كتب الشيخ محمود ثابت ابوالسعيد ” ظاهرة آطلاق النار في الافراح والمناسبات ” من آسوء المظاهر الاجتماعية .

0
91

بداية آتمنى آن تعم الآفراح والمناسبات السعيدة ربوع وطننا الفلسطيني ، وأبارك للناجحيين بالثانوية العامة ،واتمنى لهم التوفيق .

لكن السلاح له قدسية؛ ولآستخدامه ضوابط لايجوز تجاهلها .

وبالتالي لم يخلق السلاح لجلب المآسي والآلام بل لحماية الآرض والعرض والذود عن حقوقنا ؛ ولكننا للآسف نستخدمه بالآفراح والمناسبات السعيدة مخلفين ضحايا وآصابات وآلام للآخرين .

ولتعلموا آن العرف العشائري وقبل وجود القانون الوضعي لم يجيز اللعب واللهو بالسلاح والقاعدة العرفية تقول ” من مد بعيار ونار طخ ومن طخ قتل ” آي لايجوز مجرد آشهار السلاح آلا في موضعه ؛ فكيف بمن يطلق النار لهوا وفرحا ؛ وبعد آن تقع الواقعة يبدء بالتوسل برجال الاصلاح، وتحمل ما يترتب على الحادث من التزامات مادية ومعنوية .

اقول يجب آن نرتقي بتصرفاتنا لمستوى المسؤلية ؛ وآن نحافظ علي امن وارواح مواطنينا ، وآن يتحمل القائمين على آمن البلد مسؤلياتهم من خلال فرض القانون على الجميع وتوقيع آقسى العقوبة على مطلقي النار ، ومصادرة السلاح .