متى ستتوقف حكومة الدكتور محمد اشتيه عن ذبحنا وتفعل كما تفعل الحكومة الانقلابية التابعه لحماس

0
166

كتب هشام ساق الله – يقول الدكتور محمد اشتيه رئيس وزراء الشرعية الفلسطينية ان الوضع في غزه خطير وصعب جدا ماذا فعل الدكتور اشتيه للموظفين الذين يموتوا كل يوم واصبح الواحد منهم تستحق عليه الصدقة وكثير منهم عليهم احكام وحبس بسبب مشاكل ماليه حدثت معهم جراء طول فترة الحصار الصهيوني والازمه المالية المستمرة منذ اكثر سنتين حكومة حركة حماس الانقلابيه كما يسمونها تقف الى جانب أبنائها الموظفين وتقوم بعمل تسهيلات لهم من المتأخرات التي عليها .

دقعوا لكل حاج سيسافر الى الأراضي السعوديه 1000 دينار من المتأخرات وراتب شهر كامل يتقاضاها قبل ان يسافر الى السعودية في حين نحن موظفين الشرعية لم ينظر لنا احد ولم يتحدث احد عن هذا الموضوع ولا احد يقف الى جانبنا في الحج وغير الحج .

ضمنت حركة حماس لعناصرها الذين يعملوا كمدنيين وعسكريين قطع ارض تم فرزها لهم بسعر يمكن ان يربحوا منها ويمكن ان يحولوها الى مال لو أرادوا ان يبيعوها واليوم خرج علينا نقيب الموظفين التابعين لحماس يعقوب الغندور انهم اتفقوا على رزمة من الخدمات ستقدمها الوزارات للموظفين وستخصم من المستحقات وأضاف الغندور خمسة عشر مؤسسة حكومية سيستفيد منها الموظفون عبر خدمات مختلفة مثل دفع بدل تأمين صحي وصور الأشعة والعلاج في وزارة الصحة وترخيص السيارات في وزارة المواصلات وغرامات المحاكم والنيابة وهذا الأمر ينطبق على جميع الوزارات .

ماذا فعل لنا الدكتور محمد اشتيه ووزرائه ماذا فعلوا ونحن لا نستطيع ان ندفع رسوم أبنائنا في الجامعات وخاصه ان هناك ازمة ماليه تمر بها كل الجامعات هل سيقفوان الى جانبنا ويخصموا الرسوم من المستحقات او هل سيجدوا حل ينقذوا أبنائنا واسرنا من الضياع ومن استمرار الازمه المالية الخانقة التي نمر فيها .

الامر سهل وبسيط وكل موظف لديه طالب او اكثر في الجامعات يتقدم للجامعة بطلب ان يتم خصم الرسوم من مستحقاته ويضع رقم هويته واسمه كامل ويتم ارسالها بكشف جماعي الى وزارة الماليه ويتم خصمها من المتأخرات حتى لا يكشف حسبنا امام أبنائنا وامام الناس فلا احد يستطيع ان يدفع لأكثر من طالب دون ان يستدين وهناك رسوم تصل الى 1800 دينار ورسوم 1500 دينار خاص كليتي الطب والاسنان وغيرها من الكليات العملية .

نقول نحن مع الحكومة ومع الشرعية وضد إجراءات الكيان الصهيوني ولكننا نريد ان تنظروا الينا وتقدروا اوضاعنا وظروفنا وتساعدونا على تخطي هذه الازمه معا لا نريد منكم منه او مساعده هيك نريد ان تخصموا من مستحقاتنا المتأخرة لدى وزارة المالية ونريد ان تساعدونا في ظل هذه الظروف الصعبة وتفتحوا باب الحالات الإنسانية حتى لا ينكشف حسبنا وننكشف للبنوك ويشمت بنا الأعداء والمتربصين .

كل التنظيمات تساعد أبنائها عن طريق قياداتها ويقفوا الى جانب أبنائهم الا نحن في حركة فتح لا احد يقدر ظروفنا ولا احد ينظر الينا لا هيئة متقاعدين عسكريين ولا قيادات عليا قد البغل الكل مخصي لا يستطيع اتخاذ قرار ولا يستطيع ان يساعد احد الأمور كلها مسكره كل المساعدات والاستثناءات تتم تحت الطاولات وتتم بالظلام لأشخاص مخصوصين لا يحتاجوا الى المساعدات والاستثناءات .