في شهر رمضان المبارك تكون هناك ميزانيات استثنائية الا في حركة فتح خلف خلاف

0
131

كتب هشام ساق الله – حركة فتح لم تتلقى موازنات شهريه منذ ثلاثة شهور والسبب ان وزير مالية الحركة الدكتور محمد اشتيه وزير مالية حركة فتح رئيس الوزراء مشغول وهناك ازمه ماليه في السلطة الفلسطينية ولان قطاع غزه مش مهم بحساب قيادة الحركه التي تبحث عن مصالح قادتها بالدرجة الأولى لم يتحرك احد بان يتم صرف ميزانية الحركة عن الشهور المتأخرة وميزانيه اضافيه في شهر رمضان .

من حولنا توزع الاف الكربونات والمساعدات من مختلف التنظيمات التي تبر عناصرها وكوادرها ومناصريها الا حركة فتح التي لا تحصل الى على بعض المساعدات من جمعية هنا ومن رجل اعمال هناك يوزع زكاة ماله واما الحركة فلا تقوم بدورها على الصعيد الاجتماعي ولا يوجد لديها إمكانيات ماليه حتى تقوم بمساعدة أبنائها ومؤيديها ومناصريها الفقراء .

أبناء حركة فتح في الهرم التنظيمي في الشعب والمناطق والاقاليم يوجد عدد كبير منهم غير مفرغ ولا يتلقوا رواتب وهؤلاء يعملوا بدون أي راتب او مخصص او أي مساعده في شهر رمضان هؤلاء ينبغي ان تطلع لهم الحركه وتساعدهم لابد من وجود ميزانيات استثنائيه بسبب الوضع الاقتصادي السيء في قطاع غزه .

على الأقاليم والمناطق والمكاتب الحركيه والهيئة القياديه ديون كثيره وأصحاب الحقوق يطالبوا الحركة بأموالهم ينبغي ان يتم دفعها وهناك عدد ليس بالقليل من شباب وصبايا الحركه يتقاضوا موازنه من الحركه وهؤلاء مضى أسبوع برمضان ولم يدخل بيوتهم أي مال او يشتروا لابنائهم ما يحتاجوها .

قيل لي ان هناك مساومه من اللجنه المركزيه بارسال نصف الموازنه بسبب الازمه الماليه وتم رفض الامر وإعادة المبلغ حتى يتم ارسال الحد الأدنى لحركه عملاقه وكبيره تمتلك قاعده جماهيريه كبيره مثل حركة فتح ما يجري والله عيب وعيب كبير .

الأخ الدكتور محمد اشتيه اصبح رئيس الوزراء ليترك موقعه في حركة فتح كمسئول مالية الحركه ويسلمها لاحد أعضاء اللجنة المركزية الذين لايوجد لهم مواقع ومسميات داخل الحركه وهم كثر .

كلنا امل ان يتم إقرار موازنه اضافيه لابناء الحركه في شهر رمضان المبارك وفي عيد الفطر المبارك حتى يتم مساعدة أبناء الحركة الفقراء المحرومين الذين يتم استثنائهم من قبل كل من يقدموا مساعدات بسبب انتمائهم لحركة فتح والذين هم بحاجه ماسه لمساعده ولو قليله حتى يشعروا انهم مثل غيرهم من باقي منتسبي التنظيمات .

طلع كذب ان حركة فتح لها أصول واموال وممتلكات في افريقا وغيرها من دوله العالم لانعلم تم سرقتها وبيعها لصالح افراد ولا يوجد أي شيء تمتلكه الحركه بشكل خاص كل شيء عام وضعت كل بيضاتها في سله واحده ولايوجد لها أي نوع من الخصوصيه مثل تنظيمات أخرى على الساحه الفلسطينية .