المجموعات العسكرية لحركة فتح في قطاع غزه اما ماجوره او كومبارس

0
276

كتب هشام ساق الله – زمان كان تقول حركة فتح البندقيه الغير مسيسه قاطعة طريق وانا اليوم أقول بكل اسف بان المجموعات العسكرية في قطاع غزه هي مجموعات ماجوره لمجموعات واشخاص او هي كومبارس وانهم جميعا يعملوا مع حركة حماس يتلقوا منها كل الدعم ليحملوا اسم حركة فتح ويتم احتوائهم واستخدامهم في بيانات ومواقف سياسيه .

امس حضرت مهرجان الأسير خريس الذي تم الافراج عنه من سجون الاحتلال الصهيوني بعد ان امضى 17 عام في سجون الاحتلال وهو احد ابطال البحريه الفلسطينيه وابطال سفينة كيرن أ فوجئت بملثمين يحملوا سلاح ويرتدوا زي عسكري يصطفوا امام المستقبلين في المهرجان شكل جميل ورائع يعيد للأذهان أيام الفتح الجميلة تمعنت فيهم كثيرا وفي راسي مايجري من احداث في قطاع غزه قلت هؤلاء كومبارس يكملوا تجميل الصورة ليس اكثر .

وهناك مجموعات ماجوره تحمل اسم كتائب شهداء الأقصى مواليه لهذا الجانب ولذاك للأسف هذه المجموعات تحمل سلاح بموافقة من حركة حماس وليس له سوى حماية جماعتها بدون ان يكون لهم معنى المقاومة ويفتقدوا كثيرا لروح حركة فتح وهذه المجموعات تنتمي لهذا القائد او ذاك ولديهم سلاح جميل ويدعوا انهم مقاومين ولكنهم بندقيه ماجوره للأسف يأتمروا بأوامر من اعطوهم السلاح والمسئولين عنهم .

لايوجد مقاومه مسلحه في حركة فتح لم أرى ظاهره يمكن ان يقال عنها انها مقاومه فهم جميعا يستعرضوا سلاحهم ويقوموا بهيات شفيني يامرت خال توبي احمر واله رادن على راي المثل الشعبي ولو كانوا مقاومه لما يظهروا في الاعراس والاحتفالات ويكونوا بندقيه ماجوره او كومبارس فالمقاوم الحقيقي لا يظهر للعلن في ظل الاحتلال الصهيوني .

هؤلاء يتلقوا دعم مادي أموال كثيره تضخ من ايران او الامارات او غيرها من الدول من اجل ان يضعوا بحجرهم حركة فتح ويقال انهم يدعموا مجموعات عسكريه لحركة فتح للأسف هؤلاء يسرقوا اسم حركة فتح ولا علاقه لحركة فتح بهم طالما بندقيتهم ماجوره ويعملوا كومبارس .

والجدير ذكرة ان اللجنة المركزية لحركة فتح أعلنت وعلى لسان اكثر من قائد لها بانه لايوجد لها مجموعات عسكريه في قطاع غزه.