السلطة الغزاويه نار نار نار صحن أساسي في كل الموائد الرمضانيه

0
124

كتب هشام ساق الله – الرجل الغزاوي لا يدخل المطبخ من اجل ان يساعد زوجته الا من اجل ان يحضر السلطة الغزاوية على مزاجه وبطريقته الخاصة كي يجعل منها نار نار نار يستمتع بها فالمرآه حنونه كثيرا بوضع الفلفل لذلك تحاول ان تقلل من كمياته ودائما هذه السلطة الطبق الاساسي الدائم في شهر رمضان بكل بيت غزاوي.

 

يا عيني عليها السلطة الغزاوية وهي تزين كل الموائد الغزية والمائلة الى اللون الاخضر بسبب طغيان الفلفل عليها ومش أي فلفل بل الفلفل الحار جدا وهي من انجبت واعطت هؤلاء الرجال الحرارة على الوطن والانتماء اليه لذلك السلط الغزاويه هي شعار المرحله بكافة الانتماء السياسي لكل الفلسطينيين.

 

كل اهل غزه حاميين في مواقفهم متطرفه ودائما بوصلتهم يتجه نحو الوطن كل الوطن وليس فقط جزء اقليمي محدد ودائما اهل غزه جميعا سواء مواطنين او لاجئين هم من تنبع منهم المواقف الرجوليه والوطنية الصلبة وهؤلاء الذين يقودنا هم طارئين مابيض بالنهر الا حجاره الراسخه الثابته .

 

هؤلاء الذين يتحدثوا عن السلطة الغزاوية ويقللوا من شانها وكل ابنائها استغرب هل ذاقوا السلطة الغزاوية وعاشوا الرجوله التي يعشها من يأكل هذه السلطة وقالوا بيوم من الايام أي موقف وطني او كانوا على مستوى الحدث فجزء منهم جاء بشكل انتهازي وتسلق حتى خدمته الاحداث من اجل حشر غزه في القرنه واستهدافها .

 

السلطة الغزاوية التي تتفنن فيها ربة البيت او الرجل او الطفل بصنعها وتم مؤخرا تطويرها ووضع عليها كل انواع الخضار والجبنة والزيت ولكن الاساس ان يكون الفلفل اكثر من حبات البندورة وان تكون بتحرق وتخلي الاخرس يحكي حتى يستطيع اكلي هذه السلطة ان يستمتعوا في حماوتها ويتغلبوا على المأساة التي يعشوها في ظل الحصار ومحاولة التهميش الذي يقودها من يدعون الان انهم فلسطينيين.

 

من ايام الثوره الفلسطينيه وبدايات النضال كان ابناء غزه واكلي السلطه الغزاويه هم اول من يقدم على الاستشهاد والعطاء والنضال والتضحيه وهم اول الثوار بالسجون وابطال الحركه الاسيره وابطال كل المراحل التي يتوجب ان يكون فيها رجال لذلك لانستغرب مرحلة الحديث عن السلطه الغزاويه في زمن التراجع وعدم وجود نضال واقدام وتضحيه في هذه الايام .

 

حسدونا على كل شيء وبالاخر بيتحدثوا عن السلطه الغزاويه التي خلفت رجال وابطال ومناضلين من ابناء شعبنا الفلسطيني هؤلاء الابطال الذين اعطوا حياتهم ودمائهم وكل شيء من اجل فلسطين الشهداء خليل الوزير والشهيد صلاح خلف وابويوسف النجار وكمال عدوان والقائمه تطول جدا هم من اكلة السلطه الغزاويه وكانوا نتاج الفلفل الحار الذي اكتشبوا منه حب الوطن .