اكثر المظلومين من عروض شركتي جوال واريدو هم مشتركين الفواتير

0
155

كتب هشام ساق الله – اكثر المظلومين من عروض شركتي جوال والوطنيه هم مشتركين الفواتير الذين دفعوا أموال طائله لشركة جوال كونها الشركة السباقة في العمل على ساحة فلسطين هؤلاء الذين استفادت منهم جوال بشكل كبير يتم ظلمهم اصبحوا لايستطيعوا ان يستمروا في فواتيرهم بسبب عدم توافق دقائقهم مع ما يدفع غيرهم .

كثير من التجار وضعوا شرائحهم في جوال والوطنية جانبا واستفادوا من العروض المغريه التي يتم عرضها بالسوق تخيلوا شريحة ب 10 شيكل من جوال تحصل على اتصال مفتوح بشبكة جوال و500 دقيقه للشبكات الأخرى و500 ميجا انترنت والرسائل مفتوحه ونفس العرض تقريبا في الوطنيه مقابل دفع 21 شيكل فقط لاغير عروض مغريه وكثيره ولكن لايتلقى المشترك بالفواتير مثل هذه العروض وبالنهاية يدفع مبالغ كبيره لو جزء المبالغ التي يدفعها على تلك العروض لما دفع ما يدفع .

كثير من مشتركي الجوال في شركة جوال اشتروا شريحه وهناك نيه لديهم بوقف الفواتير من اجل الاستفادة من العروض وبالمقابل لأتقدم شركتي جوال والوطنيه لمشتركي الفواتير أي مغريات او الحاقهم بهذه العروض حسب المبالغ التي يعملوها هم يبحثوا عن مشتركين جدد وينسوا مشتركينهم القدامى الملتزمون بالدفع والذين يدعموا مبيعات جوال والوطنيه .

اتصل بي صديقي رجل الاعمال والتاجر المعروف من رقم غير رقمه ورددت عليه سالته اين رقمك الأول قال لي انه اشترى شريحه ب 10 شيكل عرضها اقوى من عرض فاتورتي لذلك قررت كل ما ينتهي رصيدي اشتري شريحه ب 10 شيكل ارخص من ان اتصل من الفاتورة وهكذا يفعل العشرات بل المئات من مستخدمين خدمة جوال والوطنية فالعروض اقوى كثيرا من الفاتورة .

للأسف تلك الشركات تربط مشتركيها بالفواتير من خلال الأجهزة التي يتم تقسيطها على 24 شهر وبالمقابل لا يقدموا أي نوع من العروض والمغريات والمبالغ التي يدفعوها لا تتناسب مع تلك العروض ينبغي ان يهتموا اكثر بكبار زبائنهم اصبحوا يطيروا واحد واحد ويلغوا فواتيرهم .

هكذا هي مجموعة الاتصالات الفلسطينية بال تل في مجال الاتصال الأرضي يقدموا عروض لمشتركيهم الجدد وكذلك حضاره وينسوا المشتركين القدامى بدون أي عروض وبدون ان يقدموا لهم أي شيء واحترام انهم زبائن قدامى جدا بنيت عليهم بدايات المجموعه .