6 أعوام على رحيل القائد اللواء الحاج زهدي محمد الكيلاني احد الرواد والقادة المعطاءين في حركة فتح

0
322

كتب هشام ساق الله – 6 أعوام مضت رحيل المناضل الكبير اللواء متقاعد الحاج زهدي محمد الكيلاني هذا الرجل المجبول بحب فلسطين والذي اعطى الكثير لحركة فتح وشعبنا الفلسطيني بالجزائر وحين عاد الى الوطن عاد الى قريته الاصليه بيت لاهيا واصبح احد عناوين الاصلاح ذات البين والعمل الدءوب لخدمة وطنة وشعبه وانا اشاهد الصور زرفت مني دمعه فقد عملت مع هذا الرجل حين كنا دوما نستعد في مكتب الاخ ذياب اللوح مفوض الاعلام والثقافه في حركة فتح بداية السلطه وكان احد اهم نشاطاء الحركه اصحاب الراي والتوجه الرائع والمبادر الذي يعمل ولايكل ابدا .

 

حين دخلت الى بيت العزاء انا والاخ محمد جوده النحال عضو المجلس الثوري لحركة فتح واعضاء لجنة اقليم غرب غزه في مدينة بيت لاهيا شاهدت العجب العجاب صور عملاقه كبيره موقعه باسماء حركة فتح والجبهه الديمقراطيه والجبهه الشعبيه ومختلف التنظيمات الفلسطينيه الاخرى ومؤسسات المجتمع المحلي في بيت لاهيا وكافة فعالياتها الشبابيه والرياضيه والمجلس البلدي فهذا الرجل المناضل رجل الاجماع الوطني .

 

هذا الرجل المناضل المعطاء الذي لايترك مناسبه الا وكان على راسها داخل الوطن وخارجه واحبه الجميع فهو رجل متواضع من طراز فريد ويخدم كل من قصده فهو شعله من النشاط والحركه والعمل الدءوب واحد العناوين النظيفه والطاهره لحركة فتح والذي لايختلف عليه ابدا .

 

تعرفت عليه في اللجنه الحركيه العليا بداية تاسيس السلطه الفلسطينيه في النشاطات المشتركه بين تنظيم حركة فتح والتوجيه السياسي الدائم وخاصه في التحضير للاحتفالات الشعبيه الكبيره وكان دائما رجلا معطاء وصحاب راي ورؤيه وموقف دائما يتحدث ويناقش ويصحح ويعمل وكان اول الملتزمين دائما .

 

المناضل الكبير الحاج زهدي الكيلاني ابومحمد ولد في قرية بيت لاهيا شمال قطاع غزه عام 1942 من عائله مزارعه وتعلم في مدارسه وحصل على الثانويه العامه بتفوق والتحق في جامعة القاهره تخصص ادب عربي وتخرج منها عام 1966 والتحق مبكرا في صفوف حركة فتح وتوجه لتلقي التدريب العسكري في الاردن .

 

بقي في الاردن حتى غادرها بعد احداث جرش وعجلون وانسحاب قوات الثوره الى لبنان حيث غادر هو الى الجزائر للعمل كمدرس للغه العربيه وبقي على تواصل مع الحركه وكان عضو في لجنة اقليم الجزائر لمدة طويله وكان من انشط اعضاء لجنة الاقليم وافراد الجاليه الفلسطينيه على الاطلاق .

 

كان احد اهم نشطاء المعلمين وعضو في الامانه العامه لاتحاد المعلمين وشارك في تاسيسه وكان من انشط ابناء الجاليه الفلسطينيه في بلد المليون ونصف شهيد حيث كان دائما يؤبن كل من ينتقل الى رحمه الله من ابناء شعبنا هناك في الجزائر ويكون هو اخر من يهيل التراب عليه وشارك باصلاح ذات البين بين ابناء الجاليه وكان هو من كتب عقود زواج كل ابناء الجاليه الفلسطينيه وساهم بتاسيس اسر جديده واصلح ذات البين بين المختلفين .

 

كم كان هذا الرجل رائع ومناضل ومخلص ومنتمي لحركة فتح ولشعبنا الفلسطيني وكان رجل يتمتع بالاخلاق العاليه والاحترام والتواضع الشديد وانتقل بعمله ونشاطه الى بيت لاهيا قريته الاصليه وكان من انشط رجال المجتمع المحلي بكل شيء .

 

رئيس فريق حركة فتح في الانتخابات الرئاسيه حين ترشح الرئيس القائد محمود عباس لمنصب الرئاسه في شمال قطاع غزه وواصل عمله وتولى مسئولية قيادة الانتخابات في المجالس البلديه والقرويه لحركة فتح شمال قطاع غزه وكان على راس الطاقم المشرف على انتخابات المجلس التشريعي الثاني .

 

اسس مدرسة الكادر التابعه لحركة فتح وقام باعطاء دورات متقدمه للعسكريين واساتذة الجامعات والشبيبه واعضاء لجان الاقاليم وكان محاضرا لايشق له غبار في تدريس كثير من المواضيع التنظيميه وهو حاصل على شهادة الماجستير في العلاقات الدوليه من جامعة الجزائر عام 1985.

 

هذا المناضل طوال وجوده في الجزائر كان لا يتقاضى راتب من الحركه كونه يعمل مدرسا في الجزائر وكان طوال الوقت يقول رايه ولا يتاثر بكونه يتقاضى مخصصاته في الثوره ويقول كلمته وهو دائما صريح ومباشر وهو عضو بالمجلس الوطني الفلسطيني عن اتحاد المعلمين الفلسطينين وقد وصلت برقية عزاء من عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الاخ جمال محيسن ينعي صديقه وزميله في حركة فتح .

 

هذا المناضل الذي وقف الى جانب الرئيس الشهيد ياسر عرفات حين جرى الانشقاق في صفوف الحركه عام 1983 وقال كلمته الذي ساهمت وساعدت بحسم الامر على الساحه الجزائريه وكان دائم المشاركه في كل معارك الثوره فقد جاء الى لبنان وشارك بالدفاع عن بيروت والمخيمات الفلسطينيه شمال لبنان .

 

واثناء وجودي ببيت العزاء ارتجل الرائع الاخ محمد الباز كلمه نعي فيها المناضل والصديق الكبير اللواء متقاعد زهدي الكيلاني وعدد سجاياه ومواقفه البطوليه والنضاليه ووفاءه وانتماءه الكبير لحركة فتح .

 

كان باستقبال المعزين عدد من اعضاء الهيئه القياديه العليا وتواجد عدد كبير من قيادات حركة فتح واعضاء لجنة اقليم شمال قطاع غزه وكان في مقدمة هؤلاء الاخ ابراهيم ابوالنجا امين سر الهيئه القياديه العليا وصديق المرحوم وكذلك الدكتور عبد الله ابوسمهدانه مفوض اللجنه التنظيميه والاخ جمال عبيد عضو الهيئه القياديه العليا .

 

المناضل زهدي الكيلاني متزوج وله ثلاثه من الابناء وثلاث بنات وعدد كبير من الاحفاد .

 

للاسف الهيئه القياديه العليا نعت الرجل بكلمات ولم يتم وضع ذاتيه لهذا الرجل للتعريف به وبشخصه وبمسيرة حياته النضاليه الطويله ليكون نموذج للاجيال القادمه وللتعريف بسجايا هذا الرجل المناضل والبطل وتاريخه المشرف طوال حياته النضاليه

 

وكانت نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في قطاع غزة، اليوم، القيادي والمناضل اللواء زهدي الكيلاني، الذي انتقلت روحه الطاهرة إلى الرفيق الأعلى اليوم.

 

وقالت الحركة في بيان نعي لها صادر عن الهيئة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة: إن الفقيد قائداً معطاءً قدم كل شيء من أجل فلسطين وحركتنا المجيدة “فتح” في الشتات وفي الوطن.

 

وعددت الحركة، مناقب الفقيد وتفانيه وعمله المستمر في خدمة قضيتنا الوطنية فلسطين، مشيرةً إلى أنه من الرعيل الأول للحركة، وتقلد عدة مناصب قيادية في الحركة، وكان عضواً في عدة مؤتمرات للحركة، حتى عاد إلى أرض الوطن، وشغل عدة مناصب في التوجيه السياسي والوطني، وبقي حامياً للشرعية الوطنية في كل الميادين.

 

رحم الله الاخ المناضل اللواء زهدي الكيلاني واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا الى ابناء وقيادات وكوادر حركة فتح في كل مكان ومن عرفوا هذا الرائع وتعازينا للجنة اقليم وكوادر حركة فتح اقليم الشمال وخاصه ابناء قريته الاصليه في بيت لاهيا والى كل من عرف هذا الرجل المحترم والمناضل الجسور .