الاستعداد للحرب !! ترجمة :هالة أبو سليم

0
214
In this photo released by the Israeli army, Israeli soldiers walk towards the northern Gaza Strip as seen from the Israeli border with Gaza, Monday, Jan. 12, 2009. Israeli ground troops battled Palestinian militants in the streets of a densely populated Gaza City neighborhood early Tuesday, destroying dozens of homes and sending terrified residents running for cover as gunfire and explosions echoed in the distance. (AP Photo/IDF, Neil Cohen, HO)

رئيس تحرير صحيفة الجر وزلوم بوست الاسرائيلية -12-12-2018

 

حذر الميجر جنرال اسحاق بريك “ان جيش الاحتلال يواجه تحديات عديدة ويجب علينا التحدث مع الجنود ومخاطبتهم خشية الا يكونوا مستعدين لخوض حرب برية ” .

واضاف اسحاق بريك قائلاً “خلال الثلاث سنوات الماضية ،نتيجة انعدام الشعور بالمسئولية ،الغاء مئات الوظائف للجنود تركت فجوة داخل الجيش الإسرائيلي بالإضافة الى النقص في الخدمات التى تقدمها المؤسسة العسكرية للجنود ” وتحديداً بعد حرب لبنان في العام 2006 عندما وعدت إسرائيل بتحسين اوضاع الجنود الاسرائيلين و اصلاح امور الجيش و التعلم من اخطاء الحرب السابقة ”

وعبر اسحاق بريك عن عدم الرضى والقلق نتيجة ما يراه و يسمعه من جنود الجيش “لقد تحدثت طويلاً مع المئات  من الجنود وزرت 400قاعدة عسكرية يوجد لدينا أزمة تنظيم وتخطيط وكنت الاحظ ان الجنود مشغولين بهواتفهم الذكية ” .

“تصدر الاوامر عبر الواتس اب وبعض الجود لا يهتمون بأسلحتهم داخل القواعد العسكرية قبل مغادرة القاعدة ،هذا يعنى فقدان تام للسيطرة على الامور ” .

رفض الجيش الإسرائيلي الاستماع لكل هذه الانتقادات و الملاحظات السابقة حتى كتابه هذه السطور ،مع ذلك الميجر جنرال غادى ايزكنوت يقول ان الجيش مستعد للحرب !!!

حالياً الجيش مشغول بمواجهه انفاق حزب الله في الشمال ،ويُركز على التهديد الايراني في سوريا ،احتمال نشوب انتفاضة في الضفة الغربية و غزة ، ويشمل ايضاً عملية عوفرا هذا الاسبوع و عملية بركان في شهر اكتوبر الماضي .

هذا الهدوء النسبي الذى تمر به البلاد ما هو الا فترة عابرة ، لقد حذر ايزكنوت “احتمال نشوب تصعيد في الضفة الغربية و الشين بيت ان هذا الهدوء الذى نراة ما هو الاخداع لقد احبط جهاز الشين بيت 500عملية في العام 2018هذا ما اكده نتنياهو في شهر ديسمبر .

غزة ،مازالت الفرصة سانحه لوقف اتفاق اطلاق النار مع حماس كونها اعتبرته انتصاراً لها فهي تسعى للمصالحة مع حركة فتح و تعتبر الاتفاق استراحة محارب .

السؤال المهم الذى يطرح نفسه   ويواجه دولة اسرائيل : هل قواتنا مستعدة لحرب برية  ؟

لقد نجحت العمليات الاستخباراتية التي واجهت التهديدات الإرهابية على مر السنين ، كما يتضح من مئات الهجمات التي تم منعها. بالإضافة إلى ذلك ، نفذت القوات الجوية أكثر من 200 غارة في سوريا منذ عام 2011. هذه محاولات ناجحة لاعتراض التهديدات الإيرانية.

أي مواجهه قد تنشب في الشمال يجب ان يشملها القوات البرية وهذا ما وجدت اسرائيل نفسها خلال حرب 2006 و على الحكومة ان تتعلم من اخطاء حرب 2006 على المدى الطويل كما يجب عليها التفكير بجديه في هذا الأمر كما تفكر في التحديات الاخرى التي تواجهها .

إسرائيل عملياً لديها خطة موضوعه تسمى جدعون وهى خطه جاهزة.

مع ذلك رغم الاسئلة التي أثيرت حول الانضباط و التفاصيل حول كيفية استخدام الهواتف الذكية و غيرها من الامور فهي امور ليست هامشية بل مهمه ويجب اخذها بالاعتبار .

ملاحظة : تم سرقة مدفعيتان آليتان من منطقة الحدود الشمالية ،وهذا ما حذر منه بريك في السابق علينا (الحديث لرئيس تحرير الصحيفة الاسرائيلية ) مراجعه انفسنا و التعلم من الاخطاء السابقة قبل ان تندلع الحرب فجأة و يكون الوقت اصبح متأخرا جدا .