تهنئة للصديق العزيز الغالي الرفيق المناضل سعدي عمار بمناسبة تخرج نجله الشاب الدكتور محمد

0
268

أتقدم من صديقي ورفيقي الغالي سعدي عمار ابومحمد وحرمه والعائلة جميعا والصديق سعيد بمناسبة تخرج نجله الشاب الاديب الدكتور محمد من كلية الطب في الجامعات البلغارية راجيا من الله العلي القدير ان يوفقه وان يسخر علمه وعمله وعبقريته لصالح الإنسانية وشعبنا الفلسطيني وان يسعده ويوفقه وانشاء الله اخي ورفيقي ابومحمد تفرح فيه بالقريب العاجل .

رفيقي الغالي سعدي اشتقنا لك واشتقنا لجمعة الشباب طال غيابك وللشباب حين يتجمعوا في حضورك الف مبروك اخي وصديقي العزيز ابومحمد تخرج الدكتور محمد وانشاء الله نلتقي قريبا في الوطن الجميل الذي لن يستطع حفنه من الفسده تشويهه وحملنا على التحامل على الوطن فالوطن في قلوبنا ولن يجبرونا على التنازل عما نحمل في داخلنا من انتماء لهذا الوطن الجميل .

 

مقال جميل اعتز به رفيقي الغالي سعدي عمار ابومحمد وانا اعود لنشره مره أخرى بمناسبة تخرج نجلك الشاب الرائع محمد ابن الرائع ابومحمد سعدي عمار .

 

جلسات وذكريات الزمن الجميل مع الصديق العزيز الرفيق سعدي محمد عمار

 

كتب هشام ساق الله – زرت خلال الشهر الماضي الرفيق العزيز المناضل الوطني بامتياز سعدي محمد عمار زميلي في الجامعة الاسلاميه ثلاث مرات خلال اجازته التي امضاها في غزه وكل مره منهم كانت الجلسه اجمل من الاخرى واليوم ذهبت لوداعه بصحبة الاخوين عبد الناصر فروانه وجمال فروانه لانه سوف يغادر الوطن يوم الثلاثاء القادم ويعود الى بلغاريا والنرويج ومعاودة حياته اليوميه هناك على وعد العوده باقرب فرصه ممكنه .

 

جلسات نقاش وطني تجمع كادر الجبهه الشعبيه وحركة فتح واستذكار ايام الخلاف السياسي والوفاق الوطني ايام الزمن الجميع ذكريات الجامعه الاسلاميه في مدينة غزه وتجربة الحركه الوطنيه تلك الايام التي مرت والحديث عن الشهداء والاسرى والمناضلين وقصص وحكايا الاصدقاء الرائعين الذي استشهد بعضهم او لازالوا على قيد الحياه قصه وحكاية تاريخ شعب مناضل .

 

التقيت مجموعه من الاصدقاء من رفاق الجبهه الشعبيه وطلاب الجامعه الاسلاميه لم ارهم منذ سنوات طويله وكانت الجلسه قمه في الروعه والنقاش الاخوي والحديث عن ذكريات الماضي الجميل ايام النضال الوطني الحقيقي والاحتلاف السياسي المحترم وكل مره من المرات الثلاثه التي زرت فيها الصديق العزيز اجد هناك اصدقاء ورفاق قدامى لم التقي بهم منذ سنوات طويله .

 

اليوم التقيت هناك بكوكبه من الاصدقاء والاخوه الاعزاء عصام سالم وخضر علي وخالد الفيراني ابوحسان ويوسف السيد والحقوقي خليل شاهين واسماعيل مهره والمناضل بسام غنيم وسعيد عمار شقيق الاخ سعدي والاخ الصديق سمير النوري وقيل لي ان رفاق من أصدقاءنا في الجامعة الاسلاميه كانوا وغادروا قبل مجيئنا اليه .

 

تعرفت على الصديق العزيز الرفيق سعدي عمار فور التحاقي بالجامعة الاسلاميه وكان زميلي بكلية التجاره وكان شاب مثقف ثقافه عاليه جدا وخلوق ومؤدب لا تخرج منه العيبه وقائد وطني صاحب رؤيه سياسيه ثاقبه سبقت كل القاده في الجبهه الشعبيه .

 

لن انسى الحوار السياسي الذي جمع حركة فتح والجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين اثناء حوار عدن الجزائر عام 1984 الذي تم الاتفاق خلاله على برنامج سياسي مشترك لفصائل منظمة التحرير الفلسطينيه شاركت فيه ايضا الجبهه الديمقراقطيه لتحرير فلسطين حين توصل الرفيق سعدي عمار الى بيان سياسي بانتخابات الجامعه الاسلاميه هو والاخ محمد دحلان سبق اتفاق عدن الجزائر ضمن انتخابات الجامعه الاسلاميه وتم ارسال النسخه الى جامعات الضفه للاتفاق وفقه رفض يومها مسئول الجبهه في جامعة بيرزيت وقال ان من وقع على هذا الاتفاق لايمت للجبهه بصله .

 

وبعد ايام جاء البيان السياسي لاتفاق عدن الجزائر الذي وقعه الشهداء خليل الوزير ابوجهاد وابوعلي مصطفى مطابقا تماما لما وقعته حركة الشبيبه الطلابيه وجبهة العمل الطلابي بالجامعة الاسلاميه كم كانت رؤية الرفيق سعدي عمار ثاقبه يومها .

 

والصديق العزيز سعدي عمار ولد في مخيم خانيونس للاجئين في 1/11/1962 وهاجرت عائلته من قريه بيت دراس ودرس في مدارس وكالة الغوث للاجئين والتحق بمدرسة خانيونس الثانويه ثم التحق في الجامعة الاسلاميه بمدينة غزه بداية تاسيسها عام 1979-1980 في كلية التجاره .

 

اعتقلته سلطات الاحتلال الصهيوني في عام 1981 وحكمت عليه محاكم الاحتلال بالسجن لمدة عشر شهور امضاها كلها وعاد ليواصل التحاقه في الجامعه الاسلاميه .

 

ترشح لانتخابات الجامعه الاسلاميه ضمن كتله الوحده الوطنيه عام 1982 والتي تم اعتبارها من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني تنظيم معادي لانها تضم كل فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه وحكم يومها سعدي بتنفيذ وقف التنفيذ الذي عليه وامضى بالمعتقل انذاك عامين واربع شهور وحكم انذاك الاخوه ومصطفى ابوغوله وزكريا التلمس ومحمد دحلان بتهم متفاوته حسب وقف التنفيذ لكل واحد منهم .

 

عاد مره اخرى للجامعه الاسلاميه واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني مره اخرى من 1987 حتى عام 1990 امضاها متنقلا في عدد من سجون الاحتلال الصهيوني وقد تولى مسئوليه تنظيميه وحزبيه داخل المعتقل وكان احد اهم كوادر وقيادات الجبهه الشعبيه .

 

تم اطلاق سراحه وعاد ليقود الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين في قطاع غزه ومسئولية النسر الاحمر ويطارد لقوات الاحتلال الصهيوني لمدة 6 شهور متخفيا حتى صدرت التعليمات له بمغادرة الوطن وغادرها الى مصر وتم اعتقاله هناك وتم ابعاده الى ليبيا والجزائر وسوريا ثم غادر الى النرويج ومنح حق اللجوء السياسي .

 

لازال قلب سعدي معلق في الوطن وباهله واصدقائه ايام الزمن الجميل والنضال الوطني الرائع فبيته يصبح منتدى للقاء الاخوه والرفاق والاصدقاء القدامى والجدد ومنبر ثقافي وسياسي وطني من طراز لم يالفه القاده السياسيين الحاليين البعيدين عن الحب والاحترام والتقدير والمشغولين بخلافات ومصالح تنظيميه ضيقه .

 

المناضل سعدي عمار متزوج ولدية 6 من الابناء هم غاده ومحمد وعاطف وصابرين وايمان وهو يعيش متنقل مابين النرويج وبلغاريا واحد اهم ناشطي الجاليه الفلسطينيه هناك .

 

ولن انسى يوم توفيت والدته هذه المراه المناضله الرائعه ومن وفر له بيئه مناضله وشاركته تجربته الثوريه وكيف تنقلت من مكان لمكان لتنقل له رسائل رفاقه وتدعم نضاله وتشد من عضدة ولن انسى المقال الرائع الذي كتبه يومها سعدي بوداعها في ذكرى الاربعين وقد نشره اخي وصديقي العزيز عبد الناصر فروانه على صفحته فلسطين خلف القضبان وقمت انا بتوزيعه على شبكة الانترنت انذاك سوف اقوم بنشره مره اخرى محبة بسعدي وترحما على والدته المناضله رحمها الله .