مين متضايق ومستفز ومفلس ومحبط زيي

0
125

كتب هشام ساق الله – اسوء شيء ان يكون الانسان مفلس ماديا ولا يوجد بجيبه 10 شيكل والاسوء منه ان يكون محبط ومستفز ولا يوجد له افق ولا امل وكل الأبواب امامه مقفله ومسكره ومحلوقله على الاخر هذا ما اشعر به والذي يزيدني استفزاز ان كل شيء تتمناه يموت ويتدمر ولايتحقق وان قيادتنا لا تقدر الخطر المحيط بنا والولايات المتحدة والكيان الصهيوني كله يتامر علينا ويتكتك لنا ونحن اخر من يعمل كل واحد منا يعمل من اجل مصالحه الخاصة .

انقلبت كل المفاهيم التي كنا نعرفها ونؤمن بها فلا يوجد هناك كادحين جميعهم عاطل عن العمل ولا يوجد برجوازيه وأصحاب أموال جميعهم فلسوا او بطريقهم للفلس الماركسي اصبح متدين والمتدين فقد عقله ويمارس الحزبية المقيتة بطلت ترعف تضع شيء بقالب او ضمن معايير كنا زمان نعرفها فالاستحواذ والسيطرة أصبحت سمه الأمناء العاملين لا احد منهم يتنازل لكي يحمل عنه رفيق جزء من المهام والتهمه جاهزة ان الحكومة هي حكومة حركة فتح والمسكينة فتح لم تناقش تشكيلة الحكومه ولم تستطع ان تفرض شيء وبقى الأقوياء في الحكومة السابقة المسيطر عليهم .

لا اخفيكم قرائي الكرام اني اشعر بحاله كبيره من الإحباط والتوهان ومتضايق كثير مما يجري بكل الاتجاهات لا احد يقدر الخطر الذي يعيشه شعبنا وقضيتنا تتراجع كثيرا والمؤامرات تحيط بنا والكل يخطط ويعمل من اجل تدميرنا وتدمير قضيتنا وفصائلنا الفلسطينية تعيش حاله من التوهان ولا احد يفعل شيء الجميع يقول عن صفقة القرن ونحن نسير تجاهها كل فصيل يؤدي دوره حسب لعبة كمبيوتريه مصممه للوصول الى نقطة البداية والنهاية لقضيتنا الفلسطينية .

انا محبط ومفلس ماديا فانا اتقاضى 35 بالمائة من الراتب الذي كنت اتقاضاه مخصوم منه القروض والخصومات الراتب خلص وبدانا برحلة الزحف وقلة مافي الجيب أعيش انا وعشرات الاف الموظفين حاله من الفلس والإحباط والرغبة بتغير واقعنا ولا احد منا يفعل أي شيء سوى لعن الوقت والظرف والحال يسوء مع الوضع الحالي .

والذي يقتل فينا الامل انه لا يوجد أي محفزات سياسيه فتنظيم حركة فتح لابد خوفا من حركة حماس ويمارسوا النفاق بفنونه ودرجاته الكل ينافق الكل والكل يكذب على الكل وفتح تعاني من غياب قيادي وغياب في كل شيء خاصه في قطاع غزه الكل لابد لا نشاط لهم سوى الصور وتسليم الدروع شيء بيخزي وبيوطي العقال ولا احد يسجل ولا احد يحاسب ولا احد يرصد ما يجري النفاق سيد الموقف .

فرحنا بحكومة الدكتور محمد اشتيه ولكن حين تخوض بالتحليل وتسمع مايقال تشعر بالإحباط الشديد فالحكومة رائعة ومكونه من كوادر وكفاءات كبيره من التكنقراط ولكن للأسف هذه الحكومه لن تستطيع ممارسة نشاطاتها في قطاع غزه والانتفاع من خبرات الوزراء فيها وبالنهايه قيل ان هناك 5 وزراء من قطاع غزه او 6 بطلت افهم او اعرف او اعقل زمان كان يقول الرعد الأسود تحسين راضي مقوله في داخل السجون التنظيم علاقات وصاحب المسئول بيصير مسئول .

حين تنظر الى الأقوياء في السلطة والي بيمونوا اكثر من كل الوزراء بكل المسميات تجدهم خارج الحكومة ويحملوا رتبة وزراء ويتدخلوا بكل شيء والوزراء ورئيس مجلس الوزراء يحتاجهم هناك

ملاحظه انا قالب الصوره لاني مقتنع ان الدنيا ماشيه بالشقلوب في قطاع غزه