احنا كلنا الشعب مش على بال حد بدهم ايانا نموت فقع كما مات وفقع باسل الشريف ابوعيسى

0
456

كتب هشام ساق الله – كل يوم نودع شاب في مقتبل العمر مات قهر وظلم وفقع فقد كان يعيش حسب ما يتلقاه من راتب وتم تقليصه شيئا فشيئا حتى اصبح قليل لايكفي كل يوم نعيش حاله من عدم وجود أي امل لا بالمصالحة ولا العيش الكريم كل يوم تصعيد وقصف صهيوني نعيش حاله غريبه ونحن جميعا مش على بال احد لا جماعة حماس الذين يخطفوا قطاع غزه ولا هؤلاء الموجودين في رام الله لا يهمهم احد أي كان المهم استمرار فسادهم ومصالحهم .

ثلاثة عشر من الانقسام البغيض مرت علينا ونحن نعيش في أوضاع صعبه وصعبه جدا لا احد ينظر الينا يتحدثوا عن انقسام لا نعيشه ويتحدثوا عن مصالح حزبيه والناس اخر همهم المهم ان يمكنوا انفسهم ويحفظوا امنهم الشخصي وامن اتباعهم والجماعة الاخرين يبحثوا عن استمرار العطايا واستمرار ارتفاع الرواتب ونسم قصص كثيره يندى لها الجبين المهم ان الوطن اخر هم هؤلاء المختلفين عن شعبنا .

التجار ورجال الاعمال والموظفين والعمال وكل الفئات المجتمعية استنفذوا مدخراتهم واستدانوا صرفوا كل شيء وصلوا الى العظم لم يبقى لهم سوى القهر والظلم ولا امل لهم هو محشورين بزاويه اما ان يموتوا واما ان يموتوا لامجال لهم سوى الموت .

كم خريج مرت عليه 13 عام لم تحسب من حياته وهو جالس بالبيت كم فتاه مضى قطار الزواج عليها لانه لا يوجد لها عريس يستطيع ان يدفع مهر ومتأخر وصاله وووووو الزواج يكلف في غزه اكثر من 20 الف دينار اردني كم واحد مات بركن بيته وهو لا يستطيع دفع كل شيء تمضي السنين ونحن نعيش 13 عام لم نسجل فيها أي انجاز يذكر ولم نتقدم خطوه الى الامام ولم تحرك المقاومة برميل على حاجز ايرز ولم نستطع ان نرفع اسلاك الاحتلال ونتجاوزها لنصل موتا الى قرانا المحتلة .

جيل كامل ولد واصبح الان شباب فقد قال لي صديقي ان ابنه ولد بعد الانقلاب الحمساوي بسنه واليوم هو يقدم امتحانات التوجيهي نعم هو على مقاعد الامتحانات كم هذا الشاب استمتع بحياته كم عاش لحظات سعيدة ماذا يسجل في سجل حياته سوى الحرب والموت والقصف والجوع والفقر وقهر والديه .

الفساد يسيطر على القيادات سواء في هذا الجانب او بالأخر والشعب اخر اولوياتهم والتنظيمات الفلسطينية للأسف ليس لها حول ولا قوه جميعهم ارزاقيين يبحثوا عن نتريه هنا وزياده في الراتب هناك ولا احد منهم يبحث عن أي شيء لاحد المهم نفسه وجماعته وباقي الشعب الله لايرده .

كتب احد القيادات في حركة فتح على صفحته بان حركة فتح بخير بخير بخير أقول له نعم حركة فتح بخير لانك تتقاضى مهام ونثريات وموازنات ولأنك أصبحت قائد في زمن الهمالة لذلك تقول انت ومن معك بان حركة فتح بخير بخير بخير حركة فتح ليست بخير هذه الحركة التي تشارك فقط في جنازات أبنائها وعزياتهم ولا احد يبحث بسبب الازمه والمشكلة ولا احد ينقذ احد ولا صلاحيات لاي قائد حركة فتح ليست بخير ليست بخير ليست بخير مخطوفه ومسروقه ومنهوبه والكل يتاجر باسمها .

اما الأجهزة الأمنية التي انشداها ببدايات السلطة وكذلك الوزارات نسيتنا لا احد يذكرنا الا حين نموت يرسلوا اكليل ورد او يافطة وبأحسن الأوضاع يرسلوا مبلغ يساعد في بيت العزاء لا احد يقدر مجهودات ناس انجبلوا بخدمتهم يتم اعتقال الشباب عناصر الأجهزة الأمنية من قبل حركة حماس ولا احد يقلق او يتحرك او يفعل أي شيء وبالنهاية حين تلتقي باحدهم يقول لك سلمونا لحماس انتهت مهمتنا نعم يقودنا أناس هربوا من الوطن ليبحثوا عن مصالحهم ومجدهم الشخصي الكذاب لا احد يابه بمن يتم اعتقالهم ولا احد يفعل أي شيء لهؤلاء الشباب المقهورة .

وضعنا في قطاع غزه مش بخير نعانى من القهر والظلم يتحدثوا عن مساواه بالنسب وتعليمات من اعلى الهرم بأنصاف أهالي قطاع غزه ولا احد يستطيع ان يفعل شيء فهناك ثلاثة عشر عاما من الظلم والقرارات الجائرة التي تحاصرنا وتظلمنا وتضهدنا وهناك من يسهروا على تطبيق هذه القرارات بالتلويح بقطع الرواتب وارسال التقارير الكيدية والكيد لهذا وذاك هم يقهروا الشعب فقط اما القيادات فهم يتنافسوا على أشياء تافهة وعلى قضيا اقل ما يقال انها تافهه بتعرفوا قصة الخلاف الكبير في إقليم من الأقاليم بين اثنين من القادة ليس لمصلحة الحركة وانما للكسكسه لقائد زار قطاع غزه وهناك حمله شارك فيها طبالين الجهتين وحرب مستعرة لأتعرف ما سببها وبالنهاية طلعت القصه شخصيه والقيادة اخر من يعلم .

جميعهم قهرونا حركة حماس بمقاومتها وباموال قطرها وبأجهزتها الأمنية وحركة فتح بسلبيتها وبخرس قيادتها وجماعة دحلان المشقة على حركة فتح الذين يتمتعوا بأموال الامارات وجامعاتنا الفلسطينية واجهزتنا الأمنية في الضفة الغربية ووزرائنا وأعضاء اللجنة التنفيذية والتنظيمات الفلسطينية كلها لا استثني منها احد جميعهم قهروا شعبنا وشاركوا في مأساته وهم سبب بموت شبابه وجيل تم شل حركته وتقيده واذلاله .

خلص الشهر وعيدنا ورمضنا مش عارفين كيف بدنا نكمله وسط كل هذا القهر والظلم باقي نصف شهر حتى نتقاضى رابتنا من جديد وتبدا مرحله أخرى من المعاناة .