” أُم السعد ” … شخصيّةٌ واقعيّة صيّرت فانتازيّة بقلم : كريم الزغيّر

0
399

نشر صديقي العزيز الأخ سعد البكري نقلا عن صفحة الأخ Thaer El Ghadban

قصة عن ام السعد للكاتب الشهيد غسان كنفاني كنت قد قراتها زمان زمان قرات المقال فاعجبني كثيرا وذكرني بالقصه حين قراتها فانا احد المعجبين بادب الشهيد غسان كنفاني .

 

” هذه المرأة تلد الأولاد فيصيروا فدائيين .. هي تُخلِّف وفلسطين تأخذ ” ، هذه المرأة هي ” أُمّ سعد ” ، وهي الحاجّة آمنة أحمد ياسين ، وهي أم روايات غسَّان كنفاني ، امرأةٌ فلسطينيّة مكافحةٌ ، تجاعيدها كمخيمها ، وهي الشخصيّةُ التي جعلها غسَّان كنفاني في ثمالةٍ ثقافيّةٍ وفلسفيّة شخصيةً سرمديّةً ، رواية أم سعد التي استطاع غسَّان كنفاني تفسير واقعٍ فلسطينيٍّ بمعاناةِ امرأةٍ تعيشُ في مُخيّمٍ تنتظر لحظةً دراماتيكيّةً ، وهي الأمّ التي تُنجب لفلسطينَ الفدائيين الذين سيتجرحون هذه اللحظة .

في حديثٍ مع المناضل ثائر الغضبان الذي قال فيه أَنَّ هذه المرأة التي ظنّها قُرّاء غسَّان كنفاني شخصيّةٌ فانتازيّةٌ هي شخصيّةً واقعيّةً  … ام السعد هي الحاجّة آمنة أحمد ياسين زوجها المرحوم علي العينين المعروف باسم علي الزينب نسبة لوالدته زينب …  توفيت في مخيم برج البراجنة في شهر آب 1993 … اولادها : جهاد ام محمد العينين – حسين –  زينب ام كمال الغضبان زوجة عمي مصطفى الغضبان – محسن و هو المعروف بلقب سعد – خديجة – كاملة

طارق استشهد بمعركة الكحالة في شهر اذار 1970 على يد بشير الجميل – ماجد – ماجدة – نادر استشهد خلال اجتياح بيروت 1982 …  وهي كانت تعمل عند الشهيدِ غسَّان كنفاني في منزلهِ ، وعندما اغتيل غسَّان ، وقبل أَنْ تتراءى المعلومات حول ” الضحيّة ” ، صرخت أم سعد : راح غسَّان ! .

صرخةٌ ، اندفعت من فيهِ أم السعد في الروايّة ، عندما صرخت ضدّ الماديات التاريخيّة ، والوهم ، وفقر التضحيّة ، وجنون الانتظار ، أمّا الصرخة الأخيرة فقد اهتزّت مخيمات لبنان من ازيزها الملتاع ، صرخةٌ جعلت التساؤلات تنهمر : هل كان غسَّان قد قال لأم سعد أنّه ضمن ” الأهداف ” ؟! .

أُم السعد ، التي قالت ” ما في حدا بنام ، بصحى بلاقي وطن بستنى ” ، هي حقيقةٌ سياسيّةٌ تحدّثت بها أم السعد التي لم تكون من القياداتِ أو قائدة فصيل ، كانت امرأةٌ فلسطينيّةٌ تنتظر من الأفقِ الجنوبيّ من يحطِّم خطوط الاحتلال لتعود إلى وطنٍ بلا مُخيّم ، بلا جدران ، بلا استجداء الحقوق ، لأنّه كما قالت أم السعد ” الحبوس أنواع يا ابن العم .. طول عمرك محبوس ” .