ينقصنا بحركة فتح المبادرة ورجال تركونا نحو الإصلاح وتركونا لقيادات لا يبادروا الا ليظهروا بالأعلام

0
270

كتب هشام ساق الله – مش معقول الا تبادر حركة فتح بقيادتها التنظيمية الحاليه بالحضور الى جنازة الأخت المناضلة عايشه محمد ابومغاصيب ام الطاهر مش معقول ان لا يحضر الا عدد يسير من كادر حركة فتح جنازتها الصلاة عليها ويحضر رجال تركونا ليذهبوا لتيار الإصلاح في حركة فتح ويتركونا لقيادات خامله لا يبادروا ولا يظهروا الا بالصور والاعلام  وعايشه مش لواء لمن كتبوا انها لواء كانت بدرجة عقيد لم تكن رحمها الله تبحث عن الهيات والمظاهر الكذابه .

نشتاق لرجال رجال علمتهم فتح المواجهة وقول الحق والمبادرة والوفاء لرجال يبحثوا عن مناصب ومواقع ويريدوا فقط ان يظهروا بوسائل الاعلام وبالصور ليقولوا لمعلميهم انهم موجودين والله لو ترشحوا هؤلاء لعضوية امانة سر خليه لن يفوزوا بهذا الموقع اصبحوا علينا قيادات ومسئولين في زمن رحيل الرجال المنخدعين نحو تيار الإصلاح والتغيير في حركة فتح بحثا عن تغيير الواقع السيء الذي ظل سيء بدون تغيير .

نعيش حاله من النفاق والنفاق الكبير الكل اليوم ينعى عايشه ابومغاصيب ويتحدث عنها ويعزي فيها ولا احد كان يتصل بها او يسال عن وضعها الاقتصادي المتردي فالمرآه لاتملك أحيانا قوت يومها وأولادها قطعوا راتبهم زوجها ولم يتحرك احد في قطاع غزه من اجل إعادة راتب الشهيد زوجها ابوالطاهر فادي عويمر الذي خدم الجميع وعمل عبوات للكل كان هوسه رحمه الله ضد الاحتلال الصهيوني .

نعيش مع قياده هامله لا تبادر تجاه احد ولا يوجد لديهم عمل خلاق اخر همهم الوفاء لكوادر وأبناء الحركه لايذهبوا بالعزيات الا لالتقاط الصور والاستعراض بحجم الكم الذي يذهب معهم وتحت قيادتهم هذا نصيبنا هكذا اختارت قيادة الحركه قيادة ضعيفه لا تتماهي مع حجم القاعدة الفتحاوية الكبيرة في قطاع غزه والفساد وترفيع البعض الذي له واسطه ليصبح في مواقع المسئوليه هو المسيطر الفساد اصبح جزء من الحركة والسكوت عليه مصيبه اكبر .

أتذكر الرجال الرجال من أبناء حركة فتح الذين تركوا الحركه وراحوا باتجاه التغيير والإصلاح بداخل الحركة والذين رفعت بهم التقارير انهم ضد الشرعيه بقينا متمسكين بالشرعيه وبقيادة الأخ الرئيس محمود عباس وانكرنا عليهم اتهاماتهم ولكن للأسف وضعوا علينا قيادات لايمكن زحزحتهم ولا تغييرهم كانهم اصبحوا سيوف على رقابنا تعبنا من قلة الوفاء ومن السلبيه ومن حالة الترهل التي تعيشها الحركة في قطاع غزه ما نطالب به هو التغيير ولفظ كل النائمين ببيوتهم والذين نزلوا بالبرشوت على ظهورنا لكي يصبحوا علينا قاده نقارن بين قيادات وقيادات وندرك الفرق الكبير بينهم .

اريد ان اسال اخي القائد احمد حلس مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وهو بمدينة رام الله ويحضر اجتماعات اللجنة المركزية والقياده الفلسطينيه لماذ لم يذهب احد من الهيئة القيادية او أعضاء المجلس الثوري للحركه او حضور من أقاليم قطاع غزه لحضور جنازة قائدتنا واختنا المناضلة عايشه ابومغاصيب هل لانه لا يوجد من يسد مسده وهو مسافر ولعدم وجود نائب او لان قيادته كلها لا تبادر ولا تتحمل المسئولية وينقصها معرفة القيادات وقراءة التاريخ لا اعرف .

واسال الذين يتسابوا لكي يصبحوا محافظين ووزراء وقيادات صف اول بدون ان يتدرجوا بالمناصب حسب الأصول لماذا لم تذهبوا الى حضور جنازة عايشه ما الذي منعكم من الحضور للأسف لم يكن قائد كبير هناك حتى تذهبوا لتهزوا الذهب أوجه تحياتي من أعماق قلبي للأوفياء الذين حضروا من أبناء الشرعية وكذلك من جماعة التغيير والإصلاح الاوفياء الذي غلب عليهم الوفاء لحركة فتح .

 

نسيت ان اذكر في مقالي السابق انها رحمها الله كانت عضو في نقابة الصحافيين الفلسطينيين وكانت عضو بنادي غزه الرياضي شاركت بإعادة النشاطات الى الرياضه الفلسطينيه في الانتفاضه الأولى وهي على راس عمل اتحاد لجان المراه للعمل الاجتماعي كانت شريكتنا وحصلت على عضوية النادي مع الكوكبه التي عملت بالمخيمات الصيفهيه واشياء كثيره غابت عني لانفعالي وحزني عليها رحمها الله واسكنها فسيح جنانه .