صديقي العزيز ماهر بكر الفصائل الفلسطينية لا يهمم الفقراء المهم تنظيمهم

0
149

كتب هشام ساق الله – صديقي العزيز الغالي الأخ العميد المتقاعد  ماهر بكر ابومحمد كتب على صفحته بوست يقول فيه ” لكل الفصائل طعموا جائع دفوا بردان عالجوا مريض احفظوا كرامة انسان من التشرد بدل مصاريف لإقامة مهرجانات شعبنا يأن من الفقر” وانا أقول له هناك فرق بين إمكانيات حركة حماس وحركة فتح فحماس لديها مؤسسه لا تحتاج الى خدمات اخرين ونحن بحركة فتح نحتاج الى خدمات جميع المزودين والله يستر باخر لحظه حركة حماس تصدر بيان وتقول ممنوع احتفال حركة فتح وتنتشر لمنعه بالقوه .

الفقراء لهم الله اخي الحبيب ابومحمد فحماس لا تعطي من عطايا قطر الا لمن تريد وتسثني فقراء فتح وكذلك العاطلين عن العمل من أبناء ومؤيدي حركة فتنح فالقوائم تخرج من المساجد بعد تحري جيد كانوا زمان يهاجموا الفحص الأمني للأجهزة الأمنية واليوم هم يمارسوا تحري المساجد عن أي شخص حتى ولو مساعده ب 100 دولار من كل حين ومين على راي المثل .

الفقراء اخي ماهر اخر هم كل التنظيمات المهم هم وبروزهم وشكلهم ودورهم الفقراء بالنهايه يتم شراء موقفهم بكابونه هنا وهناك الفقراء لا احد يبحث عنهم سوى السلطة الفلسطينية ووزارة التنمية الاجتماعية فهم لايفرقوا بين حمساوي وفتحاوي من خلال شيك الشئون كل ثلاثة شهور نتمنى ان يتم الوصول الى حالات الفقر اكثر مما هو موجود فهناك حالات اخذت على ابعاد حزبيه وتنظيميه وانهم لا يحتاجوا تم فرضهم فرض من قبل الجهة المستقويه في غزه .

حركة حماس لديها مؤسسه متكاملة فلديها مطابعها الخاصة ولديها مصانعها الخاصة بصنع الرايات والاعلام وكل ما يلزمها لديها مؤسسه متكاملة فالحديث عن تكاليف هائله لحفل انطلاقتها كما يتم تداوله على وسائل الاعلام هي مبالغ طائله وهائلة ولكن حماس تجني من ورائها ملايين الدولارات فهي تبث للخارج صوره مشرقه تجعل الكل يتبرع ويدفع لها وللفقراء اخي ماهر رب يعطيهم انشاء الله فلا احد بقطاعنا الحبيب مات من الجوع .

اما حركة فتح مهرجانها يكلف مئات الاف الدولارات اذا تم اقامته والأموال التي ترسل لمهرجانها من قيادة حركة فتح في رام الله قليله اما الاحتياجات الكثيرة التي يحتاجونها فيضطروا للاستدانة من الموردين ويتم الدفع لهم من الميزانية وكثيرا يبقوا لعام وهم يدفعوا هذه الديون على حساب الفقراء المفرغين على الحركة الذين لا يتلقوا مخصصاتهم الشهريه او المناطق والاقاليم التي يتم عدم الدفع لهم مثل العادة مهرجان الانطلاقة دائم يأتي بعبى  على حركة فتح لإرضاء جماهيرها من أبناء حركة فتح .

التحدي الكبير اخي الحبيب لحركة فتح انها تنظيم محظور بالممارسة العملية تنظيم مقموع ومحارب يتم اعتقال كوادره بكل مناسبه ولعل مناسبة الانطلاقة وذكرى الشهيد ابوعمار مناسبات كي يعمل أبناء الحركة بسهوله ويكونوا تحت ناظر أجهزة الامن ومراقبين .

أتمنى ان تأخذ التنظيمات الفلسطينية برؤيتك وان يتم التبرع بتكاليف احتفالات الانطلاقات الخاصة بهم للفقراء وان يتم تخفيف مظاهر البهرجه والاستعراض اكثر مما هو عليه وأتمنى أيضا اخي ماهر الحبيب ان يتم اخذ الفقراء بحسابات تلك التنظيمات وان يتم تجاوز الانتماء والولاء وان يعطى الفقراء المحتاجين من عطايا التنظيمات .

نحن بحركة فتح أيام الفرح والاحتفالات بالنسبة لنا قليله لذلك لا استطيع ان أطالب حركة فتح بإلغاء حفل الانطلاقة وتوزيع أموال تكاليفها على الفقراء فهناك من ينتظر ان تعود حركة فتح وتظهر قوتها في حفل الانطلاقة حتى يشعروا بالفخر امام حالة التجاذب التنظيمي بالشارع الفلسطيني .

اخي وصديقي العزيز الغالي ماهر بكر ابومحمد عميد متقاعد بجهاز ال 17 وهو جهاز كان زمان قائم مخصص لحماية الرئيس الشهيد ياسر عرفات ابوعمار وتم حله وتحويله لجهاز امن الرئاسة هو مناضل فتحاوي قديم اعتقلته قوات الاحتلال قبل الانتفاضة الأولى وامضى في سجون الاحتلال الصهيوني التحق في صفوف لجان الشبيبة للعمل الاجتماعي وشارك في الانتفاضة الأولى وتولى مسئولية حركة فتح طاردته قوات الاحتلال الصهيوني وغادر الى مصر ومن ثم الى ليبيا فالجزائر وعاد مع قوات الثوره الفلسطينية الى قطاع غزه وعمل بجهاز ال 17 حتى تم احالته للتقاعد المبكر وهو في ريعان شبابه ملتزم بالشرعية الفلسطينية بقيادة الأخ الرئيس محمود عباس للأسف قيادة حركة فتح الحالية لا تعرفه والسبب ان معظمهم طارئين على الحركة .