عامان على رحيل النائبة في المجلس التشريعي راويه رشاد الشوا رحمها الله

0
72

كتب هشام ساق الله –عامان على وفاة النائبه  النائبة راويه رشاد الشوا لمرتين وطيلة 22 عام الوريثة السياسية لعائله الشوا العريقة في المجتمع الغزي سياسية برزت منذ بدايات القرن العشرين لتسجل اسمها في ثنايا التاريخ كنائبه وكاتبه ومعارضه ومستقله واحد اهم وأبرز واوائل اللواتي مارسن العمل التجاري.

 

اعرفها منذ ان كنت صغيرا من على بعد لم احادثها او اتناقش معها وكنت اتابع صفحتها على الفيس بوك وقبلها كنت اقرا ملاحظاتها ومقالاتها وانتقاداتها وتابعت حملتها الانتخابية الأولى للمجلس التشريعي عبر أصدقاء عملوا معها وابعت أيضا حملتها الانتخابية الثانية عبر أصدقاء أيضا فقد فازت بمقعد للمرة الثانية وكانت من النواب القلائل الذين فازوا بالمجلس التشريعي .

 

والدها احد رجالات مدينة غزه رئس بلديتها ومؤسساتها المختلفة احدهم نادي غزه الرياضي وكذلك العديد من ال الشوا مارسوا العمل السياسي والاجتماعي الا انه لم يبرز احد منهم مثلما برزت راويه رشاد الشوا ولعله ابرز من ظهر الى جانبها زوجها المرحوم عون الشوا الذي رئيس بلدينة غزه بدايات السلطة الفلسطينية وتوفي رحمه الله جراء المرض .

 

عانت كثيرا النائبة راويه الشوا من المرض فقد اجرت عملية قلب مفتوح أيام كانت العملية معقده وقيل انها أصيبت بمرض عضال اختفت بالفترة الأخيرة وتوفيت امس في مستشفى الشفاء واعلن خبر وفاتها في وسائل الاعلام وانتشر بشكل كبير .

 

ولدة راويه رشاد الشوا في مدينة غزه عام 1946 تلقت تعليمها حتى الثانويه العامه في مدارسها لا اعلم انها انهت دراستها الجامعيه وتزوجت بصغرها ابن عمها عون سعدي الشوا وانجبت منه بنات حسبما اعلم احداهما رسامه .

 

بدات حياتها العملية في متجر لبيع الملابس النسائية اسمه فضه في شارع عمر المختار مقابل المجلس التشريعي وكانت ايامها حدث كبير فهي المرآه الأولى التي تمارس العمل التجاري وتفتتح محل لها ونجحت واستقطبت العديد من النساء الغزيات في عملها .

 

أتذكر انها ترشحت للمجلس التشريعي الفلسطيني في دورته الأولى وفازت بعضوية المجلس ومارست معارضه داخل المجلس وكان لها نقاش كبير في اعمال المجلس وعملت الى جانب زوجها رئيس بلدية غزه عون الشوا دعمته وساندته وشكلت مجموعة غزه الثقافية حضرت الكثير من ندواتها السياسية والأدبية قاسمها بها مجموعه من رجالات مدينة غزه أقيمت تلك الفعاليات في مركز رشاد الشوا الثقافي واقامت حملات اغاثه لدعم ومساندة العائلات الفقيرة في المدينة طوال فتره طويله.

 

شاركت الدكتور مصطفى البرغوثي بتشكيل قائمة فلسطين المستقلة وكانت الثانية على القائمة وفازت الكتلة باثنين من أعضاء المجلس التشريعي سرعان ما اختلفت معه طالبت الانسحاب من كتلة فلسطين المستقلة واعتبارها نائب وكتله وحدها وجرت بينهما خلاف ومحاكم تم حل المشكلة وانهائها .

 

رئست مجلس إدارة الإغاثة الزراعية في الضفة وقطاع غزه طوال فتره طويله وشاركت بالعديد من النشاطات المجتمعيه قوات الاحتلال الصهيوني دمرت بيتها وبيارة زوجها على الخط الشرقي في عدوان حرب 2014.

 

رحم الله النائبه راويه رشاد الشوا ذات الشخصية القوية والفذة صاحبة المشاركات المداخلات على صفحات الفيس بوك هذه المره القويه والحديديه التي رئست مؤسسة السامر لترخيص السيارات والتي ورثتها من والدها الحاج رشاد الشوا وكانت وكيل عام شركة اوبل في فلسطين اضافه الى شركات امريكيه مختلفه مثل جنرال موتر .

 

الجدير ذكره ان والدها الحاج رشاد الشوا يعتبر احد زعماء مدينة غزه ورئيس بلديتها تخرج من جامعة بيروت في لبنان واصبح قائم مقام حيفا وبئر السبع ومن ثم مدينة غزه وشارك بتأسيس النادي الاقدم في مدينة غزه نادي غزه الرياضي عام 1934 حتى وفاته عام 1988 ورئس الهيئة الخيرية لمساعدة أبناء القطاع وكانت تربطها علاقات في المملكة الأردنية وبموجب الأوراق الصادرة عنها كان يتم تسهيل مرور أبناء قطاع غزه وصادراتها من البرتقال الى الأردن ومن ثم الى العالم العربي.

 

سيتم تشيع جثمانها عصر اليوم فور وصول شقيقيها من الأردن وسيقام بيت العزاء في بيت والدها الحاج رشاد الشوا رحمه الله بالشارع المقابل للسرايا.