مراكز حقوق الانسان في كل الوطن لا يقوموا بدورهم وينتهكوا حقوق الانسان

0
114

كتب هشام ساق الله – انا أطالب بأغلاق مراكز حقوق الانسان بقطاع غزه جميعها بسبب انها تعمل بالقطعه وبالشقفه حسب احتياج الممولين لها من الدول المانحة ولا تقوم بدورها تجاه احتياجات المواطنين فنحن بحاجه الى مراكز لحقوق الانسان تطالب بالمساواة بالمواطنة والعدالة بين أبناء الشعب الواحد ووقف التمييز العنصري القائم في الرواتب بين قطاع غزه والضفة الغربية .

انا أقول لمراكز حقوق الانسان جميعا كل باسمه ولقبه يجب ان تغلقوا مراكزكم لم نعد نحتاج الى خدماتكم فالاحتلال وانتهاكاته تغيطه وسائل الاعلام الدولية والمحلية بث مباشر فلا داعي لرصدكم انتهاكات الاحتلال في قطاع غزه ولا داعي لرصدكم انتهاكات الاجهزه الامنيه فانتم تجاملوها اكثر من انتقادها وتعملوا على توازن عجيب وغيريب .

اين مراكز حقوق الانسان مما يجري من انتهاك المواطنة في قطاع غزه من تحويل عشرات الاف الموظفين الى التقاعد والقيام بنظام التقاعد المالي ورفع كل البدلات من قطاع غزه وأين هم من اختلاف نسبة الدفع لموظفين القطاع اين هم من كل مايجري من انتهاكات لحقوق الانسان وأين هم من قطع الرواتب بشكل تعسفي بدون ان يقدم الشخص لمحكمه او مراجعه فقط يتم قطع راتبه بتقارير كيديه وينتهى الامر .

انتم ياساده مراكز حقوق الانسان تعملوا وفق احتياجات الدول المانحة ووفق تعليماتها ولا تعملوا وفق احتياجات أبناء شعبكم وخاصه في قطاع غزه اين انتم من التمييز بقطاع الأطباء وأين انتم من كل ما يجري من سلخ وذبح وتمييز إقليمي بغيض يجري بحق أبناء قطاع غزه .

انا لا اعفي نقابة المحامين في قطاع غزه وأقول ان مهمتها هي فقط جمع الأموال جراء احتياجات المواطنين لختم اوراقهم بختم النقابة وهي لا تقوم بدورها ولا تتفاعل مع المجتمع المحلي وتجامل بشكل سافر السلطة الفلسطينية في رام الله ولا تعمل من اجل تثبيت النظام الأساسي للسلطه وقرارات المجلس التشريعي سواء الأول او الثاني ولم تتصدى هذه النقابة الى أي من الانتهاكات التي تجري في قطاع غزه .

أتمنى ان ينتخي احد من المحامين او مراكز حقوق الانسان  في كل الوطن يسارعوا برفع قضيه في المحكمة الدستورية التي حلت المجلس التشريعي او بالمحكمة العدل العليا ليرفع الظلم عن الموظفين والتمييز في المعايير الذي يجري بين قطاع غزه والضفة الغربيه وأتمنى ان يتم الإسراع برفع قضية لانصاف المتقاعدين الماليين الذين يتقاضوا ربع راتب وأتمنى ان يتم انصاف الأطباء الذين يهاجروا من الوطن بسبب تدني رواتبهم وعدم استلامهم حقوقهم اسوه بزملائهم في الضفه الغربيه .