مبروك الماجستير للأخ والصديق الروائي والقائد الفتحاوي شفيق التلولي وعقبال الدكتوراه

0
524

كتب هشام ساق الله – لم احضر مناقشة الماجستير لصديقي الرائع الروائي والقائد الفتحاوي الأخ شفيق التلولي لأشفاقه علي بسبب ان المناقشة تبعد 10 كيلومتر عني وخوفه ان لايصل سكوتري فلم يدعوني ولم يدعو مئات من الأصدقاء والصديقات لسرعة اتخاذ القرار بالمناقشة وتحديده قبل يوم من موعد المناقشة هو اعتذر لي ويعتذر لكل الاخوات والأخوة الأصدقاء لعدم دعوتهم لهذا الحدث الجميل العزيز على قلوبنا مبروك اخي شفيق وعقبال الدكتوراه باقرب وقت ممكن .

منحت جامعة القدس ابوديس شهادة الماجستير بالعلوم السياسية للباحث المتميز الأخ شفيق التلولي بالرسالة المقدمة والموسومة بعنوان ” أثر الانقسام الفلسطيني على الحركة الطلابية في جامعات قطاع غزة” وقد تشكلت لجنة الحكم والمناقشة من أساتذة وعلماء اجلاء وكبار هم الأخ الدكتور رياض العيله رئيسا ومشرفا والاخ الدكتور جهاد البطش كمناقش خارجي والاخ الدكتور خالد شعبان كمناقش داخلي واوصت اللجنة الباحث بخدمة وطنه وشعبه وقضيته وسط تصفيق الحضور .

رسالة اخي القائد والروائي المتميز الأخ شفيق التلولي هي الأولى منذ اكثر من عشر سنوات التي تمنحها جامعة القدس ابوديس في قطاع غزه والاخ ابواحمد كان مسجل في جامعة دمشق للحصول على الماجستير ولكن الاحداث التي وقعت في سوريا وفي غزه اخرت كثيرا حصوله على هذه الشهاده والحمد الله امس حقق حلمه بالحصول على شهادة الماجستير وانشاء الله الدكتوراه انت رجل مثابر اخي ابواحمد الف مبروك .

الذي يميز هذه الرساله ان الأخ شفيق التلولي هو بالاصل قائد طلابي وهو اول رئيس لمجلس الطلبه في جامعة القدس المفتوحة بعد ان امضى سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني عاد الى مقاعد الدراسة وتخرج منها وهو نائب رئيس الاتحاد العربي للطلاب وكان مقره سوريا وعضو اللجنة التنفيذية لاتحاد الطلاب وهو خبير بموضوع المناقشة وعضو باللجنة التنفيذية اضافه الى انه احد قادة الشبيبة في الوطن كله اضافه الى انه لم ينقطع عن الحركة الطلابية دائما يتدخل ودائما في صورة الحدث .

هدفت الدراسة للتعرف على أثر الانقسام الفلسطيني على الحركة الطلابية الفلسطينية في الجامعات الفلسطينية بقطاع غزة، والتي أجريت في الفصل الدراسي الأول من العام 2019-2020، حيث استخدم الباحث المنهج الوصفي التاريخي، ولتحقيق أهداف الدراسة وتم استخدام المقياس كأداة للدراسة تم تطبيقها على عينة عشوائية مكونة من (200) طالب وطالبة من الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة، وتوصلت الدراسة إلى نتائج أهمها:

        أكدت الدراسة على ضرورة الاهتمام الأطر الطلابية بتقديم الخدمات والدفاع عن الطلاب في مواجهة المطالبة بحقوقهم المطلبية داخل إطار الجامعات الفلسطينية.

        أكدت الدراسة على عدم اهتمام الطالب فيه هذا المجال واهتمامه في مجال الدراسة أو لضعف الخدمة التي تقدمها الأطر الطلابية وتختلف من جامعة لأخرى.

        أكدت الدراسة أن الموافقة بدرجة متوسطة من قبل أفراد العينة على أن معظم الطلبة يعرفون ويعلمون أهداف الأطر الطلابية بدرجة قليلة، ويهملون جانب التعرف على طبيعة عمل الأطر الطلابية ويهتم بشكل كبير في الجانب الدراسي والتعلم أو الأشياء الأخرى، وأن هناك ضرورة ملحة لإجراء الانتخابات للحركات الطلابية (المجالس الطلابية) داخل الجامعات الفلسطينية بقطاع غزة.

        أكدت الدراسة على ضرورة تعزيز جانب الديمقراطية والمشاركة السياسية للطلبة من خلال زيادة وتطوير الندوات وورش العمل لزيادة التوعية السياسية لدى طلبة الجامعات المتعددة.

        أكدت الدراسة أن الانقسام السياسي الفلسطيني سبب رئيسي في وقف الممارسة الديمقراطية المتمثلة بالانتخابات وحرية الرأي والتعبير داخل الجامعات، بانتخابات مجالس طلابية تمثل لهم قضاياهم أما إدارات الجامعات الفلسطينية، وللمشاركة في تغذية الحركة الوطنية الفلسطينية بالكوادر وغيرها.

        أن الاختلاف في الفئة العمرية والجنس إلى جانب المؤهل العلمي داخل المؤسسة التعليمية لا يؤثر على وعي الطالب تجاه الحركة الطلابية والانقسام معاً.

وتوصي الدراسة بالتالي:

        إنهاء الانقسام وعودة الحياة الديمقراطية داخل وخارج الجامعات الفلسطينية، وضرورة إجراء الانتخابات للمجالس الطلابية حيث أن غالبية ممثلين الطلبة بالجامعات نفسها، مما يفقد تمثيل الطلبة والالتزام برؤية المؤسسة التي يعمل بها.

        دور الحركات الطلابية في صناعة القرار الوطني، وجعلها أداة تنفيذية للأحزاب، دون المشاركة في صياغته، بعد أن كانت صاحبة دور هام في بلورة العمل الوطني وإلهام التنظيمات الوطنية داخل الجامعة.

الف مبروك لأخي وصديقي الحبيب الروائي والقائد الفتحاوي شفيق التلولي عضو الأمانة العامه لاتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين الشاعر والقاص والاديب والمثقف المتميز والناشط بالمجتمع المدني بكافة المجالات والقائد بحركة فتح في المكتب الحركي للكتاب والادباء وعضو المجلس الوطني الفلسطيني .

ولد الأخ المناضل شفيق التلولي بمخيم جباليا للاجئين عام 66 من عائلة هاجرت من قرية دمره على حدود قطاع غزه تلقى تعليمه في مدارس وكالة الغوث للاجئين وحصل على الثانوية العامة واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات وهو شبل امضى سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني لعدة مرات وعانى كثيرا اخي القائد شفيق من الألم والوجع حين تم اطلاق النار على اقدامه من قبل عناصر حركة حماس عولج كثيرا وتنقل بين اكثر من مستشفى وبلد حتى عاد سليما وعاد يمارس نشاطه من جديد  .

التحق اخي شفيق في صفوف حركة فتح مبكرا عام 1984 وعمل في صفوف لجان الشبيبة للعمل الاجتماعي وحركة الشبيبة في المدارس الثانوية وكان احد ابرز نشطائها وحصل على بكالوريوس التنمية الاجتماعية عام 1998 من جامعة القدس المفتوحة وهو عضو بالمكتب الحركي المركزي للشبيبة واحد قيادتها وهو عضو بالمؤتمر السادس والسابع لحركة فتح اضافه الى انه موظف في السلطة الفلسطينية وتم انتخابه مؤخرا عضو بالأمانة العامة لاتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين وله مجموعه من القصص على ضفاف القلب نصوم شعريه ونصفي الاخر رواية والعصافير تاتي باكرا قصص وزمن الشيطنه روايه تحت الطبع وعندما يأتي الشتاء شعر وهذا الربيع لايشهد شعر .

متزوج واب لخمسة أبناء

الف مبروك اخي القائد الروائي والشاعر القاص شفيق التلولي لك ولزوجتك التي وقفت خلفك دائما في اصعب المحن والظروف والف مبروك لوالدتك الغالية العزيزة ام سهيل والف مبروك لاشقاءك الأعزاء أصدقائي جميعا سهيل ومحمد ونضال ورفيق والى روح الشهيد الصديق مجدي رحمه الله والى روح والدنا ووالدك الكبير المرحوم العم ابوسهيل والى شقيقاتك جميعا واخص بالذكر الأخت شفيقه عضو لجنة إقليم الشمال وباقي الاخوات واولادهم وبناتهم وانهي تهنئتي الى ابنائك الرائعين وبناتك والأسرة التي دعمتك دائما .