52 عام على ذكرى انطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني عاشت الذكرى يا رفيقات ورفاق

0
111

كتب هشام ساق الله – تساءل احد الشباب على الانترنت كم جبهة نضال في الشعب الفلسطيني وانا رددت عليه قلت له انها جبهه واحده يراسها امين عام واحد هو الرفيق احمد المجدلاني وان هناك في سوريا من يدعي انه يحمل نفس الاسم وجبهة النضال عضو باللجنه التنفيذيه حضر أعضائها المجلس الوطني ويحضروا كافة المناسبات الوطنيه ولهم مواقف متميزه وتضم كوادر وقيادات في قطاع غزه نحترمهم ونجلهم ونقول للجميع عاشت ذكرى الانطلاقه وتمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح ومرور 52 عام هو فخر لكم ولتنظيمكم المناضل .

 

أعلنت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تأسيسها في السادس عشر من شهر يوليو/1967 وكان نشاطها مقتصراً على الاحتجاج السلمي وذلك بالاعتصام وتوزيع منشورات وكتابة شعارات على الجدران والتحريض على مقاطعة السلع الإسرائيلية وتعود محدودية ذلك النشاط إلى افتقار الجبهة إلى الأسلحة والأفراد المدربين.

 

اضطرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بوصفها جماعة محلية ليس لها امتداد تنظيمي في الدول العربية المجاورة إلى الاعتماد على عدد قليل من الأسلحة التي أخذت من مخلفات ميدان القتال في الضفة الغربية كما اقتصر تدريب الأعضاء على تعليمات شفوية في المنازل تتعلق بطرق استعمال الوسائل البدائية مثل قنابل المولوتوف.

 

تم انتخاب الرفيق سمير غوشه أمينا عاما للجبهة في مؤتمر الجبهة وكانت هذه البداية الجديدة في حياة هذا التنظيم المناضل الذي استمر على رأسها وشغل منصب عضو باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكان أول وزير للعمل في السلطه الفلسطينيه وعينه الشهيد ابوعمار بعد استشهاد القائد فيصل الحسيني مسئول ملف القدس وشارك في كل احداث التاريخ الفلسطيني الطويل كقائد معارض ومؤيد حسب مصلحة الشعب الفلسطيني وحسب رؤية الجبهة الخاصة ورحم الله الرفيق الدكتور صبحي غوشه الأمين العام المؤسس والأول لجبهة النضال غادرنا قبل عدةاشهر  .

 

فقد شارك بالانضمام إلى جبهة الرفض الفلسطينية المعارضة لاتفاقيات التسوية ولاتفاقية السلام المصرية الاسرائيليه وشارك بالدفاع عن الثورة في معركتي الليطاني وبيروت وكذلك عارض اتفاقيات أوسلو عام 1993 وعاد مع العائدين الى الوطن وشارك بأول حكومة فلسطينيه من منطق بناء مداميك الدولة الفلسطينية المستقلة .

 

هذا الرجل المناضل الذي لم يترك الرئيس الشهيد ياسر عرفات في أي ازمه او مشكله حتى ولو كان معارضا لها الا وقاتل وناضل الى جانب الرئيس ابوعمار وحافظ على فكرته ومنطق جبهته الخاص وكيف وحور الفهم حتى يصبح نهجا ومنطقا وطنيا فهذا الأسلوب والنوع من النضال لا يمكن ان يقوم به إلا رجلا واعيا فاهما لطبيعة المرحلة السياسية مستندا الى ثله من المناضلين الذين يمدوه بالأفكار ويصححون النهج ويعملون على إخراج موقف متميز يليق بهذه الكوكبة المناضلة .

 

كان لي شرف اللقاء والاجتماع مع الرفيق المغفور له سمير غوشه وقد تحدثنا طويلا في عدة مواضيع سياسيه واجتماعيه وتحدثنا يومها عن الجمعيات التعاونية وقد خرجت يومها بانطباع كبير عن ثقافة هذا الرجل الذي سمعت عنه طويلا من خلال حديث دائم ومستمر لم ينقطع مع بداية الثمانينات مع رفيقي وأخي وصديقي عاطف السويركي احد قادة الجبهة في قطاع غزه وعضو لجنتها المركزية .

 

وكان لي الشرف واللقاء والتعرف مع المناضل محمود الزق ابوالوليد عضو المكتب السياسي للجبهة ومسئولها في قطاع غزه الرجل المناضل الذي امضى سنوات في المعتقل وتم تحريره ضمن صفقة عام 1985 الى خارج الوطن ولكنه عاد الى الوطن بعد وصول السلطة متسللا وبدون هويه ورقم وطني تجاوز حدود التنظيم الصغير وحلق في أفاق العمل الوطني الكبير على مستوى القطاع والوطن ونال شرف قيادة الحركة التظاهرية السلمية لمقاومة الجدار الحدودي التي تحاول سلطات الاحتلال الصهيوني فرضه على حدود قطاع غزه الشرقية وقاد المتظاهرين الأجانب وأبناء شعبنا من مختلف التنظيميات الفلسطينية لهذه الساحة من النضال الوطني الفلسطيني وتعرفت على مجموعه من الرفاق وخاصة العاملين بالمجال الإعلامي منهم .

 

وكان لي شرف التعرف على عدد كبير من كوادر الجبهه ودائما ما التقيهم وصديقي جدا الاخ المناضل عاطف السويركي ابوحسونه والمحامي السفير المناضل رفيق ابوضلفه وعدد كبير من كوادر جبهة النضال الشعبي الذي يقودها الان الدكتور احمد المجدلاني عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ووزير العمل السابق .

 

هذا التنظيم الصغير له ثلة من الشهداء والمناضلين الذين سقطوا بمعارك الثورة الفلسطينية منذ انطلاقة الجبهة حتى تاريخنا نورد بعض هؤلاء الأبطال حتى يعرف شعبنا أسمائهم الشهيد خليل سلمان سفيان ابوالحكم والشهيد فايز حمدان الرائد خالد والشهيد نبيل قبلاني ابوحازم وخالد عبد الفتاح العزه والرائد الشهيد مصطفى الزيتاوي والشهيد احمد بنر و الشهيد عيسى صالح غانم والشهيد صلاح قاسم عزت شريم و الشهيد نايف عليان والشهيد جمال ابو شليح والشهيد ابراهيم حمدان والشهيد محمد سويدان والشهيد يوسف هرمز والشهيد هشام زيدان والشهيد منير ايوب والشهيد مصطفى شعبان والشهيد محمد زيدان و الشهيد سعيد حمدان و و الشهيد خالد مرعي و الشهيد حسين اسعد و الشهيد اسماعيل عوده و احمد شقص و الشهيد جمعه السبتي و الشهيد حسن كرديه و الشهيد رزق الرحمان والشهيد على احمد عيسى و الشهيد لطف جرار و الشهيد خليل حجيج و الشهيد سمير طعان رحمهم الله وتقبلهم في عليين وتقبل دمهم الطاهر الذين خطوا بدمائهم الطاهره تاريخ الجبهه عبر عمليات ومعارك ومواقع شاركوا فيها واستشهدوا فيها .

 

عاشت ذكرى انطلاقتكم المجيدة ودمتم على مبادئكم وأفكاركم ووجهة نظركم الثوريه وتمنياتنا لكم بتحقيق أمالكم العامة والخاصة وإنها لثوره حتى النصر والشهادة .