لماذا قررت إسرائيل التخلي عن غموضها بشأن الضربات الجوية على سوريا ؟ ترجمة :هالة أبو سليم

0
143

رأي : المحلل العسكري رون بن يشاى –صحيفة يديعوت أحرنوت .

 

القرار الإسرائيلي بإنهاء حالة الغموض بشان ضرباتها العسكرية في سوريا يستند على الاحداث الجارية في إيران نفسها ،حيث يدور الجدل منذ عام تقريبا داخل الجمهورية الاسلامية حول ما مدى قدرة طهران على تحمل تبعات حرب جديدة خارج حدودها وبما تحمله هذه الحرب من نفقات جديدة ؟

المؤيدين للتدخل الايراني في الشرق الاوسط –المؤيدين لحزب الله اللبناني ،حركة الجهاد الاسلامي و حماس في فلسطين ،اعضاء و عناصر الحرس الثوري الإيراني ،جميعهم بمن فيهم قاسم السليماني قائد فيلق القدس داخل الحرس الثوري الايراني الذى يتبع بشكل مباشر آية الله خامئنى ،المؤيد و الداعم لقاسم السليماني ويوفر له الميزانية الضخمة  لاداء مهام عناصر فيلق القدس .

المعارضة الايرانية للتدخل العسكري في المنطقة بزعامة حسن روحاني ،يدعم التعزيز الاستراتيجي داخل ايران و ليس خارجها ويعتبر ان التركيز يجب ان يكون على تطوير ايران عسكرياً  لمواجه اى ظروف مستقبلية .

يعتبر حسن روحانى  ان دعم و تأييد المجموعات المسلحة سواء في العراق ،سوريا ،فلسطين  ،مضيعة للوقت و استنزاف للقدرات و الأموال الايرانية و يجب توجيه البوصلة للشؤون الايرانية الداخلية و الاستراتيجية .

يؤيد روحاني برنامج إيران النووي من حيت المبدأ شريطه ان يتم التخفيف من التورط في لبنان ،العراق ،قطاع غزة و الضفة الغربية  .

من وجهة نظر حسين روحاني المعارض للعمليات الايرانية داخل الشرق الأوسط “يجب تخفيض الدعم المالي لحزب الله ،الجهاد الاسلامي ،حماس ،حصوصاً بعد العقوبات الامريكية على إيران  .

هذه العقوبات التي تم فرضها من قبل ترامب وعدم تأييده للاتفاق النووي الإيراني مما دفعه لاتخاذ اجراءات فرض حظر جزئي على الواردات النفظية الايرانية و جميع الجهات المتعاملة معها .

هذا الخلاف الإيراني الداخلي كان اهم الأسباب التي دفعت إسرائيل فجأة لا نهاء حالة الغموض حيال الضربات الجوية العسكرية الاسرائيلية في سوريا ،نقل السلاح  من طهران الى سوريا و لبنان .

وفي مقابلة أجرتها مجلة نيويورك تايمز مع الجنرال السابق غادى أيزكنوت “لقد قامت إسرائيل بضرب العديد من الاهداف و معظمها من الجو و الأهداف الأخرى تم ضربها بالصواريخ  الموجهة ” .

كما كرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هذه الرسالة الواضحة و الصريحة اثناء اجتماع الكابينت الإسرائيلي  يجب على طهران ان تدرك حجم الخسائر  التي ستدفع طهران ثمنها في سوريا نتيجة مغامرة سليمانى في سوريا  هذه المغامرة ستكلف الخزينة الايرانية الالاف بل ملايين الدولارات ،هذا كله لم يكبح جماحه في التوقف عن تحقيق حلمة بجعل إيران قوة شيعية كبيرة في منطقة الشرق الأوسط.

 

على هذا الاساس إسرائيل تريد توجيه رسالة لكل الايرانيين حقيقة ما يجري في سوريا و لبنان بسبب المغامرة المحفوفة بالمخاطر التي يقودها هذا الرجل ،الذى كلف الخزينة الايرانية مبالغ ضخمة كان من الواجب منحها للشعب الإيراني ،كما انه الوقت المناسب لاطلاع الشعب الإيراني لماذا  كبار  المسئولين من حراس الثورة الايراني يعودون  بالتوابيت .