مشكلة حركة فتح ليس بالقائد الذي يقودها ومجموعته بقطاع غزه المشكلة باللجنة المركزية نفسها

0
202

كتب هشام ساق الله – يجري الحديث وسيناقش الموضوع في داخل اللجنة المركزية يوم الاثنين القادم لبحث تكليف احد غير الأخ احمد حلس ابوماهر مفوض مكتب التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وهناك احاديث عديده يتم طرحها أقول لهؤلاء جميعا المشكلة مش بابوماهر ولا بمجموعته المشكله باللجنة المركزية كلها التي لاتقوم بدورها ولا توفر الإمكانيات المادية والداعمة لتنظيم حي في قطاع غزه البيض بنقليش بضراط ياساده بنقلي  البض بامكانيات قلي البيض.

اللجنة المركزية لحركة فتح التي انتخبت وجزء كبير منها كان موجود قبل انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح للأسف اسقطت قطاع غزه من حساباتها ووجهت الضربة تلو الضربه لابناء حركة فتح في قطاع غزه وخاصه فئة الموظفين العسكريين والمدنيين وتضرر كل قطاع غزه من إجراءات اتخذت اضافه الى ان أموال ضخمه ضخت بقطاع غزه قيل ان قطر ضخت منذ بدء الانقسام الفلسطيني الداخلي مليار ومئات الاف الدولار ودولة الامارات العربية ومخابراتها ضخت ملايين عبر المفصول من حركة فتح وللأسف حركة فتح ولجنتها المركزيه بدل من ضخ أموال لانعاش الوضع السيء لحركة فتح في قطاع غزه كانت تضخ علينا مصائب وضربات الضربة تلو الضربه الى ان وصلت الى تقاعد اكثر من نصف أبناء الحركة اصبحوا على قارعة الطريق بدون أي شيء سوى مايرمى لهم من الراتب .

القضية ليست بالأشخاص الذين يقودوا الحركة ممكن بمسانده فتحاويه الى جانبهم الامر بيمشي بدون مشاكل المشكلة بعدم وجود قرار بداخل اللجنة المركزية بإنقاذ تنظيمها في قطاع غزه الذي ينحصر ويتحول عدد كبير من أبناء الحركة الى المفصول محمد دحلان تحت ستار المال او بالانخداع بشعارات براقه بالإصلاح وغيرها وبهجمه اعلاميه شرسة تتوافق مع حركة حماس ضد فساد السلطة واركانها وادائها السيء نعم تتعرض حركة فتح في قطاع غزه الى هجمه من كل الاتجاهات يضاف اليها الكيان الصهيوني وحركة حماس ودحلان المفصول ومخابرات الامارات والمخابرات القطرية والولايات المتحدة الأمريكية عبر هذا المجلي الذي يدعي انه يريد الخير لفلسطين ومساعدتها المؤامرة كبيره .

القيادة التي سبقت تكليف الأخ احمد حلس بقيادة القائد الكبير المناضل زكريا الاغا وما معه من الشياب القادة الكبار كانوا يقودوا التنظيم بالاحترام وبكثير من الانتماء والعطاء والله يعطيهم العافية تم رميهم  ولم يتم الاستفادة من خبراتهم والاستعانة به حين تم تعيين الأخ احمد حلس بدلا عنهم للأسف نحن محكومين بمجموعة أسماء لا تخرج قيادة اللجنة المركزي عنهم منذ ان بداتا لسلطه حتى الان كان القيادة كلها محصورة بهم يتم تغيرهم وعزلهم حسب الوضع .

انا شخصيا أقول ان الأخ احمد حلس ومجموعته التي هي من لون واحد افضل بكثير من تعيين لجنة من اللجنة المركزية لتقود بشكل جماعي حركة فتح بدلا عن حلس فهؤلاء غير موجودين بالميدان يريدوا ان يقودوا تنظيم حي له ظروفه ومشاكله عبر الجوال والتلفون والفاكس والانترنت سبق ان تم تعيين لجان للقيادة وفشلت وجلبت لنا للأسف دحلان ونمته وكبرت كومه وهم سبب وجوده للأسف .

انا أقول بان الأخ احمد حلس ومجموعته التي من لون واحد هم بقايا ايتام نبيل شعث يحتاجوا الى قشبره وتغيير وتبديل بالهيئة القيادية العليا وان يخرج الأخ احمد حلس من قوقعته في الشجاعية وان يتصل بالمزيد المزيد بأبناء حركة فتح ويضعهم الى جانبه وخلفه وامامه وحوله فهم الجيش الأمين الذي يمكن ان ينجحه ويحوله الى قائد تاريخي في قطاع غزه فهو ابن هذا القطاع الصامد وابن المشكلة والازمه يعرف اكثر من غيره مشاكل التنظيم واشكالياته .

قلت له سابقا في احد مقالاتي اخرج شبر من كل الجهات عن دائرة البكسه التنظيميه وسترى رجال ورجال يقفوا الى جانبك ويساندوك ويقفوا الى جانب مطالبك العادله في قطاع غزه التي لاتسمع منها شيء اللجنة المركزيه وتعمل ضدها للأسف وبالنهاية يريدوا محاسبة هنا وهناك على عدم إقامة مهرجان لم يفرزوا له الإمكانيات المالية اللازمة فكل شيء يتم بالدين يريدوا ان يفتح الام ومعاناة بدايات الانقسام الداخلي ويسيل الدم الفتحاوي في الشوارع لم ننسى بدايات الانقسام وكيف استشهد وأصيب أبناء حركة فتح ولم يتم اتخاذ المطلوب من اللجنة المركزي التي اسقطت كل قطاع غزه من حساباتها للأسف هؤلاء يستغلوا اسم شرعية حركة فتح استغلال سيء ويستغلوا اننا لن نخرج على هذه القيادة التي ورثت الشهداء في حركة فتح .

القضية ياساده ياكرام ليست تغيير قيادات واشخاص وانما بالمواقف والتاريخ النضالي الناصع لحركة فتح الذي يتم تحويل لجنتها المركزيه الى لجنة مخصيه يتسابق أعضائها على الغنائم ويتمنى الواحد منهم ان يرث ويحصل على مواقع اكثر واكثر في ظل غياب زميله بدون برنامج تنظيمي ومواقف وتتعامل فقط مع ردات الأفعال بدون مهنيه بعملها.

لماذا لا يعود الأخوة روحي فتوح وناصر القدوه وصبري صيدم والحاج إسماعيل جبر ليتفرغوا جميعا للعمل التنظيمي في قطاع غزه الى جانب زميلهم الأخ احمد حلس ويتحملوا المسئولية التاريخية عن هذه المرحلة ويرمموا وضع الحركة المتهالك ويتصدوا لمؤامرة فصل القطاع برجوله الى جانب كل أبناء حركة فتح ويستعدوا لاي انتخابات قادمه يتجاوزوا كل الضربات التي تعرض لها أبناء حركة فتح وأبناء قطاع غزه من المشروع الوطني .

أي مهام هذه التي يدعوا هؤلاء انهم يقوموا بها في مفوضيات كذابه في الضفة الغربية ويتركوا قطاع غزه المحتاج للجميع الى جانبه كي تسير الأمور فيه انا أطالب الأخ الرئيس القائد العام لحركة فتح محمود عباس ان يأمرهم جميعا بالحضور الى قطاع غزه والوقوف الى جانب الأخ ابوماهر وان يجري فقط تغييرات في الهيئة القيادية فهناك قيادات لا يستحقوا ولا يتحملوا المسئولية ينبغي ان يتم تغييرهم فقط وتوفير الموازنات المطلوبة كي تستطيع الصمود امام الأموال الإماراتية والقطرية التخريبية التي يتم ضخها في قطاع غزه من اجل تقسيم حركة فتح وشق صفوفها .