رساله الى اللجنة المركزية توحدوا وحبوا بعضكم البعض ينعكس الامر على كل الحالة الفلسطينية

0
234

كتب هشام ساق الله – يوم غدا الخميس اجتماع للجنه المركزية كلها مجرد اجتماعات يستمعوا الى محاضره وحديث من الأخ القائد العام محمود عباس فقط ولكنهم غير متوحدين ولا يحبوا بعضهم البعض فبعضهم لا يطرح السلام بعضه البعض ما نريده وحدة حال الخلية الأولى لحركة فتح يسودهم المحبة والأخوة والحرص على الوطن بعيدا عن الاجندات الخاصة والشخصية نريد ان ينعكس الامر بالحب وعودة مدرسة المحبة على كل الواقع الفلسطيني المهلهل فقوة حركة فتح هو قوه للمشروع الوطني الفلسطيني .

بعد انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح تم استبعاد كل عناصر المفصول من حركة فتح محمد دحلان وكل نتائج المؤتمر هي نتائج مؤيده للشرعية الفتحاوية وتحت قيادة الأخ القائد العام محمود عباس ولكن للأسف هناك حديث عن ان هذا مؤيد لدحلان ومن جماعته النائمة وذاك مفحج وحديث كثير يتم داخل اللجنة المركزية والسبب ان هناك محاور وتحالفات وتكتلات لما بعد الأخ الرئيس للأسف تبث الفرقة والخلافات وتصنف الناس وقربه من هذه المحاور وبعده .

انا لا افهم ان هناك احد في اللجنة المركزية لحركة فتح من جماعة محمد دحلان ولا ارضى ان يشار لهذا او ذاك من اللجنة المركزية او غيره فالحركة يفترض انها تضم كل أبناء الشرعية يكفي تصنيف للناس حسب تحالفات داخل اللجنة المركزية واستبعاد عناصر مؤيدين لهذا او ذاك بداخل اللجنة المركزية .

انا لا افهم ان احد مؤيد لمحمد دحلان داخل لجان الأقاليم في قطاع غزه ويعمل بشكل مزدوج فلا يعقل ان يتعامل البعض المؤيد لمحور بداخل اللجنة المركزية مع خصومه في التنظيم انهم من جماعة المفصول من حركة فتح ولا يعقل ان لا يمتلك احد داخل اللجنة المركزية القرار برفع الظلم عن احد مقطوع راتبه من اطار الشرعية ويحضر اجتماعات الحركة وهو على راس مهامه ويتم اعتقاله من قبل حركة حماس انا لا افهم انه لا يوجد احد في قطاع غزه ليس لديه صلاحيات مباشره بانصاف المظلومين .

أقول للأخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابومازن انهى حالة الترهل بداخل اللجنة المركزية واوقف الخلافات الداخلية وبث المحبة في صفوف الحركة نحن مقبلين على ظروف صعبه وخطيره ومفترق سياسي يحتاج الى وحدة الحال في داخل الحركة ينبغي ان تكون اللجنة المركزية الخليه الأولى التي تتوحد بالدرجة الواحد وكلهم خلف قيادتك الرشيدة موحدين لا يتامر الواحد منهم على الاخر ولا يهمز ولا يلمز ويفترض ان يتم فرض قانون المحبة في الحركة ويسود بكل المستويات التنظيمية .

اخي القائد العام ابومازن هناك من يستبعد ويتامر ويبعد أبناء الحركة عن مواقعهم بسبب محاور موجوده في الخلية الأولى بداخل اللجنة المركزية وبكل الأقاليم هناك من يصنف الكادر بالحركة الى أ وباء وجيم حسب قربهم من القائد والمسئول وهناك من يستبعد باسم القانون والنظام الداخلي كثير من كوادر الحركة اطالبك ان تحسم كل الأمور وان تبث المحبة والأخوة في صفوف أعضاء اللجنة المركزية الذين هم جميعهم واحد ولا بينهم الف وباء وجيم .

قوة المشروع الوطني بوحدة حركة فتح وقوتها هذا يؤدي الى تشجيع وتصليب عود كل فصائل الاتجاه الوطني الذين نحتاجهم جميعا في ائتلاف وطني قبل أي انتخابات يتم التوافق على برنامج الحد الأدنى نشارك معا في كتله برلمانيه موحده يكفينا فرقه نحن بحاجه الى الجبهة الشعبية والديمقراطية وحزب الشعب وفدا والمبادرة وجبهة النضال الشعبي والجبهة العربية والفلسطينية وكل فصائل منظمة التحرير وأبناء المشروع الوطني .

حالة التفكك والانغلاق تنعكس على واقع التنظيمي السيء سواء في قطاع غزه او في الضفة الغربية والامر يندرج على علاقة أعضاء اللجنة المركزية ما دفعني الى كتابة هذا المقال انه هناك استبعاد لكل من لا يسبح بحمد المعلمين المختلفين والحدق يفهم .