انتفاضة الحراك ضد خط النفاذ وربطه بالهاتف الأرضي انتفاضه مختلفة انتفاضه راقيه

0
150

كتب هشام ساق الله – يعتقد بعض الأخوة بان كلمة انتفاضه ضد المحتلين الصهاينة هي قالب واحد وينسحب عليه كل الوقفات نقولها ان انتفاضة الأخوة بالحراك ضد شركات الاتصالات هي انتفاضه جديده ونوعيه تهدف الى حماية مصالح أبناء شعبنا ووقف الاحتكار والاستغلال الكبير الحاصل بربط خط النفاذ مع الهاتف الأرضي والحراك يريد ان يوجه رساله قويه لكل من يقف حائل دون ممارسة الوزير الجديد اسحق سدر مهامه ووظيفته .

انا مع الانتفاضة التي ينادي بها الأخوة في الحراك وينبغي ان تكون في كل مكان في فلسطين وهي انتفاضه نوعيه وحضارية بمحاربة مجموعة الاتصالات الفلسطينية بال تل وجماعة الهامور وكل الارزقيه المستفيدين من فرض مبالغ كبيره على خط النفاذ اكثر بكثير من كل الدول المحيطه الذين يتمتعوا بأنترنت اقوى منا وبأسعار اقل وعدم ربط القضية كلها بخط الهاتف البيتي الذي لا نستعمله .

انا أقول بانه ان الأوان ان تشعر مجموعة الاتصالات بخساره ماليه واضحه في حساباتهم وان يقوم عدد كبير من أبناء شعبنا لديهم إمكانية الحصول على الانترنت بقطع هواتفهم الارضيه ووقف خطوط النفاذ .

صحيح ان مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركاتها المختلفة هم المزود الحصري لشبكة الانترنت وخطوطها وهم من يتحكموا بالأمر والامر يحتاج الى خطوه خطوه ان تشترك مع جارك بخط انترنت وتقطع انت خطك او ان تحصل على انترنت من مزود اخر وتقطع انت وجارك خط الهاتف والنفاذ أتمنى ان يكون شبكات هوائية كما في غزه واي فاي حتى يتم قطع خط النفاذ والتليفون البيتي وتكبيد شركة الاتصالات بال تل اكبر خسائر بفقدانها عدد كبير من زبائنها عسى ان تفهم وتحس وتشعر بان احتكارها سيخسرها وتصحح نفسها ومسيرتها .

ننتظر البيان الأول للقيادة الوطنية الموحدة للإعلان عن فعاليات الحراك ضد جماعة مصاصين الدماء وحتى تشعر حكومتنا بانه يجب ان تأخذ خطوات لحماية مصالح المواطن الفلسطيني وتتدخل بما تقوم به هذه المجموعة المغلقة التي تدفع فقط وتسرق أموال شعبنا من الناحية الأخرى .0

ثورتنا وانتفاضتنا ضد مجموعة الاتصالات الفلسطينية هي ثوره حضارية هي الأولى من نوعها بالشرق الأوسط للوقوف بوجه الشركات الاحتكارية العابرة للحدود والمدعومة من الكيان الصهيوني والتي تشتري مواقف السلطة والحكومة والكل يدعمها ويساندها ضد أبناء شعبنا .