اكبر ثلاث تنظيمات فلسطينية الجبهة الشعبية وحركة فتح تتجهز لام المعارك

0
114

كتب هشام ساق الله – هذا الشهر حافل بذكرى انطلاقة اكبر ثلاث تنظيمات على الاطلاق في تاريخ شعبنا الفلسطيني وجميعهم فرادى يتجهزوا لام المعارك ليس لأنهاء المصالحة الفلسطينية او الإعلان عن الوحدة الوطنية او أي شيء اخر فكل فصيل يتعامل مع انطلاقته على انها هي ام المعارك الكبرى والجميع يتجهز كل بطريقته الخاصة مبالغ ماليه طائله ستصرف على تلك الانطلاقات من اجل الحشد واثبات ان 2 مليون فلسطيني في قطاع غزه حضروا من اجل هذا التنظيم ولإثبات انهم يحظوا بشعبيه منقطعة النظير .

أولى تلك التنظيمات المحتفلة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة الأسير النائب الرفيق احمد سعدات ستحتفل بانطلاقتها ال 51 في مخيمات العودة حسبما أعلنت رغبة منها باستمرار الثوره والنضال ضد المحتلين الصهاينة والجبهة دعت الى مسيرات تطالب بنانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي .

وحركة المقاومة الفلسطينية حماس بقيادة إسماعيل هنيه ستحتفل بانطلاقتها ال 31 في ساحة الكتيبه حسبما أعلنت وانا مررت من مكان الحفل فهناك عمل كبير يتم بنصب بقوم للحفلة ومنصة عملاقه سيقام المهرجان يوم الاحد الموافق 15/12 في المكان واللجنة الدعوية الخاصة بالتنظيم تعمل وتستنفر كل أبناء ومؤيدين ومناصرين الحركة استعداد لام المعارك الحمساوية .

وحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح بقيادة الأخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابومازن في قطاع غزه تستعد هي الأخرى لمعركة المعارك ام المعارك لتحشد وتنجح مهرجان الانطلاقه ال 54 واشعال الشعلة المركزية للثورة الفلسطينية والاحتفال بالانطلاقة علمت ان هناك اجتماعات مارثونيه تتم في مقر قيادة الأخ احمد حلس بالشجاعيه الاحتفال مصيري وخاصه بعد قيام المنشقين على حركة فتح اتباع محمد دحلان بحشد جماهير غفيره في ساحة السرايا بذكرى الشهيد ياسر عرفات .

مئات الاف الدولارات تصرف على حفلات الانطلاقة من موازنات هذه التنظيمات الثلاثة من اجل إنجاح انطلاقاتهم ومن اجل تدعيم قياداتهم التنظيمية واثبات صحة نهجهم السياسي كل على حدى طواقي وحطات حمراء ستوزع وطواقي وحطات خضراء او بلون الكوفية الفلسطينية وطواقي بيضاء او صفراء مرقطه وحطات فتحاوي ستوزع اضافه الى صور القادة الكبار صغيرة الحجم او كبيره تعلق بإمكان المهرجانات وحضور كبير لابناء شعبنا وفاءا للشهداء والتزاما بالتنظيم الذي انمت لها الجماهير وجماهير غفيره ستحضر الثلاث مهرجانات فساعات الفرح قليله بشعبنا الفلسطيني .

التنظيمات الفلسطينية جميعها انطلقت من اجل تحرير فلسطين كل فلسطين ومن اجل توفير رفاهيه للمواطن الفلسطيني ومن اجل الدفاع عن مصالح الشعب الفلسطيني والنضال لتحسين أوضاعه واشياء كثيره لا نجد منها شيء الان أصبحت تنظيماتنا تبحث عن تثبيت قيادة تلك التنظيمات وبقائها على اكتاف الشعب ليس للهتاف بل للدعس على كل شيء من اجل استمرار مصالحه وغنائم هؤلاء القيادات .

أشياء كثيره يجب ان ترفعها تلك التنظيمات في انطلاقتها أولها انهاء الانقسام بشكل نهائي وعمل مصالحه مجتمعيه ومنع الاعتقال السياسي وتشكيل حكومة وحده وطنيه وعقد المجلس الوطني الفلسطيني وتجسيد الوحدة وتجديد كل الشرعيات بأجراء انتخابات فلسطينية رئاسيه وتشريعيه لأنهاء الانقسام وتداول السلطة لمن يفوز بهذه الانتخابات واستقلال القرار الوطني الفلسطيني المستقل ووقف التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني ورفع الحصار عن شعبنا الفلسطيني سواء الداخلي من انفسنا او الخارجي من الاحتلال الصهيوني والأنظمة العربية والانتصار لحالة الظلم الجعرافي التي تحدث بين غزه والضفة الغربية .

عاشت ذكرى انطلاقاتكم العظيمة تمنيت ان تكون انطلاقه واحده تجسد الوحدة الوطنية وتكون ام المعارك الفلسطينية ضد الكيان الصهيوني وضد الانقسام الداخلي وتجسيد لوحدة شعبنا وانتصارا لشهدائنا الابرار الذين سقطوا ولجرحانا الذين لازالوا يأنوا من وجع إصاباتهم وللاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ولمناضلين لهم 40 عام في سجون الاحتلال الصهيوني ولاسرى تركوا زوجاتهم وامهاتهم وابنائهم ومحبيهم يعانوا من صلف السجان .

عاشت الذكرى لكل تنظيماتكم عاشت انطلاقاتكم الثلاثة المجد والخلود للشهداء والحرية للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني والشفاء العاجل للجرحى .