فشل التعامل مع عنف الضفة الغربية هو نعمة لحركة حماس ترجمة :هالة ابو سليم

0
192

صحيفة : يديعوت أحرنوت –اليكس فايشمان-11-12-2018

 

اعتبر المحلل اليكس فيشمان من صحيفة يديعوت احرنوت ان عملية اطلاق النار قرب مستوطنة عوفرا في الضفة الغربية نتيجة  فشل الحكومة الاسرائيلية  والضعف المتزايد للسلطة الوطنية الفلسطينية فالنتيجة الحتمية ان حركة حماس الفلسطينية هي من ستملأ هذا الفراغ .

وأضاف فيشمان ان مقتل عشرة إسرائيليين وجرح76خلال عام في عمليات فلسطينية يُعد هذا الرقم  كلف دولة اسرائيل من الضحايا اكثر من الجبهة الشمالية او جبهة غزة .

تساءل فيشمان من صحيفة يديعوت احرنوت قائلاً :عندما نستيقظ ونسمع بنبأ حادث او عملية  تطرح الاسئلة نفسها   اين الجيش ؟اين كان جهاز الشين بيت ؟اين قوة ردعنا ؟ أننا نغرق في هدوء مزيف و خادع .

بعد كل عملية تكتفى الحكومة بالبيانات التحريضية الغاضبة ونكتفى بالعناوين الرئيسية في الصحف الاسرائيلية  ولا تتخذ اجراء حاسم  إزاء ما يحدث.

ففي العام 2017 400عملية (خطف قنابل انتحارية ،اطلاق نار عبوات ناسفة )  .

عملية عوفرا هي حلقة جديدة من تصاعد العمليات الفلسطينية في الضفة الغربية بالرغم من التحذيرات من كافة الاجهزة الامنية الاسرائيلية ،فإن رد فعل السلطة الفلسطينية ضعيف جداً .

اسباب ضعف السلطة الفلسطينية  : عملية انتقال للسلطة داخل السلطة الوطنية الفلسطينية ، لا يوجد  لديها انجازات تقدمها للشارع الفلسطيني مما يضمن المصداقية .

السلطة الفلسطينية عاجزة تماماً ن تقديم أي شيء للشعب الفلسطيني على عكس حركة حماس ،لا تستطيع الضغط على اسرائيل و الحكومة الاسرائيلية  تفعل كل ما بوسعها لدعم هذا الاتجاه .

عندما تضعف السلطة الفلسطينية فان الاداء الأمني يضعف و عندما تفقد السلطة الفلسطينية قوتها حماس ستملأ هذا الفراغ بكامل قوتها و معداتها ومهندسيها الانتحاريين  المختبئين تحت الارض .

عملية عوفر ستبقى مجرد تذكره سننساها غداً (الحديث لفيشمان من صحيفة يديعوت احرنوت .