اللواء محمود الناطور “ابو الطيب” يكتب – قامة فلسطينية كبيرة تترجل .. سماحة الشيخ محمد ابو سردانة

0
172

أتقدم بالتعازي لشعبنا الفلسطيني ولقيادة حركة فتح برحيل احد اعلامها وشيوخها واتقدم بالتعازي للأصدقاء ال ابوسردانه والى الصديق عبد المنعم ابوسردانه نجل المرحوم وهو احد قيادات حرس الرئيس الشهيد ياسر عرفات واحد كوادر حركة فتح تعرفنا عليه ببداية السلطة الفلسطينية وهو صديقي على الفيس بوك واحد الاخوه الذين عانوا كثيرا للدفاع عن الشرعيه وحركة فتح .

انشر ما كتبه صديقي اللواء محمود الناطور ابوالطيب فهو مرجع تاريخي واحد القاده الباقين الذين نرى انتاجهم وعملهم وفعلهم على الأرض يعملوا ولا يتحدثوا عن انفسهم بل يتحدثوا عن الاخرين الله يعطيك الصحة وطول العمر اخي الكبير ابوالطيب الناطور .

الشيخ الجليل محمد ابو سردانة تغمده الله بواسع رحمته. جيل الطليعة النضالية المؤسسة في حركة فتح وقاضي قضاة فلسطين الاول

عريقات ينعى الشيخ محمد حسين أبو سردانة

الموقع الرسمي لمنظمة التحرير

نعى الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الشيخ محمد حسين أبو سردانة عضو المجلس الوطني وقاضي قضاة السابق.

وتقدم عريقات من ذوي الفقيد وعائلة أبو سردانة الكرام باحر التعازي واصدق مشاعر المواساة بوفاة شيخ فلسطين الجليل.

رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون .

=====================================

تلقيت مساء اليوم 29-6-2019 ببالغ الحزن والاسى نبأ وفاة الاخ والقائد والمؤسس والعالم الجليل قاضي قضاة فلسطين الاسبق سماحة الشيخ محمد حسين ابو سردانة .. بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال من اجل فلسطين وشعبها وقضيتها.

لقد كان دائما وابدا السؤال الذي يتردد في اذهان جميع المؤرخين الباحثين عن وضع تاريخ الشعب الفلسطيني وثورته المعاصرة في كتب تتوارثها الاجيال .. ما هو مصير جهودهم مع رحيل كل واحد من هؤلاء الرواد الأوائل في الثورة الفلسطينية والذين يشكل رحيلهم خسارة لأحد الشخصيات الذي يمكن أن تروي تجربة طويلة وكبيرة وعميقة ولم يتم تأريخها وكتابة أسطرها بأيدي الفتحاويين وبألسنتهم بل يدون التاريخ بروايات الغير وكثيرا الرواية الفتحاوية ما تغيب عن تلك المؤلفات والروايات.

لقد كان فقيدنا الراحل سماحة الشيخ محمد ابو سردانة .. عنوانا لكل الباحثين عن تاريخ الثورة الفلسطينية وبداياتها الاولى .. وعندما لجأت اليه باحثا عن الحقيقة عند اعداد الموسوعة التاريخية: حركة فتح بين المقاومة والاغتيالات 1965 – 2004 ، لم يتأخر كعادته عن واجبه الوطني وقام بتزويدي بمعلومات تاريخية هامة عن تلك الحقبة الهامة من حياة الشعب الفلسطيني. وقدم لنا فقيدنا الراحل معلومات تاريخية هامة عن مرحلة تأسيس النواة الاولى لتنظيم حركة فتح منذ لقاءه الاول مع الاخ خليل الوزير “ابو جهاد” في نهاية 1961م ، والذي كان احد تلامذته في ثانوية رفح في قطاع غزة، والذي كان موفدا من النواة التأسيسية الاولى لحركة فتح في الكويت.

وسافر الشيخ محمد أبو سردانة إلى الكويت بتاريخ 10/4/1963م بتكليف من المجموعة القيادية في الأردن التي كان منها محمد راتب غنيم (أبوماهر) وعبد الله جبر ومحمود عثمان وكانت زيارته الأولى لها، وعقد الشيخ منذ اليوم الثاني لوصوله اجتماعاً في منزل يوسف عميرة بتاريخ 11/4/1963م بحضور كل من: ياسر عرفات (أبو عمار)، خليل الوزير (أبو جهاد) ، صلاح خلف (أبو إياد)، فتحي البلعاوي ، سليم الزعنون (أبو الأديب)، محمد يوسف النجار (أبو يوسف)، يوسف عميرة، فاروق القدومي (أبو اللطف)، محمود عباس (أبو مازن)، خالد الحسن (أبو السعيد)، محمود الخالدي. وتوالت الاجتماعات على مدار خمسة أيام ثم عاد بعدها إلى الأردن.

 

لقد كان لسماحة الشيخ محمد ابو سردانة والمجموعة القيادية في الاردن في تأسيس النواة التأسيسية الاولى لحركة فتح في الاردن والتي كان لها الدور الاهم في التحضير للانطلاقة العسكرية لحركة فتح في العام 1965م.

 

ومع رحيله يبقى السؤال .. من سيكون فقيدنا القادم من هؤلاء القادة التاريخيين لا أحد يعلم فالموت يختار من تسقط ورقته ويختاره الله إلى جانبه، المطلوب نفض غبار النسيان عن الكثير من القادة الذي ضحوا بأرواحهم على درب الثورة وتحرير فلسطين، حرام على فتح أن تنسى جذورها.. ومن ينسى جذوره ينسى فروعه ومن ينسى ماضيه ينسى مستقبله.

 

لقد عرفته لسنوات طويلة دمث الخلق واسع المعرفة غزير العلم لايتوان عن مساعدة الاخرين بعلمه وعمله .. لقد كان اخا كبيرا وقائدا مناضلا وفيا للمبادىء التي ناضل من اجلها .. رحم الله فقيدنا واسكنه فسيح جناته .. والهمنا واهله الصبر والسلوان. ويبقى عزاؤنا الوحيد قوله تعالى :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

“من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”

 

(صدق الله العظيم).