اليوم صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي لها تجلياتها الإيمانية الرائعة كل عام وانتم بخير

0
122

كتب هشام ساق الله – اليوم صلينا التراويح بنادي غزه الرياضي قلعة الأندية الفلسطينية والعنوان البارز لمدينتنا غزه وسط حي الرمال والنصاب كان مكتمل بالاخوه الذين يحضروا دائما لصلاة التراويح ويداوموا عليها من الأصدقاء والاحبه وأعضاء النادي لم يحضر عدد قليل منهم اكيد بالايام القادمة سينضمون لجموع المصلين لعل هذا العام له خصوصيه وخاصه ان النادي يتعرض لظروف صعبه ان هناك قرار من المحكمة بتسليم احد من اشتروا حصه في النادي لحصته الله يستر العام القادم لم نعد نرى هذا المعلم التاريخي ولن نصلي به هذا يدعونا للدعاء والدعاء الكثير من اجل ان يبقى هذا الصرح في وسط حي الرمال كما هو معلم من معالم مدينتنا الجميلة غزه .

وأود ان اشكر مجلس إدارة نادي غزه الرياضي وكل من قاموا بعمل مدخل لسكوتري الخاص استطيع المرور عليها الى نادي غزه الرياضي بدون ما احتاج الى لفه طويله واستذكر هذا العام بشكل خاص صديقنا حسام عاشور الذي هاجر الى بلجيكا هذا الشاب الرائع الذي نفتقده لعامين كان يجلس معنا في السطر الأول .

كل عام وأنتم بخير اخوتي واصدقائي بمناسبة بدء شهر رمضان المبارك جعله الله شهر خير وبركه وتمنياتنا للجميع بالمفره والعتق من النار انشاء الله نفقد هذا الشهر أصدقاء اعزاء رحلوا من أعضاء نادي غزه الرياضي ومن أصدقائه ومن رواد صلاة التراويح فيه ولعل أبرزهم المرحوم ابومهدي السوسي تحلوا التراويح وقراءة القران على صوت صوت الاخ والصديق العزيز الشيخ علي العمصي ابواشرف وسيعاونه بالصلاة الاستاذ عامر الخضري والأستاذ إبراهيم الكولك واشتقنا الى اذان الأخ الأستاذ ابوكاظم الحلو والشوا والعديد من المؤذنين التي تصدح أصواتهم في شهر رمضان .

 

ندعو الله العلي القدير ان يفرج ازمة نادي غزه الرياضي بشان ارض النادي وان يلهم قادته الفكر والقدره على حلها والانتهاء منها حتى يظل قلعة الانديه الفلسينيه وان يجدوا حل مع أصحاب الأرض الأصليين وان تتوفر الإمكانيات الماديه لشراء ارض النادي حتى يبقى كما كان يزهو في وسط مدينة غزه قلعه من القلاع الوطنيه والرياضيه .

 

تذكرنا اليوم الصديق العزيز جمال عبيد ابومحمد الذي رحل عنا هذا الرجل الرائع الذي كان له الفضل الكبير في استمرار صلاة التراويح كان يتطوع كل عام بفرش ساحة النادي وملعب كرة القدم ويجهز بعد صلاة المغرب مباشره يقوم بعمل جميل نرجو من الله العلي العظيم ان يكون في ميزان حسناته يأرب العالمين وان يتغمده بواسع رحمته وكذلك رحل عنا هذا العام الأخ فاروق البايض احد المصلين كل عام وابوالسعيد لولو وابوحنفي الحلبي رحمهم الله جميعا .

 

أتمنى الصحه والعافيه والقبول من كل المصلين بصلاة التراويح بنادي غزه الرياضي وامنحهم الله الصحه والعافيه وتقبل منهم صلاتهم وبعبادتهم واجعل اول هذا الشهر رحمه واوسطه مغفره واخره عتق من النار .

 

قبل اربعة أعوام ودعنا وافتقدنا الأخ الصديق المرحوم العميد عبد القادر العفيفي ابومحمد هذا الرجل الرائع الذي غادرنا قبل هو ابرز من افتقدنا هذا العام والعام الماضي والرجل رحمه الله كنت افطر انا واصدقاء كل يوم خميس بنادي غزه الرياضي طوال العام افتقدناه وعدد كبير من الاصدقاء تذكروه اليوم وكثير منهم قال لي رحم الله صديقك ابومحمد .

 

تذكرنا الصديق الحبيب الشهيد عاهد زوت احد لاعبي ومدرب النادي الذي كان يحضر صلاة التراويح وكذلك عضو مجلس ادارة النادي السابق الحاج حمدي الجمالي والمرحوم ابوسليم البرعصي وابوخليل المغربي ووسعيد ابوشهلا و تذكرنا كل الاصدقاء الاحبه الذين غادرونا وكانوا دايما يصلوا معنا التراويح رحم الله الدكتور ذهني الوحيدي وزير الصحه السابق والقيادي بحركة فتح ومن حس الصدف اليوم عيد ميلاد الدكتور ذهني رحمه الله واخرين كثر رحلوا دائما كانوا يشاركونا الصلاة .

 

قبل أربعةأعوام ادينا صلاة التراويح بنادي غزه الرياضي وبدات الحرب والعدوان الصهيوني وبقينا مجموعه نصلي في ساحة النادي حتى حضرت فوجدت باب النادي مغلق يومها سالت قالوا لي بان شظايا العدوان الصهيوني والقصف وصلت الى باحة النادي مكان الصلاه فقرر مجلس الادارة اغلاق مقر النادي تجنبا لوقوع ضحايا في هذا العدوان الصهيوني الذي لايرحم مصلين ولا مدنيين .

 

نفس الوجوه دائمة الحضور والعدد سيزداد العدد فالدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه واللجنه التنفيذيه واخي الدكتور اسامه ابوجبل والاخ الدكتور زياد شعث ابوسليمان عضو الهيئه القياديه لحركة فتح والاخ نهرو الحداد امين سر اقليم شرق غزه والدكتور خالد رستم العميد الطبيب بالشرطه الفلسطينيه والمهندس علي ابوشهلا وال ابوشهلا الكرام وكذلك ال سكيك وواخرين نراهم كل عام بهذه المناسبه الايمانيه الجميله واداء صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي قلعة الانديه الفلسطينيه .

 

صلاة التراويح بنادي غزه الرياضي هي أجمل التجليات الايمانيه التي تجمع الاخوه والأصدقاء والاحبه في ساحة النادي والاستماع الى صوت ندي وشجي من الأصوات الايمانيه الجميلة في صلاة العشاء والتراويح كل يوم من ايام شهر رمضان .

 

ما ان يؤذن المؤذن لصلاة العشاء حتى تبدأ جموع المصلين على التوافد الى نادي غزه الرياضي من كل صوب وحد حتى تمتلئ ساحة النادي ويبدأ المصلين بالتوجه الى ملعب النادي المفروش بالسجاجيد والاصطفاف في هذا الجو الإيماني الجميل والرائع الذي يجمع هؤلاء المصلين في هذا النادي الكبير والتاريخي.

 

صوت الشيخ علي العمصي ابواشرف الجميل الندي الرائع واللاعب السابق لنادي غزه الرياضي زمن الستينات والسبعينات والذي هو يصلي بالعادة أوقات العصر والمغرب والعشاء إمام في مسجد النادي الصغير الذي يصلي فيه أعضاء النادي وجيرانه كل يوم .

 

ولكن برمضان يؤم الشيخ علي المصلين بصلاة العشاء ويستمتع المصلين بصوته الجميل الرائع وكذلك الى دعائه بركعة القنوط والذي يخشع له المصلين ويأتوه من كل مكان في مدينة غزه للاستمتاع لصوته الجميل المعروف وخاصة ان الشيخ علي كان ولازال يقرا القران في المسجد العمري الكبير في مدينة غزه .

 

المشهد الإيماني يتكرر كل عام في نادي غزه الرياضي حيث يتم إضاءة المكان بشكل جميل ولافت ورائع واضائة الملعب وفرش ساحة النادي وتم هذا العام وضع فانوس رمضان مضيء فوق باب النادي وكذلك الملعب الذي يمتلئ أكثر من نصفه من المصلين الذين يأتون لأداء صلاة العشاء والتراويح بنادي غزه الرياضي ولدى النادي ماتور كبير في حال انقطاع التيار الكهربي في المنطقة الله يعطيه العافيه اخي بسام الراعي الذي يقوم كل عام بفرش ارضية النادي .

 

جهد كبير بفرش أرضية النادي وتوفير الإمكانيات للقيام بهذه الصلاة الجماعية يقوم بها مجلس إدارة النادي وأعضاء الجمعية العمومية فيه وتقديم كل الخدمات لتسهيل هذه الصلاة والتي يقيمها نادي غزه الرياضي منذ سنوات طويلة وهي احد أهم النشاطات التي يسعى إلى إنجاحها كل عام وهذا العام تم تغيير سجاد المسجد وتصليح الميكروفونات وتجهيز الصلاه في حال قطع التيار الكهربائي وتركيب مكيف جديد .

 

الحرارة العالية والرطوبة والصلاة بساحات النادي في ظل هذا الطقس الغير طبيعي تشجع المواطنين وأعضاء ومشجعي النادي الى الصلاه فيه أضافه الى صوت الشيخ علي العمصي والاستاذ ابراهيم الكولك والشيخ عامر الخضري ومكان النادي وموقعه الاستراتيجي في مدينة غزه يجلب الإعداد الكبيرة من المصلين .

 

والأجمل من كل هذا اللقاء الأخوي الذي يعقب هذه الصلاة بين الاخوه والأصدقاء والجلسة في ساحة النادي بعد رفع الفرش الخاص بالصلاة وأنا أقولها دائما ان ما يميز غزه الرياضي عن غيره من الانديه جو اللقاء الأخوي الذي يميزه وانك في كل لحظه تجد أناس بداخله يتحدثون ويتسامرون .

 

والجدير ذكرة ان نادي غزه الرياضي تاسس عام 1934 في مدينة غزه على يد مجموعة من شباب المدينه ورئيس مجلس إدارته الحاج رشاد الشوا حتى منتصف الثمانينات وبعده تولى الأخ فاروق الافرنجي و الأستاذ معمر بسيسو والأخ عزام الشوا و الأخ موسى الوزير ويراسه الان الأخ فاروق الافرنجي ابوخالد بعد اجراء انتخابات هذا العام ويعتبر نادي غزه الرياضي قلعة الانديه الفلسطينية على الإطلاق وعميد الانديه الفلسطينية .