كيف منعت إسرائيل انهيار الشرق الأوسط ؟؟ ترجمة : بتصرف -هالة أبو سليم

0
228

صحيفة الجروزولوم بوست -23-7-2019

 

صرح بنيامين نتنياهو  عبر لقاؤة بالصحفيين العرب الذين زاروا إسرائيل مؤخراً ، ”  لولا إسرائيل لانهار الشرق الأوسط ووقع فريسة التطرف السنى أو الشيعي !! .

استعرض نتنياهو قوة اسرائيل  بعد اجتماعه مع وزير الطاقة الامريكى ريك بيرى  و أبدى ملاحظاته هذه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدة مع الوزير الأمريكي  ، “لقد حضرت للتو من لقاء مع وفد يضم صحفيين عرب ومن ضمنهم المدون و الناشط الاعلامي السعودي وصحفيين من العراق ” .

و أضاف نتنياهو بعجرفة المعهودة ” هنالك تعاون لاغني عنه بين اسرائيل والولايات المتحدة ،اسرائيل قوة  لا يمكن تجاهلها و لا غني عنها ونظراً لعدم وجود قوة أخري سواها في منطقة الشرق الأوسط  ولولا إسرائيل لانهارات منطقة الشرق الأوسط  نتيجة التطرف الاسلامي سواء الشيعي أو السنى  الذى تقوده داعش ” .

وأضاف قائلاً ” انها القوة الوحيدة في الشرق الأوسط التى تمنع انهيار الشرق الأوسط  ومن المهم بالنسبه لنا أي لاسرائيل اللقاء مع صحفيين عرب للتعاون المستقبلى في مجال الأمن و التطوير  ” .

 

أشار نتنياهو إلى رغبة الصحفيين العرب بزيارة إسرائيل “هنالك العديد من شعوب المنطقة العربية يرغبون بالتطبيع مع إسرائيل  وعقد معاهدات سلام  ولكنهم لا يستطيعون الحديث عن ذلك بحرية  فهم معرضين للقمع من أولئك الذين يريدون بنا العودة للوراء ” .

 

 

من جهة اخرى، اعتقل ثلاثة فلسطينيين اليوم الثلاثاء بتهمة التورط في الاعتداء على احد هؤلاء الصحافيين، وهو المدون السعودي محمود سعود، في  القدس وفي السوق في المدينة القديمة الاثنين، طبقا للشرطة الاسرائيلية.

 

وقد لعن المدون ، وسبط ، ويغرد وطلب منه “الذهاب إلى معبد يهودي” كما تجول في المدينة القديمة.

 

 

 

وقد أظهر شريط فيديو أن سعود يمشي  بينما كان الناس يصرخون بالشتائم    عليه مثل “الخائن” و”الحيوان” و”معالج”, وكان الأولاد الصغار يقتربون ويبصقون  في وجهه. وأظهر شريط فيديو آخر الكراسي البلاستيكية والعصي التي ألقيت عليه بينما كان يسير في السوق في المدينة القديمة.