتعداد عشرات بل مئات بل الاف الكوادر حسب الاقدم والاجدر والاكفى ولكن من يختاروا لا يعرفوا في حركة فتح وبتاريخها الناصع وبأبطالها وتناضلينها هؤلاء محشورين بمناطق معينه لا يغادروها لذلك لا يروا الصورة كامله يروا الصورة وفق مصالحهم واصطفافهم لما بعد الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس حفظه الله واطال عمره أبناء فتح الحقيقيين حين يتم سؤالهم يمارسوا الايثار لمن قادوهم بالسابق ويقولوا فلان قبلي واجد مني مش بيغطرش الواحد منهم ويقول انا وبعدي الطوفان  .

فتح لن تعود عزيزه وكريمة ومناضلة الا بعودتها للأصول التاريخيه بالحركه وتعود لتكون فتح كما كانت وستظل وتبقى فتح المقاومة الوطنية التي تستخدم كل الأساليب التي اقرتها كل الشرائع الدوليه ويكون لها مخالب تؤلم وتوجع الكيان الصهيوني تعبنا من السلام والكلام عن السلام لايوجد في الجانب الصهيوني طرف يؤمن بالسلام لذلك حق شعبنا ان يختار كل الأساليب التي يستطيع ان يفرض ارادته وحقه وتحقيق خيار الدول الفلسطينية المستقله وعاصمتها القدس لقد هنا حين تحولنا وتبدلنا عن طريقنا .