لا يوجد مساواه بعد تأخير الرواتب بين موظفين قطاع غزه والضفة الغربية النسبة والحسبة تختلف

0
93

كتب هشام ساق الله – اعتذر للأخوة قراء صفحتي مشاغبات هشام ساق الله على اني كتبت ان اجمل ما في تأخير الرواتب انها وحدت بين أبناء قطاع غزه والضفة الغربية والصحيح انه لم يجمعنا معهم سوى تأخير الراتب والازمه المالية ولكن للأسف الخصومات والحسبة التي تم عملها بالضفة الغربية تختلف كثيرا عما جرى في قطاع غزه باختصار ذبحونا ذبح بحجة الازمه المالية هذه المرة كلنا امل ان يتغير التمييز العنصري والإقليمي بعد انصراف وزارة الدكتور رامي الحمد الله وتشكيل حكومة الدكتور محمد اشتيه .

حسب ما علمت من مصادر مطلعه وموثوقة بان الأخوة موظفين الضفة الغربية تقاضوا حسبه ونسبه تختلف عما قبضة الموظفين في قطاع غزه مدنيين وعسكرين فهم تقاضوا حد ادنى 2000 شيكل ومازدا عن ذلك تقاضوا 60 بالمائة من المبلغ الذي يتقاضوه باختصار لم يتقاضوا الا نصف ولا يحزنون اضافه الى انهم يتقاضوا بدلات كثيره مواصلات وطبيعة عمل ونتريات مختلفة .

في قطاع غزه يوجد موظفين كبار للسلطة في رام الله هناك وزراء وأعضاء لجنة تنفيذيه وأعضاء مجلس مركزي وأعضاء مجلس وطني وقيادات تنظيمات لمختلف التنظيمات ولكنهم جميعا قاده من كرتون لايتم اعتبارهم او تقديرهم او تسجيل احتجاجاتهم فقط مطلوب منا ومنهم ان يهزوا الذنب وان يقوموا بحملات دعم ومسانده وكل هذا الامر يأتي علينا عماص ودائما يتخوزق موظفينا في القطاع نحن باختصار أبناء القديمة او أبناء البطة السوداء اخجلوا يا قاده على كل مايجري بذبح موظفين قطاع غزه وعلى التمييز الواضع بين شطري الوطن  .

اما ابن البطة السوداء المغلوب على امرهم من أبناء قطاع غزه المدنيين والعسكريين فقد تقاضوا نصف الراتب الذي تقاضوه الشهر الماضي أي ان المتقاعدين العسكريين تقاضوا 37 بالمائة من الراتب والموظفين المدنيين تقاضوا 50 بالمائة من الراتب والذين هم على راس عملهم من موظفين المعابر المدنيين والعسكريين فلم يتقاضوا أي زياده او أي شيء بدل طبيعة عمل اضافه الى بهدلة وإجراءات امن حماس على المعابر  اما موظفين التقاعد المالي فتقاضوا 25 بالمائه من راتبهم كان الله في عونهم وعون الجميع .

هناك تمييز واضح بين موظفين الوطن الواحد للأسف احنا أولاد الضره واولاد البطه السوداء في هذا الوطن يجوروا علينا ويظلمونا بحجة اسمها الازمه المالية لم نتساوى سوى بتاخير الرواتب مع الضفة الغربية كنا نتمنى ان تكون الحسبة والنسبة موحده لكل أبناء الوطن فنحن رجال سلطه واحده وجمعنا تحت سكينة الاحتلال الصهيوني واجراءاته كان يجب ان لايتم التمييز بين أبناء الوطن الواحد .

التمييز واستهداف موظفين قطاع غزه من مدنيين وعسكرين مستمر منذ عدة سنوات حيث تم سحب كل أنواع العلاوات اضافه الى إحالة عشرات الالاف من الكوادر للتقاعد المبكر والتقاعد المالي الظالم لا انت متزوج ولا مطلق هيك تتقاضى راتب مقطوع وحسب وتقاضي الموظفين الذين لم يتقاعدوا من مدنيين وعسكريين نصف الراتب انه الظلم بام عينه للأسف .

اسف اخوتي قراء صفحتي اني تحدثت عن مساواه هكذا كنت اعتقد ولكن لم يخطر ببالي ان القضية عباره عن نهج إقليمي ظالم يتم احتساب نسبه في الضفة ونسبه أخرى في الضفة الغربية وان التمييز سيستمر ومستمر في ظل الازمه المالية .

كان الله في عون من عليه قرض ومن يدفع اجار بيت وكان الله في عون الموظفين أصحاب الرواتب القليلة الذين لم يتم احتساب الحد الأدنى من الأجور الذي اقرته السلطة في حين تم احتسابه للموظفين الصغار بالضفة الغربية بان الحد الأدنى لديهم اكثر من 1800 شيكل وهناك فرق فالجندي في الضفة الغربية المجند حديثا يتقاضى مثل المبلغ المذكور سابقا شدي حيلك يابلد من شيخك حتى الولد .