اليوم الإنشقاق في حركة فتح اصبح واقع لا رجعه فيه

0
203
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-06-02 09:16:01Z | | $²

كتب هشام ساق الله – إصرار ما يسمى بالتيار الإصلاحي بداخل حركة فتح على اشعال شعلة الانطلاقة 54 تحت موافقة وحراب حركة حماس واصراره على الإعلان عن نفسه فصيل تنظيمي اخر يسرق ويخطف حركة فتح واسمها هو تأكيد انه فصيل تنظيمي اخر تربطه بحركة فتح بعض العلاقات الاجتماعية فالانشقاقات بالثورة الفلسطينية ليست جديده فسبح ان انشقت عن الجبهه الشعبيه الجبهه الديمقراطية وسبق ان ان انشق عن الجبهة الديمقراطية حزب فدا .

ينبغي ان يتعامل أبناء حركة فتح والشرعية الفتحاوية انهم متمسكين بقيادتهم الشرعيه بقيادة الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابومازن ولجنتنا المركزية جميعها وكل اطر الحركه المجلس الثوري والاستشاري والاقاليم والمكاتب الحركيه باختصار نحن نرضى بهم جميعا بعجرهم وبجرهم هم شرعيتنا التنظيمية ولن نتخلى عنهم عند بعند وركب راس اكثر منها أي شيء .

والمنشقون عن الحركه بقيادة المفصول محمد دحلان وكل قياداته في جميع ارجاء العالم هم خارج صفوف حركة فتح الرسمية ولا رجعه لهم الى صفوف حركة فتح وانتهى امرهم بشكل ميداني بانهم فصيل اخر ليس له علاقه بصفوف حركة فتح انتهت العلاقة التنظيمية معهم هم فصيل متحالف مع حركة حماس ويشعلوا الشعله بحماية حراب حركة حماس وهم معهم بكل شيء .

انا أقول بان مايجري على الأرض في قطاع غزه انهى أي امكانيه للاتفاق مستقبلا او العوده الى صفوف حركة فتح وافرز تنظيم جديد يعيش بحجر حركة حماس ويتم تمويله من قبل دولة الامارات العربية ويعمل بأمرة المخابرات الإماراتية بشكل كامل المرتبطة بعلاقات مشبوهة مع الأنظمة العربية .

نعم لدينا تحفظات كثيره على أداء اللجنة المركزية واللجنة الحركية العليا ونشعر بالظلم من أداء السلطة الفلسطينية ونعاني كثيرا من تركنا واهمالنا والتعامل معنا على اننا ارقام فقط في صفوف الحركة الا اننا متكدسين بالشرعية الفلسطينية وبقيادة الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس وبقيادة مكتب التعبة والتنظيم بقيادة الأخ احمد حلس مسئول مكتب التعبة والتنظيم وقائد الحركة في قطاع غزه وملتزمين بالهيئة القياديه جميعا من اتحفظ عليهم وغير راضي عنهم فهم شرعيتنا وانتهى الامر .

سأحترم تاريخ قاده ومناضلين بصوف حركة فتح سابقا وسيظل تاريخهم المجيد موجود وستذكر أسمائهم وبطولاتهم ولكنهم اصبحوا الان بالوقت الحاضر ماضي وغير أعضاء في صفوف حركة فتح وعلى القيادة الفتحاوية التعامل بهذه الصيغة وهذا النفس وليسموا تنظيمهم ما شاءوا ويبتعدوا عن اسم حركة فتح فهو تنظيم له شرعيه ثوريه وقياده تراتبيه تضع وتختار من تشاء .