القصف لا يجب ما قبله ينبغي ان يدفعنا العدوان الصهيوني لتعزيز اللحمة الوطنية

0
104

كتب هشام ساق الله – العدوان الصهيوني الذي جرى ليلة امس وقساوته وشدة القصف الذي استهدف مواقع للمقاومة يجعلنا نقول انه لا يميز بين تنظيم وتنظيم اخر فهو يستهدف الانسان الفلسطيني بكل توجهاته السياسية وينبغي تعزيز اللحمة الفلسطينية وانهاء الانقسام الداخلي والقصف لا يجب ما قبله يا حركة حماس ينبغي ان تعتذري للذين تم الاعتداء عليه بالضرب لكي تثبتوا حكمكم المهزوز والمستهدف من قبل الطيران الصهيوني .

لن تنتصر المقاومة الا بوحدة شعبنا الفلسطيني وبوجود مجتمع مقاوم خلف المقاومة يتحمل كل أنواع الضغط والرعب والعدوان يمتصه بوحدته الداخلية وبحب أبناء الشعب الواحد لا بقمع المدنيين الذين يطالبوا بحقهم بتخفيض الضرائب وتخفيض الأسعار وانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي .

اضم صوتي الى صوت الرفيق المناضل الدكتور رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبيه بضرورة الاعتذار للشعب الفلسطيني ينبغي على حركة حماس وأجهزتها الأمنية ان يعتذروا لشعبنا الفلسطيني كله على استخدام العنف بتفريق المتظاهرين الذين هم على حق وأصحاب حق ولايحتاجوا الى الحصول على رخصه واذن كي يعبوا عن رفضهم للغلاء والحصار وارتفاع الأسعار والضرائب والمطالبة بأنهاء الانقسام .

القصف لا يجب ما قبله يا حركة حماس وينبغي ان يتم تشجيع الحراك الشبابي المطالب بأنهاء الانقسام الداخلي والعودة الى طاولة المفاوضات الداخلية والعودة للحديث عن المصالحة واجراء الانتخابات من جديد عيب ان يتم اجراء تهدئه وتفاهمات مع الكيان الصهيوني ولا نوجد حاله من التواصل مع اخوانكم في حركة فتح وانهاء الانقسام من اجل هذا الشعب التواق للحياه والذي هو خلف المقاومة وخلف كل من يريد تحرير فلسطين كل فلسطين .

نرفض الصواريخ العبثية ونرفض افتعال حرب وقتال مع العدو الصهيوني غير متفق عليه من قبل كل شعبنا الفلسطيني من يعاني ويستهدف هو كل الشعب الفلسطيني العاري الغير محمي ومؤمن باي شيء والذي يمكن ان يقتل او يجرح او تصاب ممتلكاته لذلك ينبغي ان يكون هناك اتفاق عام على كل مواجهه ومجابهه مع الكيان الصهيوني لذلك نطالبكم بان تنهو الانقسام الداخلي ويقود شعبنا كل شعبنا قياده منتخبه جديده هي من تقرر استراتيجية شعبنا وخطواته المستقبلية .

شعبنا جاهز للتضحية وجاهز للاستشهاد وجاهز للجرح وجاهز لتدمير بيوتهم فكل ما نملك هو ملك فلسطين ولكن ينبغي ان تكون هذه التضحية في الطريق الصحيح نحو تحرير فلسطين وإقامة دولتها المستقلة وعاصمتها القدس وليس تحسن أوضاع تنظيميه وحزبيه وإدخال أموال .

الحراك الشبابي ينبغي ان يتواصل ويستمر بمشاركة كل أبناء شعبنا بعيدا عن قمع الأجهزة الأمنية لنوجه رساله جماعيه باسم كل الشعب اننا ضد كل أنواع الحصار وضد كل أنواع الفرقة من اجل انهاء الانقسام الداخلي واجبار اطراف الخلاف الفلسطيني على الجلوس مع بعضهم البعض افضل بكثير من عمل تفاهمات مع الكيان الصهيوني لا غراض حزبيه ومصلحيه ضيقه .