فرار الأميرات من قصور حكام الأمارات العربية المتحدة !!! ترجمة بتصرف : هالة أبو سليم

0
130

صحيفة يديعوت أحرنوت –سمدار بيرى

فرار  الأميرة الاردنية هيا بنت الحسين و زوجه حاكم دبي الأمير الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم بحقيبة اموال 31مليون جنية استرليني كونها تنوي طلب الطلاق من زوجها وكانت وجهتها ألمانيا ومن ثم سوف تسافر الى بريطانيا  كما ذكرت مصادر مقربة من العائلة المالكة .

الأميرة هيا بنت الحسين شقيقة الملك الاردني عبد الله (لديها طفلان الجليلة و زايد )  وزوجاته .

هن : الشيخه هند بنت مكتوم:

والدة حصة وراشد وحمدان ومكتوم وأحمد ولطيفة الثالثة وسعيد ومريم الثانية وشيخة وفطيم وسلامة وشمه

دليلة العلى، من لبنان، مطلقة، (والدة لطيفة الأولى، دلال ومريم الأولى.

حورية أحمد المعاش  من الجزائر والدة لطيفة

من هى الأميرة هيا بنت الحسين ؟

الأميرة  الاردنية هيا بنت الحسين خريجة جامعة اكسفورد البريطانية

وُلدت الأميرة هيا عام 1974، وهي ابنة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال من زوجته الثالثة علياء. وعانت هيا اليتم مبكراً بعد وفاة والدتها في حادث تحطم هليكوبتر عام 1977، قبل وفاة والدها عام 1999. وتقول تقارير إن هيا هي الزوجة السادسة لحاكم دبي (لا يوجد تأكيد إماراتي لهذا الرقم)، وقد اقترنت به عام 2004.

ووفق موقعها الإلكتروني، تخرجت هيا من جامعة أكسفورد، وشغلت عدداً من المناصب منها رئاسة الاتحاد الدولي للفروسية سابقاً. كما اختيرت سفيرة الأمم المتحدة للسلام، وقد عينها زوجها رئيسة لسلطة مدينة دبي الطبية .

ولم تظهر الأميرة منذ شهر مايو من هذا العام امام وسائل الاعلام ،والانباء متضاربة انها كانت تحت التخدير !! ولم تكن الى جانب زوجها في احد المناسبات العامه مما اثار تساؤلات عن سبب اختفاء الأميرة الاردنية .

ولم تنشر هيا أيّ تحديث على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي منذ شهر فبراير/ شباط الماضي. وقد ذكر تقرير لصحيفة القدس العربي أن الأميرة لا تفكر بطلب “لجوء سياسي ولا تريد أن تضطر لفعل ذلك”، وأن الخلاف يخصّ حضانة طفليها، بعدما أبلغ بن راشد “وسطاء من العائلة الهاشمية أن ارتباطه بالأميرة هيا انتهى بلا رجعة  .

رئيسة سابقة في قلب الحدث :

وكتب المحامي دافيد هايغ في بيان صحفي: “قرار الأميرة هيا بترك زوجها وطلب الطلاق منه ثم طلب اللجوء يسلّط الضوء على الدور المشكوك فيه لماري روبنسون، المفوضة الأممية السابقة لحقوق الإنسان والرئيسة الإيرلندية السابقة   .

و عاد الى الاذهان قضية هروب الأميرة لطيفة التى تبلغ من العمر 33عاماً التي حاولت الهروب من دبي في 2018 بمساعدة صديق فرنسي سابق ولكن تم الالقاء القبض عليها في وسط المياه الهندية بمساعدة الشرطة الهندية على سواحل الهند و أعيدت الى والدها .

وقد طالبت منظمه هيومن واتش العام الماضي معلومات و توضيحات حول مصير الأميرة الغائبة و لكنها فشلت في الحصول على أي معلومة حول وضع الأميرة و اختفاؤها القصري  .

الجدير بالذكر ان منظم أمنستى ذكرت في تقريرها السنوي عام 2017 ان الامارات العربية المتحدة تنتهك حرية التعبير وتستخدم وسائل تعذيب بحق المعتقلين المنتقدين لسياسة الحكومة و المدافعين عن حقوق الانسان .

دبي هي واحدة من سبع إمارات تشكل الإمارات العربية المتحدة والثانية في الحجم فقط لأبو ظبي.

ويبلغ عدد سكانها 2.6 مليون نسمة، كما أن عاصمتها دبي هي أكبر مدينة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي تتمتع بإيرادات من احتياطياتها الضخمة من النفط والغاز، كما أنها ملاذ ضريبي للعديد من الأغنياء في العالم.

وقال موقع صحيفة “بيلد” الألمانية إن من الواضح أن الأميرة هيا ابنة الملك الأردني الراحل الحسين، قد غادرت دبي برفقة ابنها زايد (7 أعوام) وابنتها الجليلة (11 عاما) ومعها 35 مليون يورو.

ونقل موقع بيلد عن صحيفة ذا صن البريطانية : أن دبلوماسيا ألمانيا ساعدها في الهروب وأنها قدمت طلبا للجوء في ألمانيا وطلبا آخر للطلاق من الشيخ محمد بن راشد.

وقالت “ذا صن” إن سبب الهروب هو “خوفها على حياتها .”.

أما سبب تقديمها طلب اللجوء إلى ألمانيا فهو “لعدم ثقتها بالسلطات البريطانية، وخشيتها من أن تعيدها إلى دبي  ” .

وحتى الآن لا توجد تأكيدات رسمية من أي جانب بشأن الأميرة هيا وأولادها، غير أنها لم تظهر علنا منذ شهر فبراير/ شباط الماضي ..

ويقول موقع “بيلد” إن الأميرة هيا ليست هي المرأة الأولى التي تهرب من محيط حاكم دبي القوي، الذي تقدر ثروته بـ10 مليارات يورو، فقد سبق أن حاولت اثنتان من بناته الهروب: شمسة (38 عاماً) هربت داخل إنجلترا بسيارة، قبل أن يتم اقتيادها من كامبريدج وإعادتها إلى دبي، ولطيفة (32 عاماً)، التي حاولت الهروب بيخت من عمان قبل أن تعترضها البحرية الهندية وتعيدها إلى والدها.