محمد دحلان وتياره ليسو الوكيل الحصري لحركة فتح

0
163

كتب هشام ساق الله – حركة فتح ام الملايين وصاحبة الطلقة الأولى والحجر الأول وام الشهداء ومحمد دحلان وتياره ليسوا الوكيل الحصري لحركة فتح الذي يتم السماح لهم بإقامة احتفالات الحركه واستغلال علاقاتهم الحميمة مع حركة حماس التي تتولى مقاليد الأمور في قطاع غزه فهناك تنظيم وقياده شرعيه للحركة تستند الى الشرعية الثورية للحركة والى قيادتها التي تتولى امورها ومسئولياتها التنظيمية وعلاقاتها الوطنية .

حركة حماس وجماعة محمد دحلان يربكوا الساحة الفتحاوية بفبركة اخبار حول الانطلاقة والفعاليات التي ستقام في قطاع غزه من خلال اخبار مغلوطه هنا وهناك من اجل اجل اظهار ان تيار المفصول محمد دحلان هم حركة فتح وهذا خطف للحركة واستغلال تنظيمي يتجاوز التنظيم الفتحاوي الشرعي الممتد على طول قطاع غزه والمتمثل بالأقاليم والمكاتب الحركية وكافة فعاليات حركة فتح في قطاع غزه .

تجربة الحركة السابقة بالتعامل مع حركة حماس في السنوات الماضية السماح وعدم السماح وتفضيل إقامة المهرجان في قاعه مغلقه في المقابل يتم منح جماعة دحلان كرت بلانش بعمل مايريدوا وانهم الممثل الشرعي الوحيد لحركة فتح بالمقابل موقف ضعيف وتردد لقيادة الحركة بالقطاع بسبب المهادنة او عدم الرغبة في افتعال مشاكل والحفاظ على أبناء الحركة من أي مواجهه تؤدي الى افتعال مشاكل .

للأسف الشديد منذ البداية قيادة حركة فتح في قطاع غزه او جماعة الشرعية رفعوا سقفهم وقالوا سننطلق كما انطلقت الحركة بدون اذن من احد ثم عادوا الى التراجع ووقف التحضيرات على الأرض بانتظار موافقة حركة حماس صاحبة القرار المتنفذ في قطاع غزه والانشغال في فعاليات فارطه وهيات واضحه فالمشتاقات والصور والفعاليات الإعلانية تدلل على انهم يستسهلوا الطريق .

انا أقول انه كان ينبغي ان يون هناك اكثر من خيار غير إقامة المهرجان في يوم 1/1/2019 وان يحتفل أبناء حركة فتح بطرق اخر جديده مبتكره كما كان يتم الامر في الانتفاضة الأولى هناك أفكار كثيره ولكن للأسف قيادة الحركة المخصيه يستسهلوا الأمور كلها وينتجوا مواقف متردده ومواقف مهادنه ولا يريدوا ان يكونوا أبناء حقيقيين لحركة فتح .

وضحوا للجمهور مايجري الم تعينوا ناطق اعلامي باسم الانطلاقة لا شريك له هو وحده الذي يتحدث عن مجريات ما يجري من أمور اليس من الأفضل بدل المشتاقات التي تريدوا اطلاقه والصور وانتظروا انتظروا ان تعلنوا للجميع ما يجري وأين وصلت الأمور من اخبار وان تعلنوا بوضوح بان التيار الإصلاح وجماعة المفصول محمد دحلان مش الممثل الشرعي الوحيد لحركة فتح وانهم يخطفوا التمثيل والتنظيم ويتلاعبوا بالأعلام مع حركة حماس لتظهر الحركة وقيادتها انهم ضعفاء وهم بالحقيقه ضعفاء ومخصيين .

لقد صدمتنا هذه الشرعية وقيادتها بالاحتفال بذكرى الانطلاقة ولكني سأحتفل بانطلاقة حركة فتح ولن اشتارك جماعة المفصول محمد دحلان باحتفالاتهم المتحالفة مع حركة حماس والتي تستند لتحالف إقليمي عربي ضد الشرعية وقيادة الأخ الرئيس محمود عباس ولن اكبر كومهم وحشودهم وسأقطعها ولن أشارك فيها وادعو كل أبناء حركة فتح الاحرار الى مقاطعتها وعدم المشاركة باحتفالاتهم هم يختلفوا معنا ولديهم مارب أخرى ولا يمثلوا حركة فتح حتى يعودوا الى حضن الحركة ويلتزموا بصفوفها  .

هذا موقفي ومن يؤيدني من أبناء الحركة يتبنى هذا الموقف سنحتفل في بيوتنا ونحتفل بطريقه أخرى كما كانت دوما تحتفل الحركة مش مهم إقامة مهرجان ومسيره واشعال للشعلة المهم ان تبقى حركة فتح موحده وواحده تحفظ ذكريات الشهداء والمناضلين الذين التحقوا فيها لن ننجر خلف منشقين وخلف ضعفاء مخصيين وسنبقى أبناء لحركة فتح ولشرعيتها الثورية .