برغم من كل الامكانيات الاعلامية الهائلة للشركات الاحتكارية بال تل وغيرها فشلت امام اعلام الحراك الصادق

0
70

كتب هشام ساق الله – اشهد ان ما كتبه الأخ جهاد عبدو منسق الحراك ضد شركات الاتصالات الاحتكارية هو كلام صحيح وانا من اشد المتابعين وعانيت كثيرا من عدم السماح لمواضيعي التي اهاجم بها مجموعة الاتصالات الفلسطينية بال تل وجماعة الهامور وباقي الشركات المنتفعة التي تلف في فلكها فلدى هؤلاء امبراطوريه اعلاميه كبيره وكبيره جدا اشتروا كل وسائل الاعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة في فلسطين من خلال الإعلانات التجارية ودعم وتمويل المؤسسات التي يفترض ان تدافع عن الراي العام الفلسطيني مثل نقابة الصحافيين وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني .

مافيه شركات الاتصالات بقيادة مجموعة الاتصالات الفلسطينية التي تضم شركة الاتصالات الفلسطينية وجوال وحضارة وريتش وغيرها من الشركات تشتري مؤسسات المجتمع المدني من خلال تغطيتهم لنشاطاتهم ومؤتمراتها اضافه الى شراك كبار رجالات السلطة الذين يدعموا الرياضه وغيرها من الأنشطة من خلال رعايتها هذه امبراطوريه اعلاميه كبيره لتضليل المجتمع الفلسطيني .

باختصار يدفعوا أموال طائله من أموال الضرائب الفلسطينية بيدفعوا أموال كثيره من أرباح الشركه ليس لتدعيم مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الأهلية حسب القانون بل لشراء الذمم وعدم نشر أي مقال او تحقيق او تقرير تظهر فسادهم وتجاوزاتهم وعدم صدق دعاياتهم الاعلانيه وكذبهم على الزبون وسرقته عينك عينك وتكذيبهم لكل المراجعين .

انا احيي اخوتي في الحراك ضد هذه الشركات المحتكرة المرتبطة بالعدو الصهيوني وراس الحربه للتطبيع وعبور البلاد العربية كل الاحترام لهذه الصفحات الغراء التي تنشر بدون تحفظ وتكشف زيف هذه الشركات وكذبها وتضليلها لشعبنا الفلسطيني كل الاحترام للأخوة في الحراك على صبرهم الطويل واعطائهم الفرصة تلو الفرصة لوزارة الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات وللوزير الجديد ومجلس الوزراء الحالي ولكن هذا الصبر لن يطول وسيعود هؤلاء الأخوة الى الشارع .

انا أطالب اخوتي بالحراك بعمل إعلانات مدفوعة الاجر ومحاربة امبراطورية الشركات المحتكره واعلامهم الكذاب وفضح كل سياساتهم وسرقاتهم لأبناء شعبنا وجاريت يعملوا صفحه على شبكة الانترنت متخصصه بنشر فضائح تلك الشركات وتوعية أبناء شعبنا لكل المؤامرات وإظهار ابعاده حتى يعرف الناس كيد هذه الشركات ودورهم المخزي باحتكار اهم خدمه في عالمنا الحالي خدمة الانترنت والاتصال وغيرها من الخدمات التي أصبحت مهمه ومهمه جدا في ظل ثورة المعلوماتية .

نطالبكم ان تركزوا على بند بند وحسب الأهمية وان تبدوا بخط النفاذ وتحسين خدمة الانترنت وتخفيض اسعارهم لتواكب كل الدول المحيطة بنا وتحسن مستواها وتحسين الخدمات المقدمه ونطالبكم بان يتم تشكيل لجنة لدراسة فاتورة جوال والاتصالات واريدو وان نفهم كيف يتم احتساب هذه الفاتورة التي تحتاج الى خارطة طريق كي يفهمها الزبون الذي يدفع بدون نقاش .

مره أخرى احيي صفحة الحراك ضد شركات الاتصالات واحيي القائمين عليها واحيي مشرفين صفحتها الغراء التي تفضح هذه الشركات ولا تتحفظ على أي مقال ينشر عليها وليس لديها إعلانات مدفوعة من هذه الشركات .