الاعتذار لا يكفي وماذا بعد الاعتذار يا حركة حماس

0
237

كتب هشام ساق الله – اعتذرت حركة حماس لجماهير شعبنا الفلسطيني عما جرى في قطاع غزه خلال الأيام الماضية اعتذار ممذوج بالاتهامات وصحة الموقف وهذا الاعتذار لم يكن الأول من اعتذارات حماس وتعود في كل مره الى أسلوب التخويف والقمع وتستنكر كل ما يجري والاعتذار لايكون الا بالتراجع الابدي عن الفعل وينبغي ان يتم التحقيق بما جرى والتعهد بوعد وقسم على الا تعود لمثل هذه الأفعال مره أخرى .

الاعتذار لايفيد من تم تكسير ارجلهم وايديهم ولا يفيد من تم الاعتداء عليه بالتحقيق واعتقل ينبغي ان يتم قبل الاعتذار كل من تم اعتقالهم بهذه الاحداث جميعا فلم يتم اطلاق سراح كثير من المعتقلين والاعتذار يجب ان يعيد لكل من تم اخذ جواله وسيارته مثل الأخ القائد الفتحاوي عاطف ابوسيف الاعتذار ناقص ياحركة حماس .

لن يصبح الاعتذار ساري المفعول الا بخطوات أولها حق التظاهر والتعبير عن وجهة النظر والكف عن نظرية المؤامرة واتهام هذا الجهاز او اخر وتامين كل الشباب المختفين المتهمين بالحراج والذين يقولوا بدنا نعيش .

انا اقر واعترف بان حماس لديها السلطة والقوه والبطش ولكنها شرخت مسمى المقاومة بما جرى ينبغي ان يشعر شعبنا باختلاف تصرفها وينبغي ان يشعر بدفيء العلاقات الوطنيه وان تتنازل اكثر من الاعتذار نحن لاننازعها السلطة ولا نريد الانقلاب عليها ولا نريد هذا الكرسي المخلخل الذي يسمى سلطه تحت حرام وحصار الاحتلال الصهيوني .

الاعتذار لا يكفي يا حركة حماس ينبغي ان تطوري موقفك اكثر وينبغي ان تقومي بإجراءات للجم ما يحدث من قرارات من تحت الطاولة ومواقف سياسيه من فوق الطاوله نعم سيطرتم على الأوضاع وفرضتم القانون والنظام كما تقولوا ولكن الاعتذار يجب ان يكون حقيقي وعملي ويشعر كل المواطنين بان هناك تغيير بعد الاعتذار .