السلطة الفلسطينية دفعت مئات الاف الشواكل لعلاج الاف حالات امراض السرطان في الكيان الصهيوني

0
140

كتب هشام ساق الله – اليوم كتب صديقي وحبيبي الأخ عبد الناصر فروانه رسالة احتجاج للأخت الدكتورة مي كيله وزيرة الصحة الفلسطينية وقال لي بان المشكلة ليست مشكلة الحبيبة والعزيزه مها الطالبة بكلية الصيدلة بجامعة الازهر بل قضية كثير من الحالات التي يتم متابعتها في مستشفيات الكيان الصهيوني كيف يتم المماطلة بمثل هذه الحالات الصعبه التي وصلت الى مرحله متقدمه من الشفاء وقد دفعت السلطة الفلسطينية قبل الوزيرة كيلي مئات الاف وملايين الشواكل للمستشفيات الصهيونيه .

استمرار علاج هذه الحالات هو لاستكمال التشافي والشفاء من هذا المرض الخطير ومتابعة أشياء أخرى يهتم بها الصهاينة لا يوجد مثلها في مستشفياتنا الفلسطينية او العربيه لذلك مطلوب حضور هؤلاء المرضي الى المستشفيات الصهيونيه مره كل سنه لمتابعة الهرمونات والتطور الجسدي لهؤلاء المرضى وخاصه الأطفال منهم .

العزيزة الغالية  الدكتورة مها وين كنا ووين اصبحنا اربع سنوات من العلاج والتحويلات والسفر الى مستشفيات الكيان الصهيوني واليوم أصبحت طالبه بكلية الصيدلة بجامعة الازهر انهت سنتها الأول بعد ان حصلت على الثانوية العامة بتفوق وبتفوق كبير لا يتم عمل تحويله لها والسبب بيرقراطي في داخل وزارة الصحة الفلسطينية .

انشر رسالة اخي وصديقي العزيز الغالي المناضل ابن المناضل عبد الناصر عوني فروانه موجهه الى الأخت المناضلة والثائرة وزيرة الصحة الأخت مي كيله .

 

 

فروانة يبعث برسالة احتجاج ومناشدة الى معالي وزيرة الصحة الفلسطينية

 

الأخت المناضلة/ مي كيلة .. حفظها الله

وزيرة الصحة الفلسطينية

تحية حارة وبعد،

 

الموضوع: كان لدىّ تحويلة جاهزة لابنتي، التي تعاني من مرض (سرطان الدم) وأجريت لها من قبل عملية زراعة نخاع، وقد أرسلتها قبل 4 شهور حسب النظام والأصول لتحديث تاريخها. وبفعل المماطلة، فقدت اليوم التحويلة، ومواعيد المستشفى. وأحتاج الى تحويلة ومواعيد جديدة لإجراء الفحوصات السنوية.!

 

الأخت المناضلة..

نهديكم أحر التحيات ونقدر عاليا جهودكم، وندرك حجم المهام الموكلة اليكم منذ أن توليتم مهمتكم الجديدة كوزيرة للصحة، لذلك بات من الصعب علينا التواصل المباشر مع حضرتكم. لذا لجأنا لهذه الطريقة لعل رسالتنا تصلكم، أو أن أحدا من الأخوة الأصدقاء يساعدنا في ايصالها لكم.

 

معالي الوزيرة..

وبالإشارة الى الموضوع أعلاه فان ابنتي (مها عبد الناصر فروانة) تعاني منذ سنوات من مرض سرطان الدم (اللوكيميا) وأجريت لها من قبل عملية زراعة نخاع، وتحتاج الى إجراء فحوصات دورية. وكان لديها تحويلة صادرة عن وزارة الصحة، واضطررنا لإرسالها لتجديد تاريخها، حسب النظام المعمول به في دائرة التحويلات، وأرفقنا معها تقرير ومواعيد جديدة صادرة عن وزارة الصحة وموقعة من الشخص المسؤول. وقد اعتمدت من قبل اللجنة الطبية بغزة وأرسلت الى رام الله بتاريخ 27-2-2019.

 

وللأسف لم نحصل على التحويلة المحدثة، كما وفقدنا مواعيد المستشفى أيضا، وعلى ضوء ذلك لم تتمكن المريضة من السفر وكذلك لم تتلق الرعاية الدورية، وكل ذلك بفعل مماطلة دائرة التحويلات.!

 

مع العلم أني وخلال الفترة الماضية تواصلت مع دائرة التحويلات في غزة ورام الله، واصبحت مواظب على الحضور في مكتبها بغزة خلال الأسابيع الأخيرة، كما وتواصلت مؤخرا وأكثر من مرة مع د.هيثم الهدري مدير عام دائرة التحويلات. وللأسف الشديد التفاصيل هنا تحمل الكثير من الألم والمرارة ..!

 

وأخيرا لا يفوتني ان أتقدم بجزيل شكري وعميق تقديري لوزارة الصحة الفلسطينية وطواقمها المختلفة على كل ما قدموه لابنتي خلال فترة مرضها وعلاجها عبر السنوات الماضية.

 

أثق بمتابعتكم وأمل مساعدتكم في تحديث التحويلة، وتوفير مواعيد جديدة من المستشفى وبما يكفل لابنتي حقها في تلقي العلاج .

 

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير ،،

 

أخوكم

عبد الناصر عوني فروانة

(0599361110-0598937083)

غزة- فلسطين

30-6-2019