هل تحاول روسيا التدخل في الانتخابات الاسرائيلية ؟ ترجمة :هالة أبو سليم

0
91

رون بن يشاى –صحيفة يديعوت أحرنوت

 

من هي الدولة الاجنبية التي قصدها نداف أرغمان رئيس الشين بيت ؟ هل حذر أرغمان من محاولات للتدخل في الانتخابات الاسرائيلية ؟ الملاحظ ان تحدث عن ذلك علانية و امام الجمهور و امام وسائل الاعلام في محاولة لردع هذه الدولة ،محذراً الجمهور الإسرائيلي من خطورة “الاخبار الزائفة ” وذكر امثلة لمثل هذه المحاولات التي حدثت في عدة دول  ،الولايات المتحدة ،بريطانيا ،فرنسا  .

أرغمان حذر من استخدام الانترنت وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ومن احتمال التعرض “لهجوم الكتروني” لزعزعة ثقة  الناخب الإسرائيلي .

في أعقاب تعليقات أرغمان وفي بيان للشين بيت “ان دولة إسرائيل واجهزة مخابراتها لديها الادوات و الامكانيات للرصد و لمراقبة أي محاولة لأى جهة خارجية د تكون مؤثرة  هذا ان وجدت ”  .

“لاسرائيل  القدرة الأمنيه الكافية و اللازمة لضمان النزاهة و الحرية و  ان تمر الانتخابات بطريقة ديمقراطية ”

من جانبها نفت روسيا ضلوعها في أي عملية مستقبلية بخصوص الانتخابات الاسرائيلية .

 

المحاولة الأمريكية :

 

أحد الدول الذى أشار اليها ارغمان هي روسيا وُجهت اليها اصابع الاتهام من عدة دول و خصوصاً الولايات المتحدة  كونها تدخلت في انتخابات الرئاسة الامريكية عام 2016 في اطار جهود روسيا لتعزيز فرص نجاح دونالد ترامب وتقويض فرص النجاح لمنافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون .

كما ان المخابرات الأمريكية قد أدعت بان حملة التأثير الروسية جاءت عبر اختراق لأجهزة الحاسوب الخاصة بالحزب الديمقراطي و استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الأخبار المزيفة .

بالرغم من التقرير الذى تم نشرة في العام 2017 ،ان مخابرات الولايات المتحدة لم تتوصل لا ثبات هذه التهمة حول تدخل الجانب الروسي في العملية الانتخابية  الأمريكية و انها أثرت على نتيجة الانتخابات .

 

التأثير الروسي خارج الولايات المتحدة :

الولايات المتحدة ليست هي الدولة الوحيدة  التي حاولت روسيا التدخل في حملتها الانتخابية ،المصادر الغربية قد ذكرت ان اوروبا هدف رئيسي  لروسيا ،الانتخابات الفرنسية الرئاسية في العام 2017 قبل يوم ونصف من يوم الانتخابات ،اخترق الهكر اجهزة الحاسوب الخاصة بالمرشح ايمانويل ماكرون وتسريب المئات من الوثائق عبر شبكة الانترنت .

كما تشير  اصابع الاتهام ضد روسيا انها تدخلت في الانتخابات الالمانية عام 2017 كون المستشارة الالمانية انجيلا ميريكل حصدت العديد من الاصوات ولكنها فقدت قوتها داخل البرلمان الالماني، مع صعود نجم اليمين المتطرف (حزب البديل لألمانيا ) لأول مرة .

كما وجه ترامب اصابع الاتهام للصين و إيران بانهما تدخلا في عملية الانتخابات خلال العام الماضي و خصوصاً في الانتخابات الامريكية النصفية ،واتهم دونالد ترامب الصين صراحه بذلك و هذا ما نفته بكين في ذلك الوقت .

الصين لديها العديد من الاسباب للتدخل في الانتخابات الاسرائيلية مما  اثار حفيظة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و طلب من اسرائيل  للحد من الروابط معهم ، يُمكننا الافتراض مثلاً ان الصينيين لديهم طمع في مجال البنية التحتية الاسرائيلية .

الجدير بالذكر ان مستشار الأمن القومي جون بولتون  عبر عن القلق الأمريكي الواضح من التعاون الصيني الإسرائيلي  في مجال الاستثمار ، البناء في مشاريع البنية التحتية وخصوصاً في ميناء حيفا .