جماعة المفصول محمد دحلان وحماس فازوا بانتخابات الصيادلة بسب مقاطعة فتح والفصائل

0
137

كتب هشام ساق الله – فوجئت امس بتهنئة محمد دحلان وماجد ابوشماله وصلاح ابوختله ببيان متتابعة للتيار الإصلاحي المنشق على حركة فتح بتهنئتهم بالفوز الساحق الماحق بانتخابات الصيادله استغربت كثيرا وبذات بالسؤال ايش في وايش صار تفاجئت ان حركة فتح مقاطعة للانتخابات وأصدرت بيان توضيحي قبل عدة أيام ولكنهم لم يصدروا بيان يبرر فوز جماعة دحلان بعد ذلك وسجل يا تاريخ ان جماعة دحلان أصبحت قوه على الأرض تفوز بالنقابات .

اين اعلام حركة فتح في الهيئة القياديه من توضيح ماجرى للأسف غايب فيله وأين مفوضية المنظمات الشعبيه والمكتب الحركي للصيادلة ليوضحوا ماجرى لا احد يتحدث انا بحثت واستقصيت وجلبت تلك المعلومات للتوضيح للقاعدة الفتحاوية التي تنتظر أي فرحه او نصر للحركه ولكن للأسف القيادة الموجودة تستخصر علينا نصر ودائما تتوارى للخلف خوفا من كل شيء فقط تصمت بكل شيء بدون أي مبرر يذكر .

وحين سالت وتفحصت احد الاخوه الأعزاء قال لي بان الحركه قاطعت الانتخابات بسبب خلافات نجمت مع حركة حماس وان الانتخابات تجري وفق قانون سنه المجلس التشريعي الحمساوي بغزه ورفضته الحركة وقاطعت الانتخابات لذلك وقال لي بان التيار الإصلاحي حصل على 7 مقاعد وحركة حماس حصلت على 6 مقاعد من ال 13 مقعد التي جرى التنافس عليها .

وان عدد أعضاء الجمعية العمومية للصيادلة بكل القطاع 3116 عضو ومن دفعوا رسوم اشتراك النقابة بلغ عددهم بعد سجال طويل هل يدلع العضو رسوم 10 سنوات سابقه او يدفع العضو رسوم عام 2018 وتم أخيرا الاتفاق على ان يدفع العضو المشارك بالانتخابات مبلغ 100 شيكل ويشارك بالانتخابات .

من دفع رسوم الاشتراك هم فقط 1258 عضو بالنقابة وحصل التيار الإصلاح المنشق على حركة فتح على 350 صوت وحصلت الكتله الأخرى حركة حماس على 280 صوت ووجدوا بصندوق الاقتراع 25 ورقه بيضاء والذين ادلوا بأصواتهم جميعا هم 650 صوت .

وقال لي الطبيب الصيدلي ان جماعة دحلان دفعوا حسبما يقال بأواسط الأطباء الصيادله على 70 الف دولار وقولا اخر 70 الف شيكل الله  وهناك مفاوضات وستكرر السيناريو بنقابة المهندسين فالامر محاصصه بين دحلان وحماس حسبما يجري على الأرض .

سؤال تساله القاعده الفتحاويه التي صدمت بفوز جماعة دحلان لماذا لم يصدر المكتب الحركي للصيادلة بيان بعد ان تم نشر نتائج الانتخابات المحاصصه التي جرت بين حماس وجماعة دحلان يوضح للقاعدة الفتحاويه التي صدمت بما جرى ويشرح ما حدث بدل اصدار بيان غير مفهوم قبل عدة أيام .

مبروك للتحالف النقابي الجديد بين حركتي حماس وجماعة التيار الإصلاحي التابعه لمحمد دحلان المفصول من حركة فتح والنشق عنها هذا تحالف سياسي جديد اصبح واقع على الأرض يتم الاتفاق على تقسيم مقاعد المجالس الإدارية باي انتخابات قادمه ويعطي نجاح لمحمد دحلان ولتياره ويبرر الأموال الطائلة التي يتم صرفها في قطاع غزه ويغطي السرقات التي تتم وحركة فتح دائما غايبه فيله .

تنظيم فتح وقاعدته التنظيمية العريضة هم بحاجه الى قياده افضل بكل المستويات وهذه القياده الموجوده لن تستطيع الفوز والانتصار والحوار بهياكلها الحاليه وبما تقدمه من منطق دائما خاطئ .

 

والجدير ذكره ان نقابة الصيادله طول عمرها مع حركة فتح وان حماش اشتوبت عبسها يعد انثري عام 2007 وعينت هيئة اداريه بدل الهيئه المنتخبه وهي من تستولي على كل النقابات بقطاع غزه وهي من عينت مجالس اداره حمساويه واليوم اكذوبة الانتخابات التي جرت وستجري وغياب حركة فتح تحسب علينا ان هناك انتخابات وان تيار دحلان يفوز ويحسم هذه الانتخابات .